جمهورية لبنان النفطية
بقلم/ كلادس صعب
نشر منذ: شهرين و 15 يوماً
الخميس 22 سبتمبر-أيلول 2022 07:31 م
 

لم تنجل معالم الخطوط التي ترسم مصير لبنان في امكانية الدخول الى جنة الدول المصدرة للنفط والغاز بعد تأكيد نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب الذي التقى الوسيط الاميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية اللبنانية الجنوبية آموس هوكشتاين لاكثر من مرة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة “ان هناك تقدماَ كبيرا جداَ وموضوع التفاوض في مرحلته الاخيرة بعد ازالة بعض علامات الاستفهام بانتظار تسلم لبنان الطرح الخطي الذي سيتقدم به الوسيط الاميركي ..ولكن لبنان سيدرس هذا الطرح “فإما يقبله او يرفضه” .

كلام بو صعب اعتبره مصدر ضليع في هذه المفاوضات التي بذل الوفد العسكري اللبناني جهودا كبيرة لايصالها الى ما وصلت اليه ,عندما تمكنوا من اخراج وثيقة ارسلت الى الامم المتحدة وهي ترجمت ب6 لغات لكنها اختفت وضاعت في اروقة الامم المتحدة ومعها جهود الوفد العسكري اللبناني الذي كان يشترط بشكل دائم الحصول على بيان رئاسي للتفاوض وفق الخط 29 الا ان النتائج التي تم التوصل اليها ذهبت هدرا, عندما بات التفاوض يحصل من خلال وسيط سياسي اوكلت له هذه المهمة وهذا الامر اثار العديد من التساؤلات لاسيما وان الترسيم لا يحصل بالتفاوض السياسي انما وفق الوثائق والمعطيات التقنية.

“صوت بيروت انترناشونال ” تواصل مع الخبير الامني و الاستراتيجي العميد ناجي ملاعب حول التطورات الاخيرة التي تشي بان المفاوضات افضت الى نتائج ايجابية مع تذليل بعض النقاط الخلافية حيث اكد انه من البديهي ان الجلسات ال5 التي عقدت في الناقورة كانت تفاوضية .اما اليوم فان الوضع يختلف بعدما وصلنا الى طريق مسدود مع انسحاب الوفد الاسرائيلي نتيجة اصرار لبناني على الخط 29 بموجب بيان رئاسي ..

على اثرها دخل الوسيط الاميركي على الخط من خلال الاجتماع الذي عقده مع الرؤساء الثلاث في قصر بعبدا وظهرت نتائجه من خلال تبني الخط 23 وهذا التنازل جعل حقل “قانا” متنازع عليه بدلا من “كاريش” الامر الذي شكل ارتياحا لدى العدو في عمله واكسبه مشروعية اعطيت له من الدولة اللبنانية وانتقل الى التفاوض على ما تبقى من “قانا” وما اوصل الامور الى هذه النتيجة ,هي جولات الوسيط التي كان يحمل معه في كل مرة طلبات جديدة وآخرها “الطفافات” التي تنطلق منها النقطة “ب1” المعتمدة من لبنان وفق ما استطلح على تسميته بالخط الازرق الذي يبدأ من هذه النقطة وهذا يمكن ان يكون له تأثيرا كبيرا في حال استطعنا الوصول الى الترسيم البحري وفق هذا الخط لانه سينعكس براَ لناحية خسارة لبنان اراض جديدة .

واضاف ملاعب لا بد من الانتباه والاشارة الى ان التفاوض نقل من الوفد العسكري التقني القانوني الذي يمتلك كامل المعلومات مستندا الى القانون الدولي الى مفاوض سياسي, لا يمكن التكهن بالنتائج التي سيحصلها وما يصدر من “بهرجات” اعلامية لناحية حصول التوقيع خلال فترة زمنية وجيزة بانتظار ورقة الوسيط معتبرين ان لبنان حصد نتائجاَ مهمة ونصرا وهنا لا بد من السؤال اي نصر وفي اي مجال هل يكون من خلال التفريط بالحقوق وهو يرتقي الى الخيانة العظمى وفق توصيف الدكتور عصام خليفة .

لذلك ان التهليل الاعلامي لمن يمسكون هذا الملف حاليا هو فقط للاستغلال المحلي سواء من قبل المكلف حاليا او حتى ممن كنا ننتظره من “حزب الله” الذي يتصدر حقل “كاريش” خطاب امينه العام حسن نصر الله حين يؤكد انه منطقة متنازع عليها وهو امر غير صحيح بعدما تبنى لبنان مؤخرا الخط 23 ولم يعد للخط 29 اي وجود في ملف التفاوض ويمكن في حالة العودة الى “كاريش” من خلال ايعاز الحزب لوزير الاشغال الذي يمثله في الحكومة لتعديل المرسوم 6433 وعندها يمكن رفع الصوت والتأكيد على ان “كاريش” مازال حقلا متنازع عليه وان توقف الترسيم ولم نصل الى نتائج تفاوضية لان ما يتم الترويج له اعلاميا ليس نصراَ انما فقدان لبنان لمعظم حقوقه النفطية ويقودنا الى القول ان الهدف اكل العنب … ولا مبرر لهكذا تنازل سواء من الدولة او من “حزب الله”.