الرئيس والأعرابي
بقلم/ مساعد الموساي
نشر منذ: 12 سنة و 9 أشهر و 14 يوماً
الأحد 09 ديسمبر-كانون الأول 2007 08:40 م

مأرب برس - خاص

تذكر كتب الادب عن راوية الشعر العربي ( الأصمعي ) هذه الرواية ( قال : كنت أسير في أحدى شوارع الكوفة وإذا بإعرابي يحمل قطعة من القماش فسألني أن أدله على خياط قريب فأخذته إلى خياط يدعى(زيداَ).

وكان أعورا ً فقال الخياط : والله لأخيطنه خياطةً ً لاتدري أقباء هو أم دواج والقباء هو ( لباس له أكمام ولكنه مفتوح الصدر إلى الأسفل كأنه عباءة ) والدواج في لسان العرب ( ضرب من الثياب )

فقال الأعرابي : والله لأقولن فيك شعرا ً لاتدري أمدحٌ هو أم هجاء .

فلما أتم الخياط الثوب أخذه الأعرابي ولم يعرف هل يلبسه على أنه قباء أو دواج !

فقال في الخياط هذا الشعر :

خاط لي زيد قباء *** ليت عينيه سواء

فلم يدرِ الخياط أدعاء له أم دعاءٌ عليه لأنه كان أعور)

هذه القصة كانت دائما تخطر على بالي كلما دخلت مدينة مأرب ( المجمع ) قبل الإنتخابات الرئاسية

وخاصة عندما اصل للنقطة العسكرية التي على مدخل المدينة من الشرق ،

حيث تنتصب هناك لوحة تذكارية للرئيس ( على عبد الله صالح ) ملوحا بيديه في السماء ، وقد افتر ثغره عن ابتسامة عريضة

توحي بالثقة والتبشير بالخير .

كان أكثر مايشدني في الصورة الجملة المكتوبة باللون الأحمر في الأسفل ( يمن جديد ، مستقبل أفضل ) كانت تدور في نفسي وساوس عديدة ، بل إنني كنت أصارع

في داخلي اتجاهين اثنين .

الأتجاه الأول : كان يوحي إلى أن كل الشعارات الصور لفخامته ما هي كلام لدغدغة العواطف ، وكسب الأصوات، وأن الحال سيبقى هو الحال ، وخطبة الجمعة هي نفس الخطبة وعاق والديه عاق والديه

وأنه على قول المثل ( لو شي شمس كانها من أمس ) .

الإتجاه الثاني : كان يوحي إلى أن ترشيح المهندس فيصل بن شملان لخبط الأوراق على طاولة الرئيس ، وأنه لا بد أن يراجع مساره ، ويعدل اتجاهه للأفضل ، وكان يساورني أمل ضعيف

حول تغيير الوضع وتحسنه للأفضل .

لكنني في الاخير توصلت إلى قناعة مهة مفادها أن الإعرابي في القصة السابقة كان الغرض من شعره الهجاء والدعوة على زيد بالعمى ، خاصة وأن نطق بشعره في حالة هيجان وغضب عندما التبس عليه امر الثوب .

القاناعة الثانية : أن الشعار الإنتخابي لحملة الرئيس كان واضحا وصريحا على نية حكومة المؤتمر الشعبي العام ، وحسب ما تفهمه الحاشية من أجل أن تشد الحيل لجمع الأصوات ، وشراء الذمم .

وها نحن اليوم وبعد مرور عام وثلاثة أشهر على الإنتخابات نقف لكي نشاهد اللوحة الجديد لليمن الجديد والذي وُعِدنا به ، والمستقبل الأفضل الذي وعدت به الحاشية .

اكتملت الصورة لليمن الجديد ، صورة لا تبشر بخير إلا أن يلطف الله بالبلاد والعباد .

هذه الصورة التي ظهر فيها الفقر ممتطيا صهوة جواده ، يصول ويجول في ميدان الشعب دون ان يعترضه احد ،

هذه الصورة التي ظهرت فيها يمننا الحبيبة كفتاة يسوقها الجلاد إلى فوهة بركان رهيب يحرق الأخضر واليابس ، إن بقي هناك مجال للأخضر .

اكتملت الصورة السيئة المخيفة للبلد ، ومازال الرسام ممسكا بريشته

يرسم الواناً وألواناً من البؤس والألم والشقاء .

أيها الحكماء في بلد الحكمة : أدركوا الفتاة قبل ان يسوقها الجلاد إلى حافة الهاوية ، وقبل أن تندموا حين لا ينفع الندم .

أدركوا الرسام قبل أن يطمس الصورة بلونه الأسود القاتم الذي يزحف بسرعة على ما تبقى من جمالها .

أدركوا اليمن ، قبل أن يدمرها الفقر ، وتلعب بها الحرب

وأخيرا أسال الله أن يصلح أحوال البلاد والعباد ، أن يجنب اليمن الفتن ما ظهر منها وما بطن .

ارفعوا ايديكم وادعو الله .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
ترامب إن بقي… وإن رحل
محمد كريشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. محمد جميح
الملائكة/الطيارة!
د. محمد جميح
كتابات
عبدالملك الفهيديالمناطقيون الجدد
عبدالملك الفهيدي
أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشيجدلية التفكير والتعبير
أ. د/أ.د.أحمد محمد الدغشي
د.خالد عبدالله علي الجمرة المحكمة الجنائية الدولية في دارفور
د.خالد عبدالله علي الجمرة
دكتور/فيصل القاسممال الدنيا يبقى في الدنيا!
دكتور/فيصل القاسم
مشاهدة المزيد