آخر الاخبار

تطورات خطيرة بشأن السفينة البريطانية «روبيمار» التي استهدفها الحوثيون في خليج عدن - مصدر في خفر السواحل يحدد موعد غرقها بشكل كامل توجيهات عسكرية رفيعة برفع الجاهزية القتالية والاستعداد لـ الردع القوي والحاسم لكل مخططات المليشيا تحرك رئاسي فرنسي مدعوم من الديوان الأميري القطري لايقاف صفقة انتقال امبابي لصفوف ريال مدريد الاسباني وكبري صحف مدريد تفجر مفاجأة حسين العزي يفتري كذبا وزورا على اللواء سلطان العرادة هربا من فتح الطرقات .. المليشيات الحوثية تعلن رفضها فتح الطرق تحركات مريبة في ثاني اكبر جزر الإرخبيل السقطري وصور للأقمار الصناعية تكشف المستور توجيهات إيرانية مفاجئة لقيادة جماعة الحوثي والأخيرة تصدر تعليمات عاجلة لأفرادها في الحديدة والسواحل الجنوبية السعودية.. تنفذ حطم الإعدام بحق 7 مدانين دراسة أمريكية حديثة ينشر مأرب برس تفاصيلها ...حذرت من تدخل عسكري وكشفت عن الخيار الأكثر فاعلية لمواجهة الحوثيين والطرف القادر على كسرهم عسكريا عضو مجلس القيادة العميد طارق صالح يصل العاصمة البريطانية لندن في مهمة هامة  نهب قرابة ثلاثة طن من الذهب الخالص على أحد الدول العربية

لماذا يكرهوننا.. الراتب والحرب والمولد النبوي.
بقلم/ عبدالفتاح الحكيمي
نشر منذ: 5 أشهر و 14 يوماً
الخميس 14 سبتمبر-أيلول 2023 06:31 م
 

عندما يتضخم إحساس الشخص بأنه مقدس إلى درجة التأليه في وسط إجتماعي مشحون ضده بالكراهية كما هو واقع حال عبدالملك الحوثي, فلا غرابة في اصطباغ نظرته وسياسته وإدارته الخاصة لشئون البلاد والعباد بروح عدائية مفرطة إزاء كل صاحب حق ومظلوم. ليس له من إدارة الحكم والعلاقة بحقوق الناس سوى الدوران حول مشروع ذاته الأنانية المفرطة باعتبار نزواته وطموحاته غير المشروعة محور كل شيء. ما الذي يستدعي محبة الناس لمن لا يقدر آدميتهم وكرامتهم.

وعلى أعتاب المولد النبوي يستجدي عبدالملك الحوثي وعصابته قبول الناس به لا كراهيته, ولم يعدم توظيف هذه الحيلة الدينية وعواطف الناس الجياشة في محبة رسول الله ليعمل على تشويه بيت النبوة ويسقط أكثر فأكثر في مستنقع فضائح التناقضات, وأنه بنظر الناس لا يمكن لمدعي شرف الإنتماء الرفيع سوى الإنحطاط الأخلاقي المريع إلى هذه السفالة والتمادي في ظلم الناس وسحقهم. فالنبي محمد صلوات الله عليه كان رحمة للعالمين وليس نقمة على عباد الله. ولعل المسلم البسيط النقي والتقي الذي لم تخالط نفسه مظلمة لإنسان آخر في مسلكه وتعاملاته أقرب إلى هدي النبوة وأصولها من مدعي انتساب كاذب يفضحهم سلوكهم المخزي كشاهد على بعدهم عن الإنسانية, ناهيكم عن أخلاق وصفات النبوة.

وعلى الطريقة الأمريكية المفتعلة يقول عبدالملك وزمرته لماذا يكرهوننا ??.

فيعتبرون كل المظالم والقهر والسطو والنكبات اليومية وإذلال الناس في معيشتهم وحياتهم وسرقة اللقمة من أفواه أطفالهم جائزة إلهية عظمى.

