آخر الاخبار

عاجل: ”ألوية العمالقة“ تحرر ”نجد الحجلا“ و”غرابة“ جنوبي مأرب ومصادر عسكرية تكشف لـ”مأرب برس“ حقيقة ”بيان الانسحاب“ وتؤكد: ”العمالقة مستمرة بكامل عتادها“ شاهد فيديو .. أنهت معاناة اليمنيين.. تعرف على طريق عقبة هيجة العبد الذي أهّلته السعودية مأرب.. قتلى وجرحى من مليشيا الحوثي بنيران الجيش اليمني تغير في لغة المجتمع الدولي بعد انتصارات شبوة ومأرب.. مصدر خليجي رفيع يحذر من ”مؤشرات لتكرار سيناريو الحديدة“ ويكشف عن تحضيرات لاجتماعات ”خليجية ـ يمنية“ مأرب.. لجنة تطبيع الأوضاع تباشر عملها الميداني في مديرية ”حريب“ وزيرة خارجية بريطانيا: نقف مع أصدقائنا الإماراتيين بعد هجمات الحوثيين على أبوظبي أخر مستجدات جبهات القتال المشتعلة بمأرب.. تقدم متواصل لقوات ”الشرعية“ ومقتل عشرات الحوثيين .. فيديو ألوية العمالقة تعلن استكمال ”اعصار الجنوب“ وانتهاء عملياتها في شبوة ومأرب الأحمر يهاتف محافظ محافظة مأرب العرادة ويشيد بانتصارات الجيش ”واشنطن“ تعلن عن ”تعاون قادم“ مع الامارات لمواجهة هجمات ”الحوثي“

التعامل بين العقلانية والتغابيّ
بقلم/ سمية الأعوش
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 15 يوماً
الجمعة 14 يونيو-حزيران 2013 12:30 ص

ما مصير العقلانية، وراء أبواب الزيف؟ ومسمى التغابي الذهني المرحلي الموسوم بطرق زيف تبدو مقنَّعة بأقنعة الخداع الفكري؟! ما المصير في زمن صارت بعض المفاهيم مهددةٌ بالزوال، من عقول تباين فيها السؤال ؟!
أمصيرها يصاغ بحذر شديد ونباهه قويه, بفكر بليغ وسياسة عقلية؟! أم بسذاجة حادة وتبلّد معرفي مثخنٌ بجروح الإقناع مشبوب بديموغاجية مقيتة في التعامل بين التغابيّ والترشيد العقلي ؟!
الإجابة الأمثل لهذا السؤال هو الواقع المشاهد للأحداث اليوميه والأفعال الناتجة عن النشاط الذهني المنظم أو غير المنظم من تلك العقول، فحينما تعم ارستقراطية الأفكار بقيادة الأفعال تتهجم عليها العمليه النفسيه، التي قد تكون عاملاً سلبياً ونتاجاً لهذا الفكر غير المرغوب فيه أو العكس، فتتناقض المفاهيم لتصور عالماً مليءً بالتعاريف غير المفهومة، والغامضة غموض الرؤية في ظل تماهي العمق المعرفي.
حينها يظهر منبع الاختلاف وتسعى سواعد الأحرف للتمسك بأعمدة الكلام لتشرح قاعدة تباين الأفكار، فتجنِّد لصالحها أخلاقيات العملية البحثية، وتبحر في وديانها الأسس المعرفية، وتقف على حافة العلم المقنن لتحلل أبعاد الرؤية من زواياها المختلفة في محاولة لإقناع المخاطب، وتغوص في تفكير عميق لإيجاد عمق الفترة المطلوبة، فتنتهج العبارات منهج الواقعية عبر خطط استراتيجية تساعد على فهم المعنى المبهم لتلك الأفكار التي لاذت بالهروب ووقعت في مستنقع الخداع .