مايو العظيم.. ونخبة الفيدرالية التي تدين الوحدة
بقلم/ رياض الأحمدي
نشر منذ: 6 سنوات و يومين
الأربعاء 22 مايو 2013 04:16 م

لا يختلف عاقلان منصفان على أن الـ22 من مايو 1990  يوم إعادة وحدة اليمن  هو من ‏أهم المنجزات التي حققها اليمنيون خلال العقود الماضية وفي زمن التشظي، غير أن هناك من ‏يبررون لجميع الهزائم والتحولات ويدينون هذا اليوم المجيد.. وهم اليوم يزيدون مع ‏مؤتمر الحوار الذي ينعقد في صنعاء وترتفع فيه الكثير من تلك الأصوات. ‏

وأهم ما نقوله في هذه المرحلة، إن الأطروحات الخبيثة التي تضعها بعض الأطراف للتشكيك ‏في مايو المجيد، ويرددها ببغائيون، لا أساس لها من الواقع، إذا كيف أصابت هذه القوى ‏والأحزاب في جميع حروبها ومآسيها وراحت تذم المنجز الوحيد الذي هو أغلى ما يملكه الشعب وهو ‏إعادة توحيد الوطن. ‏

لقد كانت الوحدة اليمنية سليمة سالمة، حتى القول إن نية الحزبين الشريكين كانت الاستيلاء ‏على الآخر، هو كلام غير سليم أيضاً، فالكل يستحق التحية لذلك اليوم المجيد، ولأنه لولا ‏العامل الخارجي الذي شجع الخلافات والأزمة المترتبة على حرب الخليج وعودة مئات الآلاف ‏من المغتربين، فإن الخلافات لم تكن تشتعل بتلك الصورة.. ‏

يردد البعض بخبث أو قلة عقل، أن هناك أخطاء، ونحن نقول إن الحد المطلوب من ‏الإجراءات كانت سليمة، ودستور الجمهورية اليمنية من أفضل الدساتير، وجميع الأخطاء ‏لا ترقى لنتحدث عنها في اليمن اليوم. ‏

في ذلك اليوم المجيد ألغيت الدولتان الشطريتان بشكل تام وقامت الجمهورية اليمنية دولة جديدة معترف ‏بها دولياً، ولم يكن الحديث بعدها عن عودة إلى الوراء إلا أماني تعكر الطريق والزمن ‏بطبيعته لا يعود إلى الوراء. ‏

إن المشكلة الحقيقية تمثلت في نظام ما بعد 94 المتخلف الذي أقصى جميع القوى وانشغل ‏بالتوريث عما كان مفترضاً وهو معالجة آثار الحرب والتشطير وليس تعميقها كما حدث. ‏فالخطأ الأصل ليس كما يرددون أنه النهب والإقصاء وغير ذلك، لأنه أمر حدث في كل البلاد، ‏بل إن الخطأ الذي تقع العناوين الأخرى في إطاره لأزمة اليوم هو أن النظام لم يكن بحجم ‏اليمن الواحد الكبير ولم يضع الخطط التي تعالج آثار التشطير والأزمات.. ‏

وبهذا اليوم، نقول أيضاً إن ما يردده مريدو العودة إلى الماضي ادعاءات باطلة، رغم أن لا ‏أحد ينكر المظالم والأخطاء والإقصاء، لكن ترديدها اليوم لم يعد من باب مسؤول بل أصبح ‏يصب في خدمة المندفعين تحت تأثير تعبئة خاطئة ضد مايو العظيم ولا مجال للعاطفة في ‏سبيل التهاون بالمصالح العليا. ‏

إن الأحزاب والقوى التي تطرح التشكيك بمايو أكبر المنجزات اليمنية تجني على نفسها ‏كثيراً، لأن التاريخ لن يجعل مثل هذه المغالطات تمر، والشعب لن يبقى صامتاً أمام ‏أطروحاتها الخبيثة. وكفى عبثاً هذه النخبة السياسية التائهة في سوق مجاملة الانفصاليين ‏والتفريط بالمبادئ والثوابت الوطنية والمصالح العليا ، في سبيل إثبات أنها تغيرت وأصبحت ‏تجري وراء مطالب ‏الشارع المنكوب بسياساتها السابقة والمعبأ بالتحريض ضد بعضه منها.. ‏

إنها أكثر النخب السياسية خيانة وانحراف (ولا تعميم)، اتفقت على تبرير كل أخطائها ‏ومعاركها، ‏وأجمعت على أن الخطأ الوحيد الذي يجب تصحيحه هو "الوحدة" أغلى ما يملكه ‏الشعب، وأقدس ‏مقدسات ما في أي بلد في العالم.. أصبح محل إدانة واستهتار من قبل نخبتنا ‏التي تفكر في إعادة ‏صياغتها وتنسى أننا تعاهدنا على إخراج الفساد لا تدمير البلاد. ‏

يتسابق العملاء والدخلاء إلى التهجم على الوطن الواحد والقول إن الـ22 من مايو فشل، والله يعلم ما ‏فشلت إلا هذه النخبة السياسية الآثمة التي تهرب من تحمل أخطائها إلى تحميل الوحدة ‏والشعب.. ‏

اليوم ذهب ما في رؤوسهم من لبٍ، وتبخر ما في وجوههم من حياء، وخانوا الأمانة المعلقة في كل ذمة، وظهروا بوجوهِ ملفحة بالمناطقية والقروية، واستبدلوا شعار (الله ، الوطن ، ‏الوحدة، الثورة) بشعار (القضية  الجنوبية، مؤتمر الحوار، قضية صعدة، الفيدرالية). ‏

تلك هي النخب والقوى السياسية التي تعبث في الوطن منذ عقود وقد التقت مع اذيال ‏الإمامة والاستعمار اليوم، وهي تمثل المشهد الأخير في مسرح العمالة وتتسابق في زحمة مجاملة ‏دعوات التمزيق وإدانة اليمن.‏

سيظل مايو عيد اليمن ومنجزه الأكبر.. وستذهب جميع تلك القوى التي ترى في المرحلة ‏الانتقالية فرصة لتنفيذ أحلامها بالعودة عن 22 مايو العظيم.. ولا ننسى هنا التذكير أن أول ‏خطوة رسمية باتجاه خيانة اليمن هي ما أقرته لجنة الحوار "الخمسينية" التي قسمت اليمنيين جهوياً ‏وماضوياً لأول مرة يعود فيها الوطن إلى ما قبل 1990.. ‏

ونشير أيضاً إن أي صيغة فيدرالية أو اتحادية تتجه لإقامة دويلات طائفية ومناطقية (باسم ‏أقاليم) بدلاً عن دولة، هي ردة عن مايو المجيد وإلغاء للوحدة اليمنية، وما يؤكد ذلك أن جميع ‏القوى التي تطرح هذه التقسيمات تفترض أن الوحدة فشلت، والعالم والعقل والمنطق والواقع يقول إن من فشل هو ‏الإدارة وليس الوطن. ‏