10 أهداف لمليشيات الحوثي من حربها ضد حاشد
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 21 يوماً
السبت 14 سبتمبر-أيلول 2013 06:19 م
منذ أسابيع يخوض أبناء حاشد في العصيمات والعشة ووادي دنان وخيوان وغيرها من مناطق عمران حربا شرسة للدفاع عن أرضهم وممتلكاتهم التي تريد مليشيات الحوثي المسلحة التي قدمت من صعدة ومناطق أخرى بعدوانها على أبناء عمران الاستيلاء عليها بقوة السلاح والتوسع في تلك المناطق وضمها لمملكة الحوثي الإمامية وقد تجرعت الهزائم الثقيلة وتكبدت خسائر فادحة بحسب شهادات لأشخاص على الأرض حيث قتل العشرات من مسلحي مليشيات الحوثي المغرر بهم وأوقف أبناء حاشد زحف هذه المليشيات المسلحة وكانوا كصخرة صلبة تحطمت عليها مؤامرات الحوثي وحرب مليشياته المسلحة وسيتحطم عليها المشروع التخريبي لمليشيات الحوثي إن شاء الله .

قد يتساءل البعض : ما هو هدف الحوثي من شن هذه الحرب على أبناء عمرن في العصيمات ولماذا في هذا الوقت بالذات ؟!!

ومن وجهة نظري فهناك أهداف كثيرة للحوثي ولكن الهدف الرئيسي والأهم هو :

1ــ تسعى مليشيات الحوثي لتدمير قبيلة حاشد للوصول إلى صنعاء فقبيلة حاشد اليوم هي الحاجز الوحيد الذي يحول دون وصول مليشيات الحوثي المسلحة لصنعاء والاستيلاء عليها وهذه هي الحقيقة وهناك أهداف أخرى.

2ــ تسعى مليشيات الحوثي للتوسع بقوة السلاح وضم مناطق جديدة لمملكة الحوثي الموالية لإيران بما يعزز من نفوذ هذه المملكة ويقويها ويوسع نطاقها ويضاعف المناطق التي تحت سيطرتها وفرض هذا الأمر على الجميع كأمر واقع خصوصا مع تعالي الدعوات الشعبية لتجريد مليشيات الحوثي من السلاح الثقيل وإخضاع صعدة لسيطرة الدولة وفرض هيبة الدولة وإعادة النازحين لبيوتهم وممتلكاتهم ..

 3ــ تسعى مليشيات الحوثي المسلحة في حربها ضد أبناء عمران للسيطرة على وادي دنان وخيوان واستعادة ما يقول الحوثيون أنه " أملاك بيت حميد الدين" وهي بهذا الزعم تحاول تسويق نفسها على أنها هي الحامية لإرث بيت حميد الدين وهي المتحدثة باسم المذهب الزيدي ينما الزيدية بريئة من أفكار الحوثي وجرائم مليشياته المسلحة براءة الذئب من دم يوسف وأقرأ في هذا الباب كتاب الدكتور عبد الوهاب الديلمي " جناية أدعياء الزيدية على الزيدية " حيث كشف مخططاتهم وفند مزاعمهم بالحجة والدليل من كتب الأئمة الزيدية وقد تلقى الدكتور الديلمي بسبب هذا الكتاب كثيرا من التهديدات والشتائم التي ساهمت من حيث لا يشعرون في الترويج للكتاب وانتشاره .

4ـ تريد مليشيات الحوثي المسلحة من حربها على أبناء عمران أن تنتقم من القبائل التي وقفت مع الدولة في حربها ضد المتمردين الحوثيين الذين خرجوا على الناس بالسلاح وقطعوا الطريق وجبوا الزكاة قبل أن يخرجوا على الدولة بالسلاح وقد ناصرت تلك القبائل الدولة في حربها ضد المتمردين الحوثيين لإدراك مشايخ وقادة هذه القبائل خطورة المشروع التخريبي الإيراني الذي يحمله الحوثيين والذي يهددون بهذا المشروع الإستئصالي التخريبي أمن اليمن ووحدته واستقراره ويتوعدون كل مخالفيهم ومن لم يخضع لهم بالتصفية الجسدية والإبادة الجماعية كما حدث في دماج ومرشح للحدوث في مناطق كثيرة فكلما سيطرت مليشيات الحوثي على منطقة أذلت أهلها وقسمتهم إلى : سادة قناديل وهؤلاء لهم برنامج خاص يتم تدريسهم والاهتمام بهم والقسم الثاني مجاهدون : وهو من يلقط بندقه ويروح يقاتل معهم الأمريكان وإسرائيل " يقصدون بهم أبناء اليمن الذين لم يخضعوا لهم " والثالث منافقين وهؤلاء مشكوك في ولائهم تداهم بيوتهم ويسجنون ويجبون الأموال ويتم تغريمهم والتنكيل بهم .