* أزمة شرعية وشعبية *

عندما يفتقد مغتصب السلطة إلى شرعية شعبية عبر صناديق الإقتراع يلجأ الطاغية إلى خيار تحسين سمعته عند الناس لامتصاص نقمتهم وغضبهم, أما في وضع مناطق سيطرة الإنقلابيين فالحالة أكثر تعقيدا, فلا شرعية صناديق الإقتراع ولا رضى شعبي لاحق ما بعد اغتصاب الحكم, بما في ذلك أيضا تفكك دائرة التأييد التقليدية التي كانت محيطة برأس الإستبداد واكتشفت بشاعة استغلالها لاحقا. وقصة رواتب الموظفين هي واحدة من وسائل انتقام غاصب السلطة من الشعب, يفترض التضرع إلى الله بشكر ولي الله عبدالملك وإخوته وأعمامه وأصهاره وذيولهم وتكرمهم وتنازلهم الكريم بأكل ونهب رواتب الموظفين وأموال الشعب.

فالحق الإلهي لا يقوم على تمليك السلطة والحكم فقط بل وإلحاق البشر والشجر والبقر والأموال بمن زعموا الإصطفاء. وبالأمس كان تجريم وتخوين من لا يقول بحقيقة وجود عدوان خارجي أبرز الذرائع لملاحقة وتصفية وقمع المعارضين لعدوان وحرب الحوثي الداخلية.

واليوم كل من يقول في مناطق سيطرة الإنقلابيين ان الحرب انتهت أو سوف تنتهي, فهو مجرم ومدسوس وخائن ومرتزق وعميل تستوجب محاكمته وشنقه..

ويكفي أن الهدنة العسكرية المؤقتة فرضت عليهم الإنصياع بتسليم المرتبات يدا بيد, وبالشروط التي تحفظ للموظف والعسكري والأمني كرامته بعد استماتة طرف السلطة الشرعية بقيادة الرئيس رشاد العليمي في رفض تسليمها عبر قنوات الحوثي العابثة. فانتهاء الحرب يعني لهم تسليم السلطة والسلاح وأدوات الدمار والخراب والإستقواء, وكل ممكنات بقاء واستمرار مشروعهم العنصري العائلي..

والذين فاجأوا الناس مؤخرا من قيادات الصف الأول للجماعة من رموز قبلية وسياسية بانخراطهم في مطالب المظلومين وضرورة التزام من يحكم ويجبي الأتاوات والضرائب ويسرق أموال الدولة والتجار والمنهوبات بصرف مستحقات الموظفين وغيرهم قد يعودون كذلك إلى رشدهم في فرض عدالة مفقودة وحقوق مهدورة لتبرئة ذممهم من طغيان همجي فاحش ساهموا في تتويجه وتتصيبه وصناعته بالباطل على رقاب الناس, وفقدوا معه سمعتهم ومكانتهم الإجتماعية والسياسية ومصداقيتهم بين القبائل والعشائر والنخب السياسية كوجاهات محترمة دفنت رؤوسها في الرمال حين كان عليها قول كلمة حق في وجه سلطان جائر كانت عماد حكمه وعصاه الغليظة. لا سلام في أولوياتهم ولا وئام, فبالحرب المستمرة التي يخططون لها إلى ما لا نهاية لن يتكشف للناس بنظرهم مدى فشلهم الإداري والأخلاقي الذريع وقبح مشاريعهم الثقافية الشاملة.

ولكن بديهيات حركة وصيرورة التاريخ الإنساني لا تبقي فراغات مناسبة لمشاريع حكم الطغيان والتخلف مع تطبيع الحياة السياسية والإحتكام إلى صناديق الإقتراع كبديل لشرعية اغتصاب الحكم بالقوة. حسم معركة الحل السياسية والإنتقال إلى السلام الشامل والمتوازن في اليمن لا يبدو قريب المنال وإن كان تسليم وصرف المرتبات أقرب كثيرا هذه المرة.

 عبد الله شروح26 سبتمبر هو البيت
عبد الله شروح
مشاهدة المزيد