سقطرى.. حديقة الجمال والدهشة
بقلم/ عثمان تراث
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و يوم واحد
الأربعاء 18 يونيو-حزيران 2008 05:41 م
تبلغ الدهشة أقصاها عندما تتجول في جزيرة سقطرى.. سعادة عجيبة تغمرك وأنت محاط بجمال يكتمل بسحر المكان؛ حيث لم يطمس الفعل البشري فعل الطبيعة البديع. ويا لها من طبيعة متفردة وعجيبة ورائعة: أشجار وأزهار غريبة لم ترَ مثلها من قبل. طيور تغرد فوقك، وسحالٍ تمر بين أرجلك، وزهور تحيط بك. ولكل من هذه الكائنات أشكال وأنواع وألوان يندر أن تراها إلا هنا. وفي الجزيرة يقطن أناس غاية في الوداعة والترحاب والبساطة. سقطرى كأنما المتنبي كان يقصدها عندما تغنى: "ملاعب جنة لو سار فيها سليمان لسار بترجمان"  لليمن جزر كثيرة، ولكن أجملها "سقطرى". وهي تقبع في المحيط الهندي على الجنوب من يابسة اليمن.. عذراء عارية تستحم في بحر العرب. تاريخ الجريرة تمتاز جزيرة سقطرى بوجود أنواع كثيرة من الأشجار النادرة عـُثرعلى آثار في جزيرة سقطرى يُرجح أنها تعود إلى النصف الثاني من القرن الأول قبل الميلاد. وحسب الموسوعة اليمنية فقد أطلق اليونانيون على الجزيرة اسم (دو سكريدس). ووصفها ملاح يوناني في القرن الأول الميلادي بأنها "كبيرة جدا مليئة بالآجام والمستنقعات، وفيها تماسيح وثعابين وسحالٍ ضخمة يأكلون لحمها ويستعملون شحمها" وقال إن "سكانها قليلون وهم خليط من العرب والهنود واليونانيين والأفريقيين". أما المؤرخ اليمني أبو الحسن الهمداني المتوفى في القرن الرابع الهجري (الحادي عشر الميلادي) فقد قال إن في هذه الجزيرة جميع قبائل المهري. وذكر أن "من بين سكانها عشرة آلاف مقاتل رومي من النصارى طرحهم فيها كسرى ملك الفرس". يرى كتاب "تاريخ الجزر اليمنية" لحمزة لقمان أن سكان سقطرى الحاليين ينحدرون من ثلاثة أجناس هم: السقطريون الأصليون، والعرب النازحون من حضرموت وأفريقيا الشرقية، والأفريقيون. أما السقطريون أنفسهم فيقولون أنهم من نسل الحميريين وأنهم فرع من عرب جنوب الجزيرة العربية القدماء. ومما يُذكر أن الإسكندر الأكبر أسس مستعمرة يونانية في سقطرى لتكون محطة تجارية. وجاء في الموسوعة العربية أن جزيرة سقطرى عُرفت في العصور الوسطى كوكر للقراصنة؛ واحتلها البرتغاليون في الفترة من 1511- 1517م. ثم ارتبط سكانها مع حكومة الإنجليز بمعاهدة 1867م وأصبحت محمية بريطانية في 1886م.

وخصص ضابط الجيش البريطاني هارولدف يعقوب فصلا كاملا من كتابه "ملوك الجزيرة العربية" للحديث عن سقطرى، وقال عنها "هذا المكان المعزول يعتبر بحق مكانا مفرحا جدا وساراً للغاية، فهو غني بالبهجة والانشراح وإنني أتمنى من كل قلبي لو أستطيع أن اقضي فيه بقية حياتي". 