5ــ تسعى مليشيات الحوثي بدعم واضح من بقايا عصابة عفاش أن تنتقم من حاشد ومن آل الشيخ الأحمر والذين وقفوا مع ثورة الشعب حين ثار على نظام عفاش الفاسد المجرم ولذا تسعى مليشيات الحوثي المسلحة للإنتقام من آل الشيخ الأحمر إرضاء لعفاش وعصابته التي أطاحت بهم الثورة الشعبية التي دعمتها أسرة الشيخ الأحمر بكل الوسائل والإمكانيات ..

6ــ إشغال قادة الإصلاح وبعض الشخصيات الوطنية وآل الشيخ الأحمر مشايخ حاشد وهم قوة مؤثرة في البلاد عن معارضة مخرجات مؤتمر الحوار من القرارات التي يراد لمؤتمر تمريرها وتسعى لتمزيق اليمن وتفتيت البلاد تحت مسميات عدة وعناوين شتى .

7ــ تسعى مليشيات الحوثي للسيطرة على مناطق جديدة في عمران لتوسيع نطاق مواردها المالية فالقبائل التي تخضع لمليشيات الحوثي يتم جباية الزكاة منها والخمس وغيرها من الأموال الطائلة التي تجبى تحت عناوين شتى ومسميات متعددة كما أن السيطرة على وادي دنان وخيوان وغيرهما من مزارع عمران سيوفران سيولة مالية لا بأس بها للحوثي .

8ــ هذه التوسعات تضرب المشروع الجمهوري وتضرب هيبة الدولة في مقتل حيث تبدو عاجزة عما مواجهة ما يحدث وكل ما تفعله هو القيام بإرسال وساطات للصلح وحقن الدماء حيث تظهر السلطة كطرف ثالث غير معني أساسا بما يحدث لأبناء عمران من عدوان حوثي غاشم ولذا يحاول الحوثي وإعلامه الترويج لما يحدث في عمران على انه تصفية حسابات وصراعات بين أسرة الشيخ الأحمر والحوثيين وهي في الحقيقة حرب حوثية على الدولة والجمهورية ومحاولة إنهاكها وإضعافها وتدميرها ولذا يشن الحوثي حروبه في الرضمة بإب وفي دماج ومنبه بصعدة ولا يوجد هناك آل الشيخ الأحمر إنما هو المشروع الحوثي التخريبي الذي يخشى أكثر ما يخشى من وجود الدولة لأن الدولة ستجرده من سلاحه ومن المناطق التي يسيطر عليها وتخضعه لسلطة الدولة وحينها سيفقد مملكته ومزاياه التي وجدت بغياب الدولة .

9ــ تهدف مليشيات الحوثي من حربها ضد أبناء عمران أن تضعف قبيلة حاشد وأن تحاول شقها وبث الخلافات فيها ودق إسفين الخلاف بينها وبين بعض القبائل كعذر ومحاولة شراء بعض المحسوبين عليها وهي قد فشلت في هذه المساعي لكن دعونا نتخيل انه تم لها ما أرادت ــ لا قدر الله ــ وحينها ستنشر دعاية في القبائل والمناطق اليمنية على أن مليشيات الحوثي على حق ومؤيدة من الله وأنهم انتصروا على أقوى قبيلة يمنية فيسارع ضعاف النفوس للخضوع لها وتقديم فروض الطاعة وقرابين الخضوع وتقبيل ركب السيد وأقدامه وتقديم الخمس والزكاة له وغيرها من الامتيازات والمكاسب .

10 ــ تسعى مليشيات الحوثي المسلحة لتسويق ذاتها لدى أطراف إقليمية بأنها تحارب الإخوان وتريد دعم هذه الجهات التي دعمت الثورات المضادة وخصوصا الانقلاب العسكري في مصر وفي هذا الإطار تسربت أخبار في الأسبوع الماضي عن لقاء بعض قادة الحوثيين بسفير دولة خليجية كثيرا ما يهاجمونها في الظاهر ومؤخرا تحالفوا معها في الباطن وفي هذا الإطار تسعى مليشيات لاستغفال هذه الجهات ونيل دعمها حتى تحقق مشروعها ثم ستنقلب عليهم وتسير بتوجيهات إيران وتنفذ تعليمات ضد هذه الأطراف ..

