كيف استطاعت إيران نقل أمريكا من العدو إلى الحليف
بقلم/ عارف عبدالواسع البركاني
نشر منذ: 3 سنوات و 9 أشهر و يومين
السبت 17 يناير-كانون الثاني 2015 03:54 ص

نجحت إيران في تسويق نموذجها "الديني" على أنه النموذج الأكثر ضمانا للمحافظة على المصالح الأمريكية من نموذج العرب، ببساطة لأنه لا "نموذج" للعرب.

لكن كيف كانت البداية؟

استفادت إيران من "القاعدة" ووظفتها كالتالي:

آوتها ورعتها بعد ضرب أمريكا لأجنحة القاعدة في أفغانستان وهروب قادتها لتستقبلهم إيران وتمنحهم بيوت ومعاشات.

انتقلت للخطوة التالية وهي استخدام القاعدة في البلدان العربية لضرب المصالح الأمريكية،

لتعود بعد ذلك لتوظيف هذا في إعادة تقديم نفسها لأمريكا على أن نموذجها الديني أفضل مقارنة بما يفعله النموذج السني "القاعدة" بأمريكا،

بقي اللوبي الإيراني في نيويورك وواشنطن يواصل حملته المكثفة في تصحيح الصورة الإيرانية وتعزيز فرضية "إيران أقدر في الحفاظ على مصالح أمريكا من العرب"،

جانت الفرصة الأكبر عندما قررت أمريكا غزو العراق وإسقاط نظام صدام حسين، فور سقوطه أدخلت إيران فصائل من عناصر القاعدة إلى العراق، كانت قد وجهت قادة ميلشيات الشيعة المسلحة في العراق بعدم مواجهة القوات الأمريكية،

تسير الأمور كلها في مصلحة إيران، أثبتت للأمريكان أنها الحليف الأفضل في العراق، قررت أمريكا إفساح الطريق لتواجد إيراني أكثر حضورا في المشهد السياسي، سرحت الجيش العراقي، لاحقت فلوله المقاومة، لاحقت خلايا المقاومة، وبدأت اللعبة السياسية،

منحت الدور للشيعة، وسلمتهم العراق كاملا.

وبقيت إيران ترسخ في الذهنية الأمريكية أنها النموذج الإسلامي الراشد القادر على منح أمريكا ما لم يستطع العرب منحه إياها.

ولا زالت تواصل الدور.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
الأبناء لا يكونون آباء عندنا!
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.محمد الدبعي
هزة قلم! رأسا أم ذنبا؟!
د.محمد الدبعي
كتابات
عبد الله العلوانيعذراً حبيبي رسول الله
عبد الله العلواني
مجلي احمد الجربانيجمهورية الملح
مجلي احمد الجرباني
ابو الحسنين محسن معيضلأمر إليكِ .. يا مأرب
ابو الحسنين محسن معيض
مشاهدة المزيد