غزة رغم الحصار تصنع الانتصار
بقلم/ أ د منصور عزيز الزنداني
نشر منذ: شهرين و 12 يوماً
الأربعاء 19 مايو 2021 07:27 م
 

       حقيقة يعرفها العالم كله وهي أن قطاع غزة وابنائه يعيشون تحت حالة حصار ظالم بري وبحري وجوي يصاحبه حصار سياسي واقتصادي وعسكري وأمني وعلمي وتكنلوجي حصار هدفه الإذلال والموت معاً .

ان هذا الحصار المعلن الذي تعرفه حكومات كل دول العالم اُتخذ من قبل الكيان الصهيوني منذ (15) سنة وبالتحديد من العام 2007م وهو العام الذي تحرر فيه القطاع وطُرد فيه الاستعمار الاستيطاني الصهيوني من أرض غزة .

   وبحسب ما هو معلوم للجميع ان هذا الحصار قد شمل منع دخول اكثر من ( 5000 ) خمسة الاف سلعة الى مدينة غزة ومحيطها أو المتاجرة بها وتبدا تلك السلع من الحديد والإسمنت وتنتهي بحليب الأطفال والأسبرين والشاش الطبي والدواء والماء وكل المنتجات الصناعية والطبية والزراعية والغذائية والحيوانية حتى القلم والكتاب بل وكل ما يتخيله او يحتاجه انسان القرن الواحد والعشرون بما في ذلك حتى الملابس لان تلك السلع بزعم الكيان الصهيوني يمثل دعما للارهاب والمجهود الحربي للمقاومة الفلسطينية ؟!!

علما ان هذا الحصار قد نفذ ولازال قائماً حتى اليوم من الحكومات الصهيونية المتتابعة في تل ابيب ، والأمم المتحدة ومجلس الأمن لم يتقدموا حتى خطوة واحدة وبشكل عملي لفك هذا الحصار المقيت المميت. 

وبالإضافة إلى ذلك فإن دول العالم بما فيها الدول العربية والاسلامية جميعا قد شاركوا بشكل أو بآخر في هذا الحصار واستسلموا لسياسة دولة العدوان إرضاءً لغرور العنصرية الصهيونية العالمية لأنهم لم يعملوا على فك هذ الحصار اللعين الذي جعل من غزة سجن كبير لأكثر من مليونين ونصف المليون من النساء والأطفال والرجال والشباب والمسنيين وكل ذلك لأن قطاع غزة وابنائه

 قد انتصروا على الكيان الصهيوني واخرجوه مهزوما ومطرودا وبلا رجعة من ارضهم التي كانت تمثل لعدوهم منطقة استراتيجية أمنية وعسكرية هامة على الحدود الفلسطينية المصرية وكانت الأنفاق هي الوسيلة الوحيدة التي ساعدة أبناء غزة من الفناء والموت البطيء وذلك بتهريب السلع الضرورية عبرها .

ولم تكتف تل أبيب بذلك الحصار بل لقد شنت حروب عديدة على قطاع غزة وذلك عام 2007 وعام 2008 م وعام 2014 واخيرا العدوان الذي نشاهده اليوم والذي ابتدأ منذ عشرة أيام ومع ذلك لم يحقق العدو اي نصر يذكر بسب صمود ابناء الشعب الفلسطيني أمام سياسة القتل والتدمير بالقوة الغاشمة لشعب محاصر لسنوات عديدة .

وكان كل هدف تلك الحروب من قبل الكيان الصهيوني هو كسر ارادة الشعب الفلسطيني واستسلامهم لسياسته العنصرية وهزيمة مقاومتة الباسلة المشكلة من كافة المنظمات الفلسطينية .

ولا تختلف حرب القدس وغزة اليوم عن تلك الحروب السابقة من حيث اهدافها للطرفين الفلسطيني والكيان الصهيوني . والاختلاف الوحيد يظهر في مسار ونتائج المعركة المشتعلة الان والتي شارك فيها ابناء الشعب الفلسطيني وكذلك شارك فيها كل اذرع قوات الجيش الصهيوني وتجمعات المستوطنين والحركات الدينية الإسرائيلية المتطرفة والتي تنادي علنا بضرورة قتل العرب لتعيش اسرائيل.

وبالرغم من تلك الحروب العديدة وخمسة عشر عاما من الحصار وبقدرات محدودة جدا الا ان المقاومة قد استطاعت توظيف ما تملك من قدرات محدودة وبمهنية عالية في الحرب ومن خلال ذلك وجهت ضربة عسكرية قوية ومزلزلة لدولة الاحتلال باعتراف بعض قادة الفكر الصهيوني وبعض ضباط جيشهم ووزراء حكومتهم العنصرية الذين لازالوا يوجهون ندآءاتهم لرئيس حكومتهم معترفين بأن معركتهم ضد القطاع بأنها الأكثر غبأءً والأكثر فشلا وان المقاومة الفلسطينية لن تهزم وقد حققت نصرا كبيرا على( اسرائيل ) .

