آخر الاخبار

تطورات عاجلة من «شبوة»..إنفجار الوضع عسكرياً وقيادات «النخبة» تحت رحمة قوات «الشرعية» نيران الجيش تحصد أرواح المليشيات.. هلاك قيادي «حوثي» بارز نكسة جديدة لفصيل «الإنفصاليين» بـ«شبوة» والمحافظ يغرد:«شبوة تخيب آمال الطامعين»- آخر التطورات «الحوثيون»يستكملون تضييق الخناق على منتسبي «الجيش» في مناطق سيطرتهم - إجراءات صادمة وتهديدات غير مسبوقة رئيس الوزراء ”معين عبدالملك“ يعلن دعم محافظ ”سقطرى“ ويصدر توجيهات صارمة تحذيرات من كارثة تهدد أطفال السعودية والمخاطر تفوق أمريكا بـ20 ضعفا انذار أمريكي جديد بشأن عملاق الصين .. هواوي الحكومة الألمانية تصدم نظام السيسي وتوجه له طلبا غير متوقع وتتواصل مع أسرة الرئيس مرسي بعد ساعات من انطلاق عملية تحرير المحافظة.. قوات ”الشرعية“ تحقق انتصارات كبيرة في البيضاء وقائد المحور يصدر توجيهات صارمة اللواء سلطان العرادة يستقبل واحدة من أشهر وأهم المنظمات الدولية .. والاتفاق على أفاق جديدة من التعاون

جريمة الحوثيين الكبرى
بقلم/ د.أحمد عبيد بن دغر
نشر منذ: شهر و 8 أيام
الأحد 12 مايو 2019 01:20 ص
 

مرة أخرى يقطِّع الحوثيون أوصال اليمن في موجة جديدة من الهجوم على يافع والضالع على لحج والبيضاء، ومن يدري أين ستتجه جحافلهم غداً، يقتلون ويدمرون ويصيبون وحدة المجتمع اليمني في مقتل، وينسفون كل الجهود الوطنية للحفاظ على ما تبقى من اللحمة الاجتماعية. في عدائهم للمصالح العلياء لليمن يتساوون مع حلفائهم الأقربين والأبعدين، ويقدمون صورة دموية جديدة مفجعة عن التاريخ الإمامي البغيض في اليمن.

جريمة الحوثيين الكبرى هي أنهم كل يوم يكرسون- بحربهم هذه- على المحافظات الجنوبية والشرقية مشاعر العداء والكراهية بين اليمنيين، هو يدركون ما يفعلون، ليسوا جهلة، حلم العودة إلى يمن يخضع لنظام سلالي عنصري لم يفارقهم، وفي غزوتهم الأولى لعدن وهجومهم اليوم على تخوهم الضالع، ولحج، وأبين، إنما هم يكرسون الشتات ويزرعون الفرقة بصورة مؤلمة بين اليمنيين. وهذه جريمة كبرى.

لا ينبغي أن يجهل القادة اليمنيون وقادة التحالف أن ما يجري في اليمن يتم وفق استراتيجية التوسع والهيمنة الإيرانية على المنطقة، إيران تدفع الحوثيين للموت، لتعميق جراحات اليمن قبل كل شيء، وجعل قيام دولة موحدة فيه أمر دونه أهوال..

الإيرانيون والحوثيون يدركون أن قيام نظام سلالي عنصري كهنوتي لا يتحقق وجوده مع بقاء الوحدة الوطنية، السبيل الإيراني لتأسيس حضور قوي ودائم في اليمن يتطلب بالضرورة إذكاء المشاعر المذهبية والطائفية وتمزيق اليمن إلى دولتين أو أكثر. وبالنتيجة الحتمية سقوط الجمهورية والوحدة معاً.

سيمعن الحوثيون ومن خلفهم إيران في كراهيتهم للشعب اليمني، حرباً وتدميراً، قتلاً وترويعاً، لن يهدأ لهم بال حتى يتأكدوا أن المنطقة الشمالية وبعضاً من مناطق الجنوب والشرق من اليمن قد غدت في قبضتهم، وأن المجتمع الدولي سيقر لهم في نهاية المطاف بما بنوه من وجود على أشلاء اليمنيين. وهيهات أن يستسلم اليمنيون لهكذا نتيجة.

هذا الانقلاب على الشرعية وعلى الدولة الموحدة هو انقلاب على اليمن الاتحادي المستقبلي التي رُسمت معالمه، وكُتبت صحائفه بقيم جديدة، في مشروع دستوره الاتحادي الذي يلخص تجربة بناء الدولة في اليمن.

وهو انقلاب مخاطره ستمتد شئنا أم أبينا إلى المنطقة كلها، ستتجاوز آثاره اليمن. من هنا هزيمة الحوثيين شرط لازم لتحقيق السلام في اليمن، والسلام في المنطقة، والأمن للأمة.

مشاهدة المزيد