الحنين إلى وطن انت فيه
بقلم/ حافظ مراد
نشر منذ: 8 أشهر و 25 يوماً
الثلاثاء 18 يوليو-تموز 2023 06:07 م
 

تتفجر براكين العشق للوطن فجأه، وتعزف العواطف الشجية أوتار الحنين، ونغمات سيمفونيات الذكريات الجميلة، وقصائد الحب، فالحنين إلى الوطن يجد في العاطفة مسراه، وفي الذاكرة موئله ومخزنه، والتفريغ التعبيري بالفن والشعر والقول والأدب متنفسه، فهو ليس مجرد احساس طارئ يشتغل أثناء مواجهة الأزمات، بل هو جينة وراثية يرثها أبناء الوطن عن وطنهم، جينة تظل ثانية في الأعماق كوشم ازلي لا يزول إلا بالوفاة، والحنين للاوطان أعمق من الشوق إليها فهو صلب العاطفة وموئل الذكرى، هو حلم

مرهف وخيال مجنح، هو شعور خيالي يولد الاحساس بالألم الممتزجة بالنشوة أحيانا نتيجة الخوف من عدم العودة إلى اليه مرة ثانية. وقد قال حكماء التراث عن تلك الظاهرة الإنسانية:

الحنين من رقة القلب، ورقة القلب من الرِّعاية، والرِّعاية من الرَّحمة، والرَّحمة من كرم الفطرة، وكرم الفطرة من طهارة الرَّشدة، وطهارة الرَّشدة من كرم المحتد. الحنين إلى الأوطان فطرة وسجية في أعماق الخلق، مع وجود اختلاف بين البشر في مدى الحنين للوطن، أو الشغف بالعودة اليه، فمنهم

المهاجر بالفطرة ومنهم الثابث المتشبث، فمن البشر لا يبرح وطنه إلا مكره وهذا الأمر يحدث عند المنعطفات التاريخية وآخرين تواقين للهجرة ولأسباب موضوعية، والكثير شربوا من كأس  الغربة  و آلامها، والإنسان بطبعه يشتاق ويحن للوطن والأهل في حياته الجديدة حتى وهو مع أسرته فكيف لو كان وحيداً في ديار الغربة، .

وكلما واجهته مشاكل وصعوبات فإن التحدث عن موطنه الاصلي يصبح ملاذه للهروب من التفكير بالحال الذي وصل اليه، يستنجد بصفاته القليلة ويستصرخ كلماته الموجعة يصل به الأمر إلى حد الرغبة في البكاء، كيف لا وفيه ذكريات الصبا وضحكات الطفولة البريئه، هو جزء من كيان الإنسان مهما ابتعد عنه،

فلا بد من بقاء الذكريات في ثنايا مخيلته وهو جزء بسيط من وفائه لأرض حملته على ظهرها منذ ولادته إلى أن يحين الأجل ويدفن.

قد يكون وطنك هو مسقط رأسك أو مكان تعيش فيه او الذي تجد فيه الرزق، فقد يعيش الإنسان فترة زمنية في وطن غير وطنه وأرض غير أرضه، لان الظروف أجبرته على الرحيل لكنه يحب وطنه الجديد، وأهله لأنهم طيبون وجديرون بتلك المحبة، فالمحبة والطيبة لا تعرفان وطنا ولا أرضا وليس لهما حدود، ومهما عاش في وطنه الجديد لابد من الحنين لوطنه الاصلي، فهي

مرحلة إعداد وتهيئة للعودة بشموخ واعتزاز، فلا يوجد مكان في هذه الحياة أجمل من الذي ترعرع فيه وتفيأ ظلاله وشرب من انهاره العذبة، ومن لا يشعر بأوطان الآخرين فهو متبلد ومن يشعر بها فإنه صحاب احساس مرهف، ولا بد من مفارقة وطنه الجديد ليعود إلى وطنه منتصرا على كل الظروف التي اجبرته على الخروج منه، حاملا معه ذكريات الأحبة والاصدقاء الذين احبهم واحبوه، والذين ساعدوه ووقفوا معه في محنته.

واخيرا :وطننا حاليا في مهب الريح منذو الانقلاب الحوثي، نعرف امسه وندرك يومه ولكن على ما يبدو في هذه الأيام العصيبة التي نمر بها، ان مستقبلة يقف وراءه، فندما يكون وطننا اليمن الكبير في خطر لابد أن تكون اوطاننا الصغرى "المحافظات" في خطر أشد، ويبدوا ان المحن التي مرت به وهي كثيرة تسببت في ضياع الكثير من القيم والاعراف والتقاليد ولم يبق منها سوى القليل علاوة على فصول كثيرة من البؤس والألم والقهر والفاقة والذي اصاب اغلب فئات المجتمع اليمني، ومؤلمٌ جدا أن تحن إلى بلدك وانت فيه، نسأل الله الفرج والمخرج لوطننا وشعبنا من ما هو فيه.