·الشائعات الحوثية بالصحف والمواقع المشبوهة

من يتابع ما يحدث على الأرض في عمران يجد أن مليشيات الحوثي التي قدمت من صعدة لتتوسع في عمران وتستعيد ما تزعم أنه أملاك بيت حميد الدين قد تكبدت هزائم مخزية ووقف لها أبناء عمران بالمرصاد ولكي تعوض هزائمها على الأرض لجأت إلى عناصرها في بعض الصحف والمواقع الإخبارية المشبوهة لنشر الأخبار الكاذبة والشائعات عن توغل في حاشد وتقدم وعن سيطرة على مناطق وعن انشقاق في قبيلة حاشد حتى وصل بهم الكذب إلى القول بأن الشيخ صادق الأحمر يرفض المشاركة في الحرب وهي أكاذيب يضحك منها الطفل ولكنها تدل على مدى ارتباك الحوثيين واضطرابهم وتخبطهم ولو كان تلك المزاعم صحيحة لكانوا صوروها بقناة المسيرة واليمن اليوم وآزال والميادين والعالم وغيره ولكنه الإفلاس لا غير بحيث يحاولن تعويض هزائمهم على الأرض بهذه الأخبار الكاذبة والشائعات والوهم الذي يسلون أنفسهم به فأبناء حاشد كلهم يقفون صفا واحدا ضد هذه المليشيات المعتدية ، وهم يقاتلون ليس دفاعا عن بيوتهم ممتلكاتهم فحسب بل يقاتلون بالنيابة عن اليمن بكلها ويقفون في وجه المشروع الحوثي التخريبي الذي يسعى للتوسع وإسقاط الجمهورية اليمنية وإقامة الدولة الحوثية الإيرانية في اليمن وتسليم كرسي السلطة للسيد الذي هو كل همه مبلغ علمه وغاية رغبته وحينها سيرتكب السيد الحوثي المجازر البشعة بحق كل من خالفهم ورفض الخضوع لهم ممن يسمونهم فقهائهم " كفار التأويل " و"العصاة" و" المنافقين " وتسميهم مليشيات الحوثي اليوم " عملاء أمريكا وإسرائيل " والتأريخ يكرر نفسه وتأريخ الأئمة على مدى أكثر من ألف عام مليء بهذه المجازر حيث كان الأئمة يستبيحون دماء مخالفيهم ويستحلون أعراضهم ونسائهم وأموالهم وما مأساة "المطرفية" التي قتل فيها الحوثي الأول عبد الله بن حمزة مائة ألف يمني مسلم وأستباح نسائهم وأموالهم عنا ببعيد وصفحات التأريخ شاهدة على ما نقول .. 

الخلاصة :

في الوقت الذي يتطلع أبناء اليمن للأمن والسلام والاستقرار تشعل مليشيات الحوثي المسلحة الحرب في أكثر من جبهة ومنطقة حتى تنشر الفوضى وتسعى لضرب الدولة وإضعافها بالتزامن مع ما يحاول "البعض" في مؤتمر الحوار تمريره من مشاريع تقسيم لليمن باسم الفيدرالية والدولة الاتحادية والأقاليم وغيرها من المسميات التي تسعى في النهاية لتمزيق اليمن وتفتيته .

لذا لابد من وقفة وطنية قوية مع أبناء حاشد صدا للمشروع الحوثي السلالي الذي يريد تعبيد الناس للسيد والعودة باليمن إلى الوراء وإرجاع الإمامة البائدة التي ثار عليها الشعب ولفظها التأريخ ــ نختلف مع أولاد الشيخ الأحمر في بعض الأمور وهذا شيء طبيعي ـ ولكننا نقف معهم اليوم ومع أبناء حاشد الأبطال وأبناء عمران الرجال لطرد هؤلاء المعتدين وإيقاف الزحف الحوثي الذي يستهدف اليمن بكلها ويسعى الآن لتدمير حاشد كجدار فاصل يفصله عن صنعاء فهل ندرك خطورة مشروع الحوثي وأهدافه من الحرب على حاشد ؟!!!