آخر الاخبار

أول تحرك برلماني إردني لإسقاط الجنسية عن الداعية و«سيم يوسف» البرلمان الأردني ينفجر غضباً ضد التصعيد الصهيوني.. صوّت بالإجماع بطرد سفير إسرائيل واستدعاء سفير المملكة من «تل أبيب» بعد أسبوع من العدوان على غزة.. كيف فشلت إسرائيل في الانتصار؟ وهذه أبرز الخسائر بإسناد صقور الجو ورجال القبائل.. قوات «الشرعية» تنجح في تنفيذ عملية عسكرية نوعية ضد «الحوثيين» بأطراف «مـأرب»..تفاصيل انهيار حاد ومفاجئ للريال اليمني مقابل سلة العملات الأجنبية والفارق يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف مصادر في المقاومة الفلسطينية تكشف تفاصيل مقترح إسرائيلي ”مرفوض“ لوقف إطلاق النار ”أبو علي“ يقتحم قرية في المحويت انتقاما لـ”طهران“ وتقرير أمريكي يروي تفاصيل ”ليلة العرة المرعبة“ ”الحوثي“ يعرض على التحالف إيقاف المعارك في جميع الجبهات ويبدي استعداده لمساندته والوقوف بجانبه إتحاد قبائل اليمن يدين الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين تشييع مهيب لجثمان الشيخ ”بن حيدر“ في مأرب بحضور عدد من قيادات الدولة والشخصيات الاجتماعية

الثلاثين من نوفمبر استقلال وطن
بقلم/ وائل القامص
نشر منذ: سنة و 5 أشهر و 16 يوماً
السبت 30 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 11:56 م

الثلاثين من نوفمبر هو يوم تاريخي عظيم أتى بعد نضالٍ دام أربع سنوات منذ بداية انطلاقة ثورة الرابع عشر من اكتوبر عام 1963م خاض فيها اليمنيون أشد أنواع الحروب بعد ظلمٍ طال عقود من الاستعمار البريطاني، وتعد هذه الحرب من أشرس الحروب ضراوة حيث استخدم فيها جميع المجالات الحربية والسياسية والاجتماعية والثقافية وعبر مختلف التيارات السياسية والحزبية والشعبية...

وعلى بعد إثنين وخمسين عامًا يعد هذا اليوم يوماً تاريخياً في بلدٍ عظيم أعلن فيه سقوط إمبراطوريةٍ عظمى سيطرت على اليمن أرضاً وإنسانا وأحدثت فيهم جميع أنواع وأصناف العذاب، والقهر، والاستنزاف، والتذليل...جاء هذا اليوم كرفض وصاية يصرخ بها اليمنيون ضد أي دولة تحاول الهيمنة على بلادهم...

وإننا في هذا الحدث التاريخي الكبير نوجه رسالةً لكل من يحاول المساس بالسيادة اليمنية طمعاً بخيراتها؛ لستم أكبر من الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، ولا أشرس من الأحباش الذين أرعبوا البلدان في الشرق والغرب، ولا أقوى من الفرس الذين فتكوا بالعالم فترة حكمهم، وسترحلون أذلةً صاغرين مجبربن لا إراديين؛ لأنكم في بلدٍ اتخذ من هذا اليوم مناسبةً وطنية تتمثل بعيد استقلاله، وجلاء آخر جندي بريطاني يخرج من عدن حاملًا علم إمبراطورتيه، مجراً معه أذيال الخيبة والخسارة نحو بلاده.