كيف تعمل الأمم المتحدة على تدمير حاضر اليمن وتفخيخ مستقبله؟
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 3 أسابيع و يومين و 4 ساعات
الخميس 11 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 06:02 م
 

تنظر الأمم المتحدة لليمن باعتبارها مصدر دخل مهول لجيوش من موظفيها وطواقمها حيث تلتهم 60% من المنح والمساعدات بينما تذهب و15% كأجور نقل وايجارات مخازن وتكاليف توزيع و15% وتذهب للمنظمات المحلية التي تقوم بتوزيع هذه المساعدات فلا يصل للمواطن سوى 10% من المليارات التي تجمع باسمه.!

ليست الإشكالية في عجز حكومات عدن وصنعاء عن إيجاد آلية لتوزيع هذه المساعدات للمواطنين دون المرور بالأمم المتحدة فحتى لو وجدت هذه الآلية فلن توافق الأمم المتحدة عليها لأنها ضد أهداف الأمم المتحدة التي تنهب 60 % من المساعدات والمليارات التي تجمعها للمنكوبين والمحتاجين فهي تتسول بالنكبات التي تتعرض لها هذه الدول وإذا لم توجد نكبات وكوارث فإنها تصنعها لكي تتسول بها وتنهب باسمها فضلا عن قيامها بتنفيذ الأجندة التخريبية للدول الكبرى في هذه الدول .

ولذا فاليمن في الحقيقة تنفق بسخاء وبذخ على الأمم المتحدة وجيوش جرارة من موظفيها وطواقمها ومستشاريها فهي باب رزق كبير والأمم المتحدة لن تقطع رزقها بيدها ولن تعمل على إيقاف الحرب في اليمن بل ستعمل على اطالتها أكبر قدر ممكن حتى يستمر تدفق هذه المليارات على جيوب موظفي الأمم المتحدة وحتى يتسنى لها تنفيذ مخططات الدول الكبرى وأجندتها التخريبية في اليمن وأبرزها : دعم المليشيا المسلحة ذات المشاريع الصغيرة وتقويتها لتظل عامل عرقلة لعودة الدولة اليمنية وسيادة اليمن ووحدته واستقراره وهذا الدعم السخي للمليشيا بكل ما تقوم به من ممارسات وما تصدره من عنصرية ومناطقية وطائفية وهو ما سيطيل أمد الصراع إلى عقود قادمة ، وهو أكبر هدف للدول الكبرى في اليمن فضلا عن اقرار دستور علماني وتمكين النخبة العلمانية والمنظمات النسوية والشبابية المشبوهة من موظفي المنظمات الخارجية وجواسيس السفارات الأجنبية ، للأسف هذه هي الحقيقة وإن أصدرت الأمم المتحدة البيانات والتصريحات وعقدت الجلسات ودعت إلى إيقاف الحرب في اليمن فهذا كله مجرد مسرحيات للاستهلاك الإعلامي ليس إلا . 

للأسف هذه المليارات التي تجمع باسم اليمن لا يصل لليمنيين منها إلا الفتات في ظل غياب أية آلية وطنية للرقابة والمحاسبة على الأمم المتحدة وغياب أية شفافية في برامج الأمم المتحدة المخصصة لليمن فلا أحد يسألها أو يتساءل : أين تذهب تلك المليارات المخصصة لدعم اليمنيين ؟!

ولا تكتف الأمم المتحدة بنهب 60 % من المنح والمساعدات المقدمة لليمن بل تقوم بفرض أجندة الدول الكبرى والتدخل بما يحقق مصالح هذه الدول كما تدعم منظمات شبابية مشبوهة مرتبطة بها وبأهدافها وكذلك منظمات نسوية مرتبطة بالمنظمات النسوية الغربية المشبوهة والتي تعمل جاهدة على استهداف الأسرة والعفاف والنسل والحشمة.!

فور تعيين أي مبعوث أممي إلى اليمن يبادر إلى الإجتماع بشلة النسويات في فندق بعمان بالأردن أو غيرها ليفتتح مسيرة بيع الأوهام والمغالطات الدبلوماسية والعمل على تحقيق اجندة الدول الكبرى في اليمن ، وقد يتساءل المتابع : ماذا هو الجهد الذي ستقوم بها هؤلاء النسويات المنبوذات في المجتمع اليمني واللواتي كل همهن الحصول على دعم لبرامج وورش تدريبية ممولة من السفارات الأجنبية والمنظمات النسوية المتطرفة على طريقة " من يدفع للزمار يختار اللحن " فما عسى هؤلاء أن يقدمن للسلام في اليمن ؟!

 ولكن هذا هو البرنامج المفروض على المبعوث الاممي أن يفتتح به عمله وهو : دعم النسويات وفي بعض الأحيان الشباب الذين تم اختيارهم بعناية من الذين يتماهون مع أجندة السفارات الأجنبية والمنظمات المشبوهة ويحققون أهدافها ؟!!

الأمم المتحدة تعد قيادات نسائية وشبابية لليمن وتعمل لهم دورات في عمان وبيروت وعواصم أوربية وأنشطة وسفريات بالدولار وهؤلاء تريدهم الأمم المتحدة قيادات لليمن الجديد وستسعى لفرضهم باسم الكوتا النسائية والكوتا الشبابية وباسم مشاركة الشباب والمرأة في السطلة وهؤلاء يلتقون بالمبعوث الأممي إلى اليمن ويناقشون معه واقع اليمن ويتلقون بالسفراء وبالمسؤولين ويتنقلون بين العواصم ويقيمون في فنادق فخمة والشعب يموت جوعا وفقرا ومرضا فهؤلاء تريدهم الأمم المتحدة أحرار ومتساوون وقادة لليمن الجديد ؟!

..وهل ننسى ترويج الأمم المتحدة عبر صفحتها الرسمية في اليمن للشذوذ الجنسي ورفعها لعلم المثليين والترويج للفواحش باسم الحرية وما خفي كان أعظم ؟!!

وكذلك البيانات التي تصدرها منظمات نسوية مشبوهة تطالب بها الأمم المتحدة بفرض اتفاقية السيداو ومقررات مؤتمر بكين والتي تصادم الشريعة الإسلامية وتبيح الشذوذ الجنسي والزنا والفواحش بكل ألوانها وكذلك الاتهامات التي توجهها هذه المنظمات النسوية المشبوهة المدعومة من الأمم المتحدة للشريعة الإسلامية بأنها تقيد حرية المرأة وأن من حق المراة أن تقوم بالإجهاض والسفر بدون محرم وأن تعيش من تريد وكل هذا باسم الحرية ؟!!

الحقيقة المؤلمة أن الأمم المتحدة ومنظماتها والمنظمات النسوية المشبوهة تجد في وضع اليمن خلال هذه الفترة بيئة خصبة لنشر أجندتها التخريبية والترويج للشذوذ وحقوق المثليين وغيرها.

كل هذه المؤسسات والمنظمات تستهدف الهوية الوطنية اليمنية والشريعة الإسلامية عبر برامجها المشبوهة وتجند المئات من الشباب والشابات وبرواتب ومكافآت كبيرة وبالمقابل لا توجد للأسف منظمة أو مؤسسة إعلامية ترصد مثل هذا الاستهداف الخطير وتكشف أهدافه وتحذر من تداعياته الكارثية .

والمؤلم أن كل هذا التجريف للهوية اليمنية والاستهداف المنظم للأسرة وللمجتمع اليمني وحاضره ومستقبله يتم وسط صمت عجيب من النخبة ومن العلماء والدعاة وكأن شيئا لم يكن .!!