يُكتب اسم الجزيرة (سقطرى) أو (سقطرة) ويقال انه تحريف للكلمة السنسكريتية (سكاهادارا) التي إذا سبقتها كلمة (ديفا) يصبح معناها "دار السعادة" أو "مأوى النعيم". كما يُعتقد أن الاسم يرجع إلى كلمة "سكرد" التي وجدت في النقوش اليمنية القديمة. ومنه تم اشتقاق اسمها اليوناني (دو سكريدس). تعد سقطرى الجزيرة الأكبر من جزر اليمن الكثيرة. وهي تبعد عن الساحل الجنوبي لليمن 318 كم. مساحتها 3650 كيلو متر مربع، ويصل طولها الممتد من الشرق إلى الغرب 125 كيلومترا، فيما يصل عرضها الى 33 كيلو مترا. تنقسم سقطرى طبيعيا إلى قسمين هما منطقة البادية حيث الجبال التي تغطيها الأحراش في وسط الجزيرة ومنطقة الساحل التي تقع فيها مدن الجزيرة الصغيرة. والجو فيها بارد ومعتدل ولكنه يتأثر بالرياح الموسمية ويكون شديد الحرارة في ابريل وشهور الصيف. يقطن الجزيرة نحو 100 ألف نسمة من السكان يتحدثون العربية والحميرية التي تعتبر من أقدم اللغات في العالم. يتركز معظم السكان في المنطقة الوسطى والمناطق الجبلية؛ ويعتمدون على صيد الأسماك والأعمال اليدوية والزراعة والرعي والتجارة. وتتمتع الجزيرة بمصادر مياه وفيرة ومتنوعة منها السيول والوديان دائمة الجريان والآبار. "حديبو" هي عاصمة سقطرى، وتقع على الساحل الشمالي في الطرف الغربي لسهل فسيح وخصب تحيط به سلسلة جبال. وكان اسمها قديما "تماريدا" بسبب وفرة التمر وأشجار النخيل فيها. عاشت جزيرة سقطرى عبر الزمن في عزلة نسبية، وعانت من ضعف الاهتمام بها. لكن الحكومة انتبهت إليها بعد تحقيق الوحدة اليمنية. فتم هناك شق وتعبيد العديد من الطرق، وافتتاح مطار حديث فيها، وميناء بحري، كما تم ربطها بشبكة اتصالات حديثة؛ وإنشاء عدد من المرافق الخدمية الصحية والتعليمية وغيرها، وعدد من المرافق الإدارية. ودخلت الجزيرة في خطط الدولة للتنقيب عن النفط والثروات المعدنية، وعُرضت عدة مشاريع سياحية للاستثمار فيها. وأبدت شركات خليجية رغبتها في استثمار أرخبيل سقطرى وتنميته بالكامل. دم الأخوين لا تُذكر سقطرى إلا وتذكر شجرة "دم الأخوين" وهي شجرة نادرة معمرة، يبلغ ارتفاعها أكثر من ثلاثة أمتار. وتتميز بشكل غريب يشبه المظلة المقلوبة. وتقول الموسوعة اليمنية أن النوع الموجود منها في سقطرى لا يوجد مثله في العالم اجمع. وسُميت (دم الأخوين) بهذا الاسم لأن ساقها يفرز، حين جرحه، سائلا احمر (راتنج) يشبه الدم. وهو يستخدم في عدة صناعات ويزين به سكان سقطرى جدران منازلهم. ويُعتقد أن فيه خصائص علاجية لبعض الأمراض. تشتهر في الجزيرة أسطورة شعبية مفادها أن شجرة دم الأخوين نبتت في المكان الذي قَََتل فيه قابيل أخاه هابيل في بداية الخليقة؛ ولذلك فأنها تنتج هذه المادة الحمراء الشبيهة بالدم. ويقال إن اسم سقطرى جاء تركيباً من كلمتي (سوق قطرة) أي السوق التي تباع فيه قطرات دم الأخوين، وقطرات اللبان الذي تشتهر به أيضا الجزيرة وتنتج أصناف من أجود وأغلى أنواعه. أشجار دم الأخوين تحرس الكهوف حديقة طبيعية تتميز سقطرى بطبيعة خلابة للغاية. وتُصنف بأنها إحدى أهم عشر جزر في العالم لما تحويه من تنوع حيوي. وتُعد إحدى الحدائق الطبيعية