لماذا يصر الحوثيين على بقاء هادي رئيساً
بقلم/ صفوان حسن سلطان
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 17 يوماً
الجمعة 23 يناير-كانون الثاني 2015 08:43 ص
عد يومان من اقتحام الحوثيين وحليفهم صالح لكل المرافق السيادية التابعة لرئاسة الجمهورية وسيطرتهم على كافة مفاتيح القوى وتحكمهم بأهم عاملين للسيطرة على مقاليد حكم أي دولة وهي القوة العسكرية والأمنية وكذا الإعلام الرسمي بكافة وسائله ألا أنهم لازالوا يصرون على بقاء هادي رئيساً لليمن مما دفع للكثير بالاستغراب لماذا يبقى هادي بعد أن فقد ما تبقى من نقاط قوته التي يستطيع أن يفرض رأيه من خلالها؟
 إرار الحوثيين على بقاء الرئيس لم يأتي بسبب خوفهم من المجتمع الدولي أو الإقليمي و الفصل السابع و قرارات الأمم المتحدة لأنهم يثقون تمام بأن المجتمع الدولي لن يتخذ ضدهم أي خطوة تصعيديه بسبب العلاقات المتينة مع روسيا الحليف القوي لإيران في ظل الأزمات و الالتزامات الذي ترتبت على المجتمع الدولي في ما يدور من أحداث بمناطق مختلفة من الكرة الأرضية وابتعادهم عن إيجاد جبهة جديدة تضيف مزيدا من الأعباء على ظهورهم المثقلة أصلا بمشاكلهم الاقتصادية.
 ولذلك يبرز أمامنا تحليل من الداخل يدفعهم للإصرار على ذلك الإبقاء, وليس الإبقاء فقط بل والقبول بشروط هادي التي وضعها في الاتفاق الذي وقع بالأمس مثل الإفراج الفوري عن بن مبارك وسحب الميليشيات من المراكز السيادية الخاصة برئاسة الجمهورية والحكومة والانسحاب من لواء الصواريخ الهام جداً وكذا أدراج أسم الحراك كشريك للحوثي في كل الوظائف التي سيتم استحداثها, وهو ما يعتبر انتصاراً سياسياً يحققه هادي بالرغم من الهزيمة العسكرية القاسية التي تعرض لها.
المتابع لكل الثورات أو الانقلابات التي تحدث في دول العالم الثالث المختلفة يجد أن الفترة الانتقالية هي أسوء فترة يمر بها الوطن أمنياً أو اقتصادياً وذلك بسبب عدم تغيير الكوادر الأمنية و العسكرية نتيجة تلك الانقلابات وافتقاد هذه الكوادر الجديدة للخبرة التي تساعدها في فرض الأمن والاستقرار و كذا بروز الاعتقالات و التصفيات التي تحدث بعد كل انقلاب, ومن ناحية أخرى فأن جميع دول العالم الثالث وبعد الانقلابات تمر بأزمات مالية قوية جداً بسبب ضعف ميزانياتها والفساد الذي تعاني منه و كذا اعتمادها بشكل مستمر على القروض و المنح التي تقدمها الدول المتقدمة ويبدوا ذلك جليا في الواقع اليمني الذي يعاني نهاية كل شهر في توفير مرتبات الموظفين وهذا ما يؤدي غالبا إلى احتقان شعبي شديد يمكن أن تستثمره أطراف سياسية أخرى في تحريض المواطنين على الانتفاض على السلطة الجديدة بسبب عدم قدرتها على توفير المتطلبات الأساسية للمواطن كما أن الداعمين لليمن لن يقدموا أي مبلغ في حالة تولي الحوثي للسلطة وهو ما أصرت عليه تلك الدول بعد اجتياح الحوثي لصنعاء وسيطرتهم على مفاصل الجهاز الأمني و الإداري و المالي للدولة, ومن جهة أخرى يمثل هادي أبناء الجنوب الذين ابدوا التفاف كبير حوله بالرغم من مطالب غالبية أبناء الجنوب بفك الارتباط وإصرار هادي على الوحدة إلا أنهم انتفضوا عندما أحسوا أن احد الرموز الجنوبية تهان بسبب الحوثيين وأغلقوا منافذ 3 محافظات بشكل كامل البرية و الجوية والبحرية وذلك قد يسبب مشكلة للحوثيين الذين لم يصلوا في الأساس إلى حدود الجنوب في تلك المناطق مما يجعلهم غير قادرين على إخضاعها بشكل سريع قد يساعد ذلك الجنوبيين في ترتيب أوراقهم وتوحيد روائهم وحشد الدعم الدولي للاعتراف بقيام دولتهم وهو ما سيصعب إذا لم يكن مستحيلا إن يستطيع الحوثيين أعادة الوضع إلى ما كان عليه, كل ذلك دفع بهم إلى الاحتفاظ بهادي و الإصرار على استمرار بحاح بل ومحاصرته طوال اليومين السابقين لكي لا يقوم بالخروج من الوطن والتخلي عن رئاسة الحكومة وتسيير أمور الدولة في العلن كواجهة لا تملك حق اتخاذ أي قرار إلا بعد العودة للحوثيين من اجل الشراكة التي يتغنون ويصرون عليها وبالتالي فهو يمرر كل ما يريد دون أن يتحمل المسئولية أمام المجتمع و القانون وأمام الشعب في كل الفشل الذي يحدث, مثال ذلك تحميلهم للحكومة والرئيس هادي مسئولية التفجير الإرهابي أمام كلية الشرطة والذي راح فيه شباب في عمر الزهور كونهم السلطة الشرعية بينما الحوثيين هم المسيطرين على كافة المناطق والشوارع من خلال لجانهم الشعبية المنتشرة وهو ما أكد عليه عضو مكتبهم السياسي محمد البخيتي في عدة لقاءات تلفزيونية أنهم المسئولين عن الأمن في الواقع.
كما أنهم لا يريدون أن يسقطوا ورقة التوت عن انقلابهم من خلال الاستمرار بالتمسك بالرئيس و رئيس الحكومة ولو صوريا حتى لا تكتمل أركان الانقلاب السياسي أمام مناصريهم ويؤكدون إعلاميا من خلال ذلك للشعب الذي تبلغ نسبة الأمية فيه أكثر من نصفه أنهم ليسوا دعاة سلطة وإنما مخلصين لهذا الشعب من ما يتعرض له من فقر ومرض وجهل, وهم بالواقع قد يكونون عكس ذلك