   لقد استطاعت المقاومة الفلسطينية إدارة المعركة سياسيا وعسكريا ومخابراتياً واقتصاديا من خلال صمودها في مواجهة الآلة الحربية المتطورة لعدوان الجيش الصهيوني الغاشم . وقد مثل ذلك الصمود صدمة قوية لقادة العدو الذي اصابهم بالذعر وسلبهم رشدهم وهيبتهم بل وأفشل احتفالاتهم بحالات التطبيع ورغبتهم الخبيثة بتدمير غزة وتهويد القدس .

الكيان الصهيوني اليوم بتصرفاته الهستيرية إلى حد الجنون يدرك أكثر من غيره مرارة الهزيمة التي يريد ان يخفيها من خلال قيامه بحرب شاملة مستخدما كل قدراته الأمنية والعسكرية والإقتصادية والإعلامية وبطريقة التدمير الشامل لمدينة غزة مستهدفا المباني المدنية والشقق السكنية والمدارس والجامعات والمستشفيات والمقرات المدنية لحكومة القطاع من خلال قوة عسكرية حمقاء هي الأقوى في المنطقة .

 وعلاوة على ذلك فإن الحكومة الصهيونية لم تتردد بطلب الدعم من حلفائها التقليديين بإمدادها بمزيد من السلاح الأكثر فتكا ودقة وهو الطلب الذي سارعت الولايات المتحدة الى الاستجابة اليه حيث اتخذت قرارا سريعا لإمداد الكيان الصهيوني بالسلاح المتطور الأشد فتكا وتدميرا وخاصة الذخيرة والقنابل فائقة التدمير وصواريخ متعددة الأغراض وهذا ماحصل في اليوم التاسع من الحرب ومثل واشنطن عمل

بعض حلفاء تل ابيب بهدف انقاذ العدو الصهيوني من هزيمة محققة وبهدف كسر ارادة الشعب الفلسطيني الصلبة التي فاجأت الجميع .

قريبا ستتوقف هذه الحرب المجنونة ولكن على الجميع ان يدرك ان معادلة السلام في المنطقة قد تغيرت بإرادة فلسطينية ، وان الحرب لم تعد جزء من الاستعراض العسكري الذي مارسه الكيان الصهيوني على جيوش بعض الدول العربية ، والحق الفلسطيني اصبح اكثر وضوحا ، والمستوطنون الان يطالبون حكومتهم بإرجاعهم الى أوطانهم الأصلية ، والشعوب العربية ايضا ادركت أكثر حجم المؤامرة الاقليمية والدولية على الشعب الفلسطيني ، وتطبيع بعض الدول العربية الى مزبلة التأريخ ، والقرار الفلسطيني تحرر من النفوذ الذي كانت تمارسه بعض الدول الإقليمية .

لقد حسم الشعب الفلسطيني ومقاومته المعركة بإعتراف عدوهم وما تبقى ليس الا من باب مكابرة العدو لأنه لم يألف طعم الهزيمة لأكثر من خمسة وسبعون عاما .

اليوم أقوى دولة في الشرق الأوسط مدججة بسلاح عسكري متطور هُزمت أمام بضعة آلاف من المقاومة الفلسطينية وبدعم من شعبها المحاصر لسنين طويلة . ولكي تتضح لنا حقيقة النصر المبارك للشعب الفلسطيني ان مقاومته الصامدة تعلنها مرارا انها لن توقف الحرب الا بشروطها هي وليس بشروط الدولة الصهيونية رغم ان الدول العربية وخاصة المطبعة والمرشحة للتطبيع مع العد الصهيوني والتي تشارك الى جانب امريكا في الوساطة لم تقدم للمقاومة طلقة بندقية واحدة او حتى قرص دواء او غذاء بإستثناء ما تقدمه جمهورية مصر العربية من تسهيلات طبية لمعالجة الحالات الحرجة من الجرحى الفلسطينين الذين تم نقلهم الى المستشفيات المصرية وكذلك ما تم تقديمه من مواد طبية للمستشفيات المنهكة في قطاع غزة .

* أستاذ العلاقات الدولية بجامعة صنعاء - عضو البرلمان اليمني .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
يحي الثلايا
خرافة الولاية وأكذوبتها الزائفة
يحي الثلايا
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
ماذا يريد ضباع العالم في تونس؟
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
د. ضيف الله بن عمر الحدادمن سبأ إلى غزة
د. ضيف الله بن عمر الحداد
مشاهدة المزيد