آخر الاخبار
الحوار الوطني ... مصفات الثقات
بقلم/ احمد طلان الحارثي
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 23 يوماً
الخميس 31 يناير-كانون الثاني 2013 04:17 م

الحوار مبدأ ديني أصيل جسدته الرسائل السماوية في جميع أطوار الحياة ومارسه الأنبياء والمرسلون مع عتاولة الظلم والطغيان وكبرا الفساد وقرروا من خلاله حقائق الإيمان واليقين المتصل بتحقيق أهداف دعواتهم ورسائلهم التي يحملونها ، والحوار قيمة إنسانية متجذرة في طباع البشر يتجهون إليه بقضاياهم ومشاكلهم ويصدرون عنه بالحلول والموجهات التي ترشدهم إلى تحقيق حالة من الوفاق والوئام ، والحوار سلوك حضاري قديم بقدم الزمن وهو الوسيلة المثلى لحل الخلافات والتباينات في الرؤى والأفكار والتصورات.

يا ترى أين نحن اليمنيون من هذا كله ونحن قادمون على عقد مؤتمر الحوار الوطني ؟؟

هذا السؤال