آخر الاخبار

وزير الخارجية التركي يطالب بإصلاح الامم المتحدة حقيقة ايقاف السعودية لتأشيرة العمرة لأحد الدول العربية الحوثي يتوعد بتصعيد الهجمات في البحر الأحمر وينشر لمناصريه قائمة بانجازته مصادر عسكرية مطلعة تكشف لـ مارب برس عن الاستحقاق العسكري الحاسم والملح في استقطاب الدعم الدولي لإنهاء انقلاب الحوثيين اجتماع سري لقيادات عسكرية حوثية يقر سيناريو لتصعيد غير مسبوق في البحر الأحمر والميلشيا تلجأ للتفخيخ وحفر الانفاق ونشر مقاتلين تحسبا لهجوم بري محتمل مليشيات الحوثي تعلن موقفها من اعلان اللواء العرادة فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد اتفاق تاريخي بين تركيا والصومال ... القوات التركية تبدا مهامها البحرية بالقرب من السواحل اليمنية باذيب يكشف عن توجهات حكومية لإنهاء سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات في اليمن وانتزاع البوابة الالكترونية عاجل.. اللواء العرادة يعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء ) من جانب واحد وهذا ما تحدث به بشان طريص(مأرب - البيضاء - صنعاء ) وطريق ( مأرب - صرواح - صنعاء ) الكشف عن عدد أيام شهر رمضان 2024.. وأطول ساعات الصيام

سبتمبر...اغتيال الثورة بالنكبة
بقلم/ محمد المالكي
نشر منذ: 5 أشهر و يومين
الخميس 21 سبتمبر-أيلول 2023 08:15 م
 

لطالما أطل علينا شهر أيلول المجيد حاملاً معه ذكريات من تاريخ النضال الثوري التحرري، الذي سطره أحرار الثوره اليمنية المجيدة في 26 سبتمبر أيلول 1962 م ، ففيه طوى الثوار الأحرار بنظالهم عقوداً من الظّلم والقهر والجهل والإستعباد تحت حكم الإمامة السلطوي البغيض، وسطروا بدمائهم أهداف يمن جمهوري حر، يحترم الإنسان ويعطيه حقه في العيش بحرية وكرامة وحقوق يحميها الدستور والقانون.

" التحرر من الإستبداد والأستعمار ومخلفاتها ، وإقامة حكم جمهوري عادل وإزالة الإمتيازات والفوراق بين الطبقات ".

هذا الهدف الجمهوري الأول والخالد ، استهدفته مخلفات الاستبداد الإمامي الكهنوتي بعد أن كمنت لثورة 26 سبتمبر عقوداً من الزمن حتى تغلغلت في مفاصل الدولة من أسفل إلى أعلى الهرم، جاعلين أول أهدافهم الإطاحة بالنظام الجمهوري، واغتيال الإرث التاريخي السبتمبري الكبير لليمن واليمنيين، سبتمبر الذي اختارت فيه المخلفات الإمامية يوم 21 ليكون تاريخاً لإنتفاشتها، اختارته لا لشيء إلا إمعانا منها للإنتقام من الثورة السبتمبرية الخالدة.

عاد الإماميون مستعينين هذه المرة بملالي إيران، الذين تولوا تهريبهم إلى أراضيها لتقوم بمذهبتهم وتطييفهم على المنهج الإثنى عشري الطائفي المعتّق بالإرهاب، ومن ثم تهريبهم عبر سفنها إلى أراضينا، ومعهم أسلحة ومخدرات وألغام وخبراء وقَتَلة، ونسخٍ كثيرة ٍمن صكوك العبودية التي تتظمن أفكاراً خبيثة، وكلمات جديدة وغير ومألوفة على مجتمعنا (ولاية، حق إلهي، عترة ، أحفاد النبي، ورثة الرسول، انصار الله، حزب الله، سيدي....) . نعم، عاد الإماميون بنسخة جديدة أشد خبثاً وحقداً، يبحثون عن منازلنا وممتلكاتنا وأطفالنا وجمهوريتنا، ومعتقداتنا، وديننا، وحياتنا،...

ولكن ما إن عادوا حتى عاد أحفاد الثورة السبتمبرية، يحملون مشاعل نور الحرية الوضاء، يتصدون لمشروع الإرهاب الحوثي المدعوم من إيران، ويلقنونه أروع الدروس في الفداء والتضحية وشدة البأس، جاعلين ثورة 26 سبتمبر وأهدافها الخالدة نصب أعينهم، فرووا بدمائهم تراب هذا الوطن تماماً يفعلون كما فعل أجدادنا العظماء، صناع ثورة 26 سبتمبر، صناع الحرية، صناع الدولة، صناع الجمهورية.