الحوثي ..التبعية لإيران وإهدار فرص السلام
بقلم/ وليد الراجحي
نشر منذ: 6 أشهر و 11 يوماً
الجمعة 18 مارس - آذار 2022 06:21 م

نكث العهود والمواثيق ، والانقلاب على الاتفاقات ، وإفشال كل مساعي الحل السياسي ؛ وعرقلة أي تقدم في المشاورات ، والحوارات ،ورفض دعوات السلام ، نهج أصيل لدى مليشيا الحوثي ، ليس وليد اللحظة ، بل سلوك ملازم لها. دعوة مجلس التعاون الخليجي لإجراء مشاورات يمنية ـ يمنية في الرياض ، لا شك أن مليشيا الحوثي ستتعامل معها كما هو حالها مع كل محطة من محطات المشاورات والحوارات، بدأً بالحوار الوطني ، ومرورا باتفاق السلم والشراكة، وجنيف(1) وجنيف(2) ومشاورات الكويت ، واتفاق السويد ،والمبادرة التي قدمتها المملكة العربية السعودية،وما حل بالبلاد من خراب ودمار.

كل ذلك لن يغير نهج مليشيا الحوثي، وهو ما سيشكل انتكاسة للمشاورات ، ويسد افاق الحلول السياسية ، ويجعل الحل العسكري الخيار الافضل لاخضاع هذه المليشيا اهدرت مليشيا الحوثي كل فرص السلام ، كونها لا تابه بمعاناة اليمنيين ، وما يحل بهم من دمار وخراب وقتل وتشريد تمارسه هي تجاههم ، لا يبدي الحوثي اي حرصاً على المواطن اليمني الذي يعيش حالة من الموت السريري جراء تضاعف معاناته ، نتيجة الحرب التي فرضتها عليه مليشيا الحوثي ، والحصار التي تفرضه على المواطن في مناطق سيطرتها ، ويبقى فقط مهتماً باطماعه وتنفيذ مخططات إيران التوسعية ، واستخدامه كإحدى أوراقها التفاوضية لتحسين شروطها، في الوقت الذي تبدي الحكومة الشرعية ، والاشقاء في الخليج حرصا كبيرا ، ورغبة ملحة لإنهاء معاناة الشعب اليمني تقف هذه المليشيا بكل تعنت لاستمرار هذه المعاناة .

ندرك جميعا ان مليشيا الحوثي هي المسؤولة عن معاناة الشعب اليمني ، فهي من بدات الحرب وقادت البلد الى ما هو عليه ، وهي من ترفض اي مساعي للسلام ؛ والخروج بحل ، وفق مرجعيات الحل المجمع عليها. يدرك كل يمني اليوم أن من يرفع شعار الموت ، ويزرعه في طرقات الأبرياء ، واجساد من يقتلهم ، وفي بيوتهم ،ومساجدهم ، وأذهان النشء ،ويمارس القتل والتنكيل بأبشع صوره ،ويقنص الطفل والمرأة، ويطلق الصواريخ على مخيمات النزوح ، ويسرق المعونات ويجند الاطفال ، ويعبث بالاعراض ، ويمزق النسيج الاجتماعي ،لا يمكن ان يكون يوماً مؤمناً بسلام. تاريخ أسود لمليشيا الحوثي، يجعل استجابتها لدعوات السلام ، أمر مستحيل، سجل مليء بنكث العهود والمواثيق ، والانقلاب على الاتفاقات قبل أن يجف حبر التوقيع عليها، ومخزون تجارب اليمنيين مع مليشيا الحوثي منذ قرابة عقدين من الزمن ، يجعلنا على يقين تام أن هذه المليشيا لا يمكن أن تنخرط في مشاورات جادة تفضي لعملية سلام دائم،وانما تتخذ من فترة المشاورات ، فرصة للتحضير لجولة عنف جديدة. يتابع الاقليم والعالم ،الحرب ،منذ سبعة أعوام، ولاشك انه يرصد سلوك كل الأطراف، من دعوات السلام والمشاورات والاتفاقيات ومدى الالتزام بها ، والتنصل عنها ،واعتقد انه وصل الى قناعة ، أن مليشيا الحوثي تهدر كل فرص السلام والحلول التي توقف الحرب ،وتذهب بالبلاد نحن الاستقرار ، وذلك لان قرار هذه المليشيا ليس بيدها ، وكما أدار الهالك ايرلو وخبراء إيران، وحزب الله الحرب ضد اليمنيين،ايضاً تتحكم إيران بالقرار السياسي لمليشيا الحوثي ، وتستخدمها اداة لتحقيق مصالحها ولو على مصلحة اليمنيين ودمائهم