النادرة في المعمورة. ويصفها البعض بأنها آخر مستودعات الطبيعة البكر في الأرض. ويرى علماء وباحثون مختصون أن سقطرى تحتضن أكبر تجمع للتنوع النباتي في العالم، وأنها ملجأ للنباتات التي استطاعت البقاء والعيش من أقدم العصور. حيث يوجد فيها الكثير من النباتات الطبيعية النادرة مثل دم الأخوين، واللبان، والرمان السقطري، وأشجار الصبر، والمر، والكثير من النباتات الحرشية والطبية والعطرية، ومئات الأنواع من الأشجار المتنوعة. فضلا عن النخيل. وقد تم رصد أكثر من 850 نوعا من هذه النباتات في الجزيرة منها 293 نوعا مستوطنا ونادرا تنفرد به سقطرى عن باقي مناطق العالم. وترتع في سقطرى حيوانات لا يوجد لها مثيل لها في بلاد العرب وأفريقيا والجزر المجاورة، وفيها نوع غريب من الأبقار وحمير وحشية وسحال عجيبة وجِمال كثيرة وآلاف من حيوان الماعز السقطري المميز. كما تعيش فيها الكثير من الحشرات والأحياء البحرية والحيوانات النادرة مثل قط الزباد البري، الذي تستخرج منه مادة عطرية نادرة. وفيها أنواع كثيرة من الطيور، بينها طيور مستوطنة لا توجد إلا في اليمن. ورصدت دراسة أكثر من 60 نوعا من الأحياء المائية البحرية مثل الإسفنج، والصدفيات في شواطئ الجزيرة. بينها أنواع من الإسفنج المائي النادر. اهتمام كبير تحظى سقطرى باهتمام يمني ودولي كبير. وتم إدراجها ضمن الشبكة العالمية لمحميات المحيط الحيوي الذي تم إقراره من قبل "برنامج الإنسان والمحيط الحيوي" التابع لمنظمة (اليونسكو). وقام عدد من علماء النبات الأوروبيين بحملة لاستكشاف وتوثيق النباتات في سقطرى منذ عام 1880 تحت أشراف الحدائق الملكية للنباتات في اسكتلندا. ويسعى الخبراء حاليا لمساعدة الحكومة اليمنية في وضع خطط للحفاظ على التنوع البيئي الفريد للجزيرة. وضمن ذلك تم في الفترة الماضية تنظيم معرض صور بعنوان (سقطرى- أرض شجرة دم الأخوين) في ادنبره، وقام المجلس الثقافي البريطاني بصنعاء بنقل هذا المعرض إلى عدن في 2007 ثم إلى صنعاء في يونيو الجاري. وتقول رئيسة المركز اليزابيث وايت "إن أهمية سقطرى تأتي ليس من كونها واحدة من أهم المناطق البيئية وموطنا لأنواع نادرة من النباتات والحيوانات في العالم فحسب، وإنما من كون الحياة فيها تعطي الكثير من الدروس للعالم الحديث عن كيفية الحياة والتعايش بانسجام مع البيئة". وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت رسميا في 27 سبتمبر 2000 اعتبار جزيرة سقطرى محمية طبيعية. واعتمدت 23 محمية طبيعية داخل الجزيرة بتمويل من مرفق البيئة العالمي (جي. إف. أي) التابع للأمم المتحدة. وتبذل الحكومة جهودا منذ سنوات من اجل أدراج سقطرى ضمن قائمة التراث الطبيعي في العالم. وتترشح سقطرى الآن ضمن المنافسة العالمية لاختيار عجائب الدنيا السبع الطبيعية التي تنظمها مؤسسة "نيو سفن وندرز" السويسرية. وتم في يونيو 2007 قبول الجزيرة ضمن 77 موقعا عالميا للمنافسة في المرحلة الثانية من المنافسة. لكن ضعف انتشار واستخدام الانترنت في اليمن، وهو الوسيلة التي يتم بها ترشيح المواقع، يضعف فرص الجزيرة في الفوز رغم أهليتها به.

* إذاعة هولندا العالمية