فاز باللذة الجسور وبالخيبة الفرور
بقلم/ الشيخ / مهيوب سعيد مدهش
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و يوم واحد
السبت 16 فبراير-شباط 2013 04:25 م

بغض النظر عن هذا الجسور أهو مؤمن أو كافر أهو من اليمن أو من كوريا وسواءٌ أكانت هذه اللذة دنيوية أو أخروية ، مادية أو معنوية ، ولا شك أن ميدان التسابق إلى هذه اللذة هو استثمار الوقت لتحقيق الأهداف الكبرى والاستفادة القصوى من الفرص التي تمر مر الرياح المسرعة لأن الفرصة كما قيل سريعة الفوت بعيدة العود وأول هذه الفرص فرصة قصر عمر الإنسان ولو عُمر كما قيل عمر نوح عليه السلام , ولكن قبل أن يكون لهمة الإنسان إسهام فقبلها توفيق الله لهذا الإنسان، فربيعة الأسلمي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وخدمه الذي كان لا ينام إلا على باب حجرة رسول الله ينتظر خروجه لقضاء حاجته والصلاة ، ومرت الأيام ورسول الله يرصد نشاطه وحيويته وفي ذات ليلة قال له : سلني يا ربيعة .. ففكر ربيعة قبل إجابة رسول الله ما الذي ينبغي أن يسأله رسولَ الله ؟ أن يعطيه أمالاً أو عملاً أو وظيفةً  أو يزوجه – وكان ذلك كله ممكناً ومتاحاً – أسوة بأمثال ربيعة لكن الجسور يأبي القليل المنقطع وتحفزت نفس ربيعة للإجابة فما كاد صلى الله عليه وسلم يردد عليه السؤال .. ألا تسألني يا ربيعة ؟ فقال ربيعة : بلى يا رسول الله ! واستمع الرسول صلى الله عليه وسلم لسؤال ربيعة فقال ربيعة : أسألك يا رسول الله مرافقتك في الجنة ، فقال رسول الله : أو غير هذا يا ربيعه ، فأكد ربيعه للرسول بأن ما عنده غير هذا السؤال فرد عليه الصلاة والسلام على ربيعة : أعني على نفسك بكثرة السجود  .

لأن الوقت هو الحياة فلا تعش في هذا الوقت عيشة البهائم , نهارك هائم وليلك نائم والأمر أمامك جد فالنهار لا يرجع والعمر لا يعود والرجعة إلى الدنيا مستحيلة فخذ من نفسك لنفسك وقس يومك بأمسك ، ليل الصيف قريب الفجر وضيف العمر سريع السفر ، سبقك أهل العزائم وأنت في اليقظة نائم ، فغاية كل متحرك إلى سكون وغاية كل متكون أن لا يكون ، والوقت كما قيل ثلاثة أيام : يوم مضى واعتبره مات ويوم هاأنت فيه فاغتنمه فإنه لا يعود عليك إلى يوم القيامة فهو صديق مودع ويوم قادم فلربما مستقبل يوم لا يكمله ومؤمل غدٍ لا يدركه . إن الإنسان المتحضر هو ذلك الذي عرف قيمة وقته فاستثمره أيّما استثمار سواء لآخرته أو لدنياه فاستفاد وأفاد قبل أن يندم على ما فرط من وقته .

والآن أدعوك أيها القارئ أن تراعني فهمك لنعمل جولة قصيرة لدى من يستفيدون ويستثمرون أوقاتهم ثم عوائد هذا الاستثمار ولنبدأ جولتنا من اليمن ، إن الرجل والمسئول الصح في اليمن سواءً أكان مسئولاً كبيراً أو متوسطاً أو حتى صغيراً هو الذي يخزن نصف الوقت وينام النصف الآخر يتخلل بين ذلك الأكل والشرب وما إلى ذلك ، إن كبار المسئولين وكبار التجار وكبار الأدباء والصحفيين بل وكثير من أهل السياسة والاقتصاد والعلم والمعرفة بل ومن المشائخ نعم مشائخ العلم ومشائخ القبائل ليس للوقت عندهم أي قيمة إلا ما ندر والنادر كما يقول أهل العلم لا حكم له – ولا نعمم – فهناك أفراد بعضهم نعرفهم وبعضهم بل الكثير منهم لا نعرفهم للوقت عندهم قيمة كبيرة فهم كواكب ودراري اليمن منهم الفاضل نحسبه كذلك والله حسيبه ( هائل سعيد أنعم رحمه الله ) والنجباء من أولاده وأحفاده ولا نزكيهم على الله ، هؤلاء لهم في كل قرية في اليمن وفي كل مديرية وفي كل محافظة بصمات ، هذه البصمات تمثلت في المبرات الخيرية أينما كانت المهم بأن الله نفع بها الفقراء والمساكين ولو كان الرجل وجد ثُمن دولة تشجع هذا العمل الخيري لكان أعظم ما يكون لكنه رحمه الله كان إن وجد دولة تقصم ظهره وتلهف أمواله فسيجدها تلقاء وجهه وإن أراد دولة تشجعه وتعينه فذلك أمر مستحيل , حقاً لقد رفع رأس اليمن عالياً إقليمياً ودولياً واسأل بعض دول إفريقيا ، فنسأل الله أن يجزيه عن اليمن واليمنيين في الداخل والخارج وغيرهم خير الجزاء .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ياسين التميمي
لماذا تأخر التوقيع على اتفاق جدة؟ 
ياسين التميمي
كتابات
الحبيب علي زين العابدين الجفريالرجل الذي اعتدى على سيِّدنا
الحبيب علي زين العابدين الجفري
اثار عبدالغفور العريقيإلى أين سنصل يا يمننا الحبيب؟
اثار عبدالغفور العريقي
ابو الحسنين محسن معيضالمغتربون بين الفقر والقهر
ابو الحسنين محسن معيض
مشاهدة المزيد