قالت الأيام هذا مبتداها
بقلم/ محسن حمران
نشر منذ: 13 سنة و شهر و 18 يوماً
الأربعاء 27 يونيو-حزيران 2007 06:18 ص

مارب برس ـ خاص

بصراحة ترددت كثيرا قبل العزم على كتابة هذا الموضوع لان من المفروض ان أتجنب كتابة مثل هكذا مواضيع ليس من باب الخوف او الجبن إنما تلاشيا لتحميل الآخرين أعباء وهموم فوق ما يحملونه ولكن واقع الحال جعلني اردد المثل اليمنى الذى يقول(ماعد طعنه تضر مقتول) الشعب اليمنى من أقصاه الى أقصاه عموما يعانون ويتشاركون نفس المشاكل والهموم الموجودة على الساحة المطروحة للنقاش او الممنوعة من التداول.

كلها تخصنا جميعا لا نها فى الاصل جزء لا يتجزءا من حياتنا اليومية الاسريه والشخصية

لانها تتحكم فى كيقية معيشتنا سابقا وحاليا ومستقبلا من جميع الاتجاهات والنواحى العمليه والعلميه واينما وجدنا فهى تلا زمنا كظلنا فى المدينة فى القرية فى البيت الشارع فى العمل فى السلم فى الحرب فى الليل النهار حتى فى أحلامنا وكلما حاولنا تجاوزها نجدها امامنا!

نريد احيانا الهروب منها او تجنبها ولو لفتره بسيطة على الاقل نتمنى اختفائها وكأنها لم تكن لكى لا نسمع عنها شىء نبذل قصارى جهودنا وفوق جهودنا غالبا للانقلاب عليها وعدم الرضوخ لتبعياتها على أمل الانتصار عليها بغية ان نحافظ على أولادنا وأهلنا على الأقل ونحميهم من جحيم هذه الهموم والمشاكل لحرصنا عليهم وعلى مستقبلهم الذى هو بالاصح مستقبل الوطن لشعورنا بضرورة إنقاذهم والانطلاق بهم الى الأمام حتى وان اضطررنا الى شىء من الكذب أحيانا وقلب الحقائق ألمعاشه والموجودة فى الواقع وإنكار كل الأوجاع والآهات وعدم الاعتراف بها جملة وتفصيلا وصهر احاسيسنا ومشاعرنا لنصنع لهم بأجسادنا ودمأنا طريقا أمنا وجسرا فولاذيا صلبا ليتمكنوا من العبور عليه وهاماتهم مرفوعة لبناء غدهم ومستقبلهم وتحقيق أهدافهم وطموحاتهم ليعيشوا حياتهم بالطريقة التى يختارونها هم بإرادتهم الحره وبالكيفية والاسلوب الذى يحددونه وليس مافرضه عليهم الواقع الذى نعيشه نحن دون اختيارهم او إجبارهم على خوضه والتماشى والعيش فيه وتحت رحمته ومزاجه عموما كلما قلنا عساها تنجلى قالت الايام هذا مبتداها حتى وان كذبنا عليهم كما قلت سابقا فلا فائده تذكر كنا ومازلنا وسنظل نريد ونحب ونتمنى ونبتغى ونأمل ونطمح ونحاول ان نحيا ونعيش فى سلام وهدوء وامن واستقرار فى طمأنينة وسعادة فى تقدم وازدهار فى يمن الحكمه والحب فى وطننا الغالى علينا حتى من انفسنا ودمائنا واولادنا نريد ان نعيش تحت سمائه وعلى ارضه وبين سهوله ووديانه وجباله اينما كنا وحيثما نكون نريد ان نعيش دون هموم او مشاكل يتمحور معظمها فى كسب ارزاقنا نريد ان نعيش ونحن مطمئنين ان ارزاقنا وارزاق اولادنا لن تتأثر بجشع التجار ودنس المعارضه وعجز الدوله نريد ان نعيش ولسنا خائفين مما سيكون فى الغد نريد ان نعيش ونحس اننا نعيش كما يجب ان نعيش نريد ان نعيش دون قلق او ترقب او انتظار ودون حقد او حسد او كراهيه لبعضنا البعض نريد ان نعيش ولانشعر بأى نقص فى احقيتنا بالعيش الكريم والمتساوى كغيرنا نريد ان نعيش مشمولين بخيرات هذا الوطن جميعا دون تحيز او محاباه نريد ان نعيش ونحن نأخذ بقد مانعطى فقط بموجب مالنا من حقوق وما علينا من واجبات نريد ان نعيش فى ظل القانون والنظام والعدل والمساواه والشريعه الاسلاميه السمحه فى يمن الامن والوحده جنوبا وشمالا دون تطرف او مغالاه مذهبيه او مناطقيه او حزبيه وفى ظل حكومه وقياده امينه علينا وعلى اولادنا ووطننا ومستقبلنا

نريد ان نعيش ونحس ان لحياتنا قيمه ومعنى فى كل مكان فى الوطن بروح الفريق الواحد دون تجيير جهودنا لغيرنا

نريد ان نعيش دون ان نضطر للكذب على اطفالنا وعلى انفسنا عنوه نريد ان نعيش يجب ان نعيش

لابد ان نعيش وكماهو المفروض ان نعيش?