بقلم زائر لأرضه اليمن
بقلم/ د. محمد معافى المهدلي
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 26 يوماً
الإثنين 01 إبريل-نيسان 2013 04:49 م

عَرَض لي أنْ أزور اليمن، بتاريخ الأربعاء: 8/5/1434هـ، اليمن البلدة الطيبة والحضارة والأجواء الربيعية، والثورة والحرية والجمال والفن والعلم والحكمة، رأيتُ أنّ في زيارة الوالدين والبر بهما، من القربة إلى الله والأجر، أعظم من زيارة البيت العتيق لحديث \"ففيهما فجاهد\" فالواجب مقدم على السنة والفرض مقدم على النافلة، كما هو معلوم .

ما أنْ غادرنا منفذ الوديعة حتى استُقبلنا بأمطار ربيعية، بَعَثَتْ في نفوسنا البهجة والفرح والسرور، صَحِبنا المطر من منفذ الوديعة إلى صنعاء العاصمة، لم يعكّر صفو رحلتنا سوى قطاعان قبليان بمنطقة نهم، حيث اضطررنا لسلوك بعض الطرق الملتوية والوعرة، رأينا مجاميع قبلية تتمركز على طريق نهم، ولما سألنا عن سبب هذه القطاعات، علمنا أنّ القوم لهم مطالب على الدولة، وبالطبع هذه طريقة شائعة في كل اليمن فكل قبيلة قوية لها بعض المطالب على الدولة، ما عليها إلا أن تنْصب لها بعض البراميل على الطريق وتمنع مرور المسافرين حتى تنفذ هذه المطالب كائنة ما كانت!! .

أثناء عبورنا خط العَبْر مأرب، رأينا آبار النفط وهي تتنفس تلك الأدخنة والنيران، ومررنا على محافظة مأرب، وجدنا لوحة يتيمة وسط أكوام من الحجارة والمطبات والحفر الترابية مكتوب عليها: \"أهلا بكم في موطن الحضارة والتاريخ\" تلفتنا يمنة ويسرة عسى أن نجد مدارس أو جامعات أو مشاف أو طرق أو مصانع أو فنادق عملاقة، فلم نجد شيئا من ذلك، إلا اللهم بعض العمائر المتهالكة المؤلفة من طابقين أو ثلاثة أو خمسة طوابق، على الأكثر، كتب عليها \"أبراج\" في طريقة فكاهية معبرة عن وضع المحافظة البائس .

أثناء مرورك على مأرب الحضارة والتاريخ، تجد سؤالا يفرض نفسه عليك بقوة ألا وهو، لم لا تثور القبائل اليمنية على الدولة على مدى 33عاما؟؟!!، حيث حرمت هذه المحافظة وقبائلها من أبسط مقومات الحياة الإنسانية من كهرباء وماء وصحة وتعليم، رغم أن آبار النفط لا تبعد عن المحافظة سوى 80 كم، ألا كم هي القبائل اليمنية كريمة وفاضلة وعروبية وذات شهامة وكرم وصبر وحلم، فجلّ آبار النفط يذهب للشركات الأجنبية وما بقي يذهب إلى جيوب النافذين وأئمة الفساد، إبان حكم المخلوع .

إنّ الواجب على حكومة الوفاق أن تبدأ أول ما تبدأ به من سياسة وإصلاح أن تبعث إلى أبناء مأرب فرقاً وخبراء للتعليم والصحة، وأن ترسل بالدركترات للحفر والبناء، لتشييد الجامعات والمشافي والاتصالات والمصانع، بدلا من إرسال أفواج الدبابات والمصفحات والمدرعات والأسلحة الثقيلة، وبدلا من الطائرات بدون طيار التي تجوب أجواء هذه المحافظة، لتوزع أكياس الموت والدمار لأبناء هذه المحافظة النشامى .

ونحن على مشارف العاصمة صنعاء، وجدنا نقاط التفتيش الكثيرة جدا، وما عليك سوى الصبر والتحمل.

في يوم الجمعة المبارك، الموافق: 10/5/1434هـ، كان يوماً مباركا وجميلا ورائعا، فقد اتجهنا لصلاة الجمعة في ساحة الثورة شارع الستين، القريب من منزلنا، وأكثر ما لفت انتباهي هو ذلك التصميم الرباني الفريد، لهذا المكان التاريخي، فكأنه أعد وصمم خصيصاً ليكون ميدانا للثورة وملتقى الثوار الأحرار والحرائر، فهذا الميدان محاط بجبل أخضر وعلى الجبل عروس جميلة تربض على رأس هذا الجبل، إنها جامعة العلوم والتكنولوجيا ومستشفاها العملاق، وسكن الطلاب، وعلى الميمنة دار القرآن الكريم ومعسكر الفرقة الأولى مدرع وعلى الجهة الجنوبية جامعة صنعاء، وعلى الجهة الشمالية الشرقية من الميدان جامعة الإيمان والأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح، \"الإخوان المسلمون\" وعلى الجهة الأخرى، كلية الطب، وبعض المستشفيات والفنادق الرائعة والجميلة.

في هذا اليوم المبارك وقف المهندس/ عبد الله صعتر خطيبا في الثوار، وسط جو غامر من الحب والإخاء والثورة وزخات المطر الخفيف، حيث الهواء العليل ونسمات الرحمة والثورة، حيث الجسر الضخم الممتد من أمام بوابة الفرقة الأولى مدرع، إلى نهاية سكن الطلاب الجامعي.

تحدث مرتجلاً خطيب الجمعة الثائر المهندس/ صعتر، في ساح الستين عن مؤتمر الحوار الوطني، بيّن في خطبته ما يجب على المؤتمرين عمله في هذه المرحلة التاريخية اليمنية العصيبة، موصياً إياهم بجملة من التوصيات والمهام، مبيناً الآمال المعقودة على المؤتمر والمؤتمرين، معاتباً الرئيس هادي مشاركة القتلة والمجرمين هذا المؤتمر الوطني.

اشتاقت نفسي لزيارة مدينة الحديدة ومدينة باجل، ولُقْيا بعض الأحباب والأصحاب، وصلنا تهامة الغرب ومدينة باجل على وجه التحديد، عشاء يوم الأحد: 12/5/1434هـ، كان لزاماً علينا الانتظار والصبر، فسوق القات يقع وسط الخط الدولي صنعاء الحديدة، والسلطة المحلية عاجزة منذ سنين طويلة عن نقل هذا السوق إلى مكان آخر من المدينة المترامية الأطراف، ولا يشعر أبداً المسؤولون في هذه المدينة وغيرها من مدن اليمن، بأنين مريض أو زفرات مسافر تأخر عن موعده بسبب زحمة \"المقوات\"، وما تسببه هذه الأسواق من حوادث مرورية.

تهامة الغرب شعرنا أنّ شيئاً فيها لم يتغير،فأئمة الفساد لا يزالون على حالهم ومكانهم وعز سلطانهم، ولا تزال المحافظة تئن تحت نير الظلم والتسلط والاستبداد والمجاعة، ولعلّ من الأمثلة الصارخة الدالة على صدق ما أقول، أنني زرت في اليوم التالي أي الاثنين 13/5/1434هـ، البحر الأحمر، ولاحظت أن عمرانا هائلا يجتاح الساحل، سألت لمن هذه العمائر الضخمة، أجابني أحد الحراس أن هذه الفلل الفريدة لمسؤولين نافذين في الدولة، استحوذوا على ساحل البحر، وحولوه إلى بحر عائلي خاص بهم، وما على التهاميين، إلا الاستمتاع بالنظر والفرجة – عن بعد - إلى هذه العمائر التي حجبت جزءاً كبيراً من ساحل البحر، ومن أراد أن يستمتع بالبحر ما عليه إلا أن يشد الرحال إلى خارج مدينة الحديدة بضع كيلومترات، فالفساد في تهامة على وجه الخصوص شمل البر والبحر والجو.

ومرة أخرى وجدت المشهد ذاته الذي رأيته في مدينة مأرب، فحيث النفط رأيت رأي العين الفقر المدقع والجوع الكافر، وهو ما شاهدته ثانية في مدينة الحديدة، إلا أنه بصورة أشد فتكاً ووحشية وشناعة، فوسط هذه العمائر الضخمة والفلل الفخمة، وجدت باعة السمك وعموم أبناء الحديدة يئنون من الفقر المدقع والمسغبة والفاقة، رغم وجود الثروة البحرية، ورغم وجود كثير من المصانع والمنشئات الاقتصادية في المحافظة، إلا أنه لا يصل أبناء الحديدة منها شيء يذكر، ويحرم أبناء المحافظة بعشرات الآلاف سيما في الريف من كل الخدمات الضرورية، كالكهرباء والماء والصحة والتعليم، وليس لهم إلا اللهم التعب والنصب والكدح، بأزهد الأثمان، فهم أشبه ما يكونون بالعبيد الأفارقة في أوربا الغنية .

ومن الطرائف المضحكة المبكية أنه بلغني أن أفراداً من معسكر الحرس الجمهوري، الرابض على أنفاس مدينة باجل، دخلوا مطعماً للغداء، وبعد أن ملئوا بطونهم بكل ما لذّ وطاب، رفضوا دفع فاتورة الحساب، وهو ما أدى إلى نشوب معركة بالأسلحة بين مالك المطعم، وهؤلاء الجنود، نتج عن ذلك بعض الإصابات، وتدخل المصلحون بين المعسكر والمطعم، على أن يتحمل المعسكر هَجَراً وقدره ثوران سمينان لصاحب المطعم، وكذلك تحمل كل الخسائر والأموال التي أنفقت للعلاج وما إلى ذلك.!!!. رغم أن الحكمة تقضي بأنه كان يكفي هؤلاء الجنود دفع فاتورة الحساب.

وهو ما أدى إلى خروج مظاهرة نسائية تنادي بنقل هذا المعسكر إلى خارج المدينة باجل.

عدنا الاثنين: 13/5/1434هـ، إلى العاصمة صنعاء مساءاً وسط أجواء مطيرة ساحرة، وفي يومي الثلاثاء والأربعاء تجولنا في العاصمة صنعاء، لنشاهد آثار الدمار والحرب في الحصبة وصوفان وحي النهضة، ولا حظت ما يأتي:

1) عظمة الحكمة اليمانية، التي سلكت كل مسلك لتجنب اليمن ويلات الحرب الأهلية التي كان يريد المخلوع وعائلته جرّ اليمن إليها، وتساءلنا ماذا لو وقعت هذه الحرب لا سمح الله ما عساه أن تجد من عمران في مدينة صنعاء أو تعز، أو غيرها من المدن اليمنية.

لقد أيقنا تماماً أن الثورة اليمنية السلمية هي أنجح الثورات العربية وأنظفها وألطفها وأحكمها وأنبلها، وان التغيير السلمي هو الطريق الأسرع لتحقيق حلم الدولة المدنية الحديثة.

2) كانت جلسات مؤتمر الحوار الوطني، تبث على الهواء مباشرة في الإذاعة والتلفزة ولاحظنا من خلال الخطابات والكلمات والمداخلات مدى وعي المشاركين في هذا المؤتمر، ومدى أهمية هذا المؤتمر لليمن واليمنيين، إلا اللهم بعض المشاركات الشاذة من بعض قاصري النظر، ممن يطالب بما يسمى بفك الارتباط والعودة إلى ما قبل الوحدة اليمنية، وإلا فجلّ المشاركات من الجميع على مختلف ألوانهم ومشاربهم الفكرية والسياسية تستحق الإشادة والثناء والذكر الحسن .

3) أشفقت جدا على صورتين بائستين رأيتهما ويراها كل من زار اليمن السعيد، وهي :

الصورة الأولى بعض من قابلناهم في الطريق وهم يحملون أسلحتهم الكلاشنكوف وذخائرهم، وتألمت لحالهم، فأحدنا –علم الله- يستثقل حمل غترته معه، فحيناً يرميها خلف ظهره، وحينا يرميها على سيارته، وحيناً يمشي حاسر الرأس، فيما هؤلاء البشر لا يملون ولا يستثقلون حمل أسلحتهم وذخائرهم وأربطة الرصاص الكثيرة، على ظهورهم، حيثما حلوا وارتحلوا.

الصورة الثانية: رأينا بعض المواكب الفخمة لبعض الوجاهات الاجتماعية والمسؤلين، وقد شحنت تلكم السيارات بالعشرات وربما المئات من البشر، الذين يرافقون هذا المسؤول أو هذا الشيخ!!!، فكم هي المشقة والتعب والعذاب الأليم عندما تتحرك ومعك كل هذا الجيش من البشر، وتساءلنا متى نرى رئيس الوزراء اليمني والوزير والشيخ، بل ورئيس الجمهورية في يمن الإيمان والحكمة يتجول على دراجة هوائية في سوق الملح، أو باب اليمن .

انقضت إجازتنا سريعاً وعدنا إلى أرض المهجر ندعو الله تعالى أن يصلح أحوال اليمن وأن يرزقها من واسع فضله وأن يوحد صفوف أبناء اليمن وأن يجمع شملهم ويرص صفوفهم، وأن يكفي اليمن شر المتآمرين عليها، وكل بلاد المسلمين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

والحمد لله رب العالمين .

Moafa12@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حسين الصادر
مخاطر تماهي المجتمع الدولي مع الارهاب الحوثي
حسين الصادر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عزالدين عناية
ماذا فعلت الإنترنيت بالدين؟
عزالدين عناية
كتابات
ماجد محمد الأعوركفى عبثاً بالوطن..
ماجد محمد الأعور
مشاهدة المزيد