من هنا مر فارس الدعوة وهذا الأثر
بقلم/ نشوان الشرعبي
نشر منذ: 8 سنوات و أسبوعين
الجمعة 05 إبريل-نيسان 2013 02:51 م

غادر الدكتور عبد العظيم العمري الحياة بعد صراع طويل مع مرض ابتُلي به استمر قرابة سنتين , والناس يبتلون على قدر دينهم .

غادرنا الطبيب الماهر , والأب الرحيم , والمربي الفاضل , تاركاً وراءه في كل قلب جرح , وفي كل مقر ومؤسسة من مؤسسات الإصلاح فراغاً نجد أنفسنا نحن أبناء وأعضاء الإصلاح عاجزين عن سده على الأقل في الزمن القريب , غادرنا والبلاد بحاجة إلى أمثاله من الرجال العظماء على قلتهم .

لم يكن د / عبدالعظيم العمري رحمه الله شخصية عادية يمكن أن تعوض ؛ بل كان شخصية فريدة ونادرة ارتسمت فيها الكثير من معاني العظمة البشرية , وكل قيم النُبل والنقاء , فمن عرفه عن كثبٍ , واستمع له عن قربٍ , يجد أن فقيدنا شخصية تجسدت فيها صفات كثيرة تجمع بين مهارة الطبيب , وذكاء القائد , ومرارة المفكر , وسمت العالم , ووقار الداعية , وتواضع المربي , مع رسوخ في الفهم , ونضوج في الفكر , وقدرة عميقة على قراءة الأمور والمواقف والأشخاص , يؤثر في كل من سمعه وتعرف عليه بجمال اخلاقه , وسحر تواضعه , يوصل فكرته للآخرين بدون إثارة معارك أو افتعال ضجيج .

غادرنا بعد حياة حافلة بالعطاء والتضحية والبذل في سبيل العمل للإسلام , وخدمة الدعوة والنهوض بها , مُخلِفاً وراءه شباباً وأجيالاً رباهم على يديه ليواصلوا قيادة الركب , وإكمال المسيرة التي كان فقيدنا الراحل ممن خط بدايتها الأولى , وستظل مواقفه وأفكاره وبصماته التربوية حاضرة معنا نستحضرها في كل محطاتنا كحادية طموح , وداعية كرامة .

لم يعش الدكتور عبد العظيم العمري حياته لنفسه ؛ بل عاشها لدينه ولشعبه ومجتمعه وأمته , ففي ميدان التربية تجد أن التربية كانت همها الأكبر وعنوان مُضيه في الحياة , وفي ميدان القيادة , تجده قائداً فذاً يعمل بصمت , ويوثر بهدوء , رضي عنه الأصدقاء , وعرف قدره الأعداء , وفي الهمِّ المجتمعي العام تجده خادماً للفقراء والمحتاجين ومن انقطعت بهم السُبُل مسخراً جزء كبيراً من وقته في سبيل خدمتهم , فهو الطبيب الرحيم فكم سعى في بذل الخدمة الصحية في توفير العلاج والدواء لمن أعوزهم الفقر , وألجأتهم الظروف المعيشية الصعبة للبحث عن قيمة علاج أو حبة دواء , وتبقى ابتسامته الدائمة التي كانت لا تفارق محياه هي صدقته الجارية التي كان يقابل بها الجميع , يزرع بها الأمل في قلوب ملأها اليأس , وينشر النور في دروب ملأها الظلام , لقد كان ـ رحمه الله ـ حياة موارة في كل ميدان .

ستبكيه أيتام مسح رؤوسها , وفقراء تلمس أحوالها , ومظلومون طالما ناصرها , ومرضى طالما واسها , ودفع بعد الله شرور الأمراض عنها .

ورحم الله من قال : \\\" ليست العبرة بكم عشت في الإسلام ولكن العبرة بماذا قدمت للإسلام \\\" وهكذا كان الدكتور عبد العظيم ـ رحمه الله ـ صحيح قد يكون الموت اقتطفه عنا في وقت مبكر ونحن مازلنا بأمس الحاجة إليه , لكن هذا قدر الله ولا يقابل بغير التسليم , ويكفيه أنه عاش حياته كلها للإسلام , وفي خدمة العمل الإسلامي المعاصر , وغادرها وقد أرسى مداميك صلبة , وخلّف نماذج فذة كلها ستأتي يوم القيامة في ميزان حسناته .

لم تنل من قيمه ومبادئه وسمعته ومكانته المناصب يوماً ما رغم مجيئها إليه , وإقبالها عليه , وخرج منها ومن الحياة نظيف اليد , ناصع التاريخ , مستقيم المسيرة , شهد بذلك الأعداء قبل الأصدقاء ..

سأظل أنا على الصعيد الشخصي أتذكره كلما حضرت محضناً من محاضن الإصلاح التربوية التي كان قلَّ أن يتغيب عنها , سأتذكره في أسباعينا الدعوية والثقافية ويعد د. عبد العظيم من أبرز وجوهها , سأتذكره عندما تصدر صحيفة البشائر الفكرية وقد انقطع عن كتابة عموده التربوي فيها , سأتذكره عندما أفكر بإستضافة محاضر يحدثنا عن مسيرة الإصلاح وتاريخ الحركة الإسلامية في اليمن , أو تقييم تجربة اللقاء المشترك وغيرها من العناوين التي كان فقيدنا يجيد الحديث عنها بكل تجرد وإنصاف ..

فــرحمة الله تغشاك فلقد كنت الرقم الصعب في زمن الغثائية .