خليجي 24 ورسالة رياضية لكل اليمنيين
بقلم/ بلال الجرادي
نشر منذ: أسبوعين و يومين و 4 ساعات
الجمعة 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 02:19 م

التئم شمل الخليجيين بعد شتات ومقاطعة، وتوحدت قلوب اليمنيين بكل توجهاتهم بعد أن فرقتهم الحرب والسياسة.

هي الرياضة اذن ، وحدها القادرة على اصلاح ما افسدته السياسة ، وهي كرة القدم، الساحرة المستديرة ، رمز السلام بين الشعوب المتحاربة ، وايقونة التسامح لدى الاطراف المتصارعة.

ينطلق كأس الخليج العربي في نسخته الـ 24 على ارض قطر يوم 26 نوفمبر الجاري ، بمشاركة كل منتخبات الخليج مع اليمن والعراق الشقيق ، وكان انضمام السعودية والامارات والبحرين واعلانهم المشاركة في البطولة بعد ان اعلنوا مقاطعتها ، بمثابة اكتمال حقيقي للعرس الخليجي.

يعود كأس الخليج فنستذكر سويا، البطولات السابقة وما صنعته المنتخبات وما ابدع فيه اللاعبون.

يدخل المنتخب اليمني هذه البطولة بشكل مختلف شعاره التحدي ، وقد اوقعته القرعة في المجموعة الاقوى .

تحسن اداء المنتخبات اليمنية مؤخرا بشكل لافت وبعد انجاز التأهل الذي حققته منتخبات الناشئين والشباب الى نهائيات اسيا ، ينتظر الجمهور اليمني الكبير انجاز مماثل من المنتخب الاول في اسيا وفي بطولة الخليج بقطر.

وهنا أجدني استغل الفرصة لتوجيه رسالة رياضية لكل اليمنيين ؛ أقول لهم : 

لاتنشغلوا بأخبار الحرب والسياسة ، ولا بما نص عليه اتفاق الرياض ، ولا تهتموا بما تفعله (شلة الانتقالي) ولا ما يقوله (هاني آل بريك) ، فهناك منتخب واحد يمثل بلد واحد ويرفع علم واحد ، وسيردد نشيد وطني واحد ، يحتاج منكم التشجيع والدعم.

اجعلوا من مجالسكم واماكن تجمعاتكم ، استديوهات لتحليل المباريات لا أماكن للجدل السياسي والمكارحات المملة.

ابحثوا في جوجل عن نتيجة التصويت على افضل لاعب في اسيا خلال احدى جولات التصفيات الأخيرة ، واكتبوا اسم نجم المنتخب اليمني عمر الداحي وكيف فاز على منافسيه وتجاوز ابرز نجوم المنتخب السعودي ، ستعرفون بأن الشعب اليمني رياضي بالفطرة.

وقبل الختام ..

 لا ننسى توجيه التحية لكل من دعم وساند المنتخبات والرياضة اليمنية ، في ظل وضع داخلي متردي وحرب لن تنتهي .

تحيه للوزير المقاوم نايف البكري الذي وإن منعوه من العودة الى عدن ، الا ان ذلك لا يمنعه من القيام بمهامه وتكريم الرياضيين وتحفيز اللاعبين ، ونطالبه بمزيد من الاهتمام.

تحية للشيخ السخي احمد العيسي الذي يقود اتحاد الكرة بامكانياته الشخصية.

تحية ايضا للكابتن توكل كرمان وان اختلف البعض معها ، فقد كانت السباقة في دعم المنتخبات اليمنية من خير ما هي فيه.

سنثني على كل من يدعم شباب ورياضة اليمن دون استثناء ، حتى حسن زيد سنوجه له التحية لو تبرع بربع الخمس او شيء يسير من مجهودهم الحربي.

#وحيوا_اليماني_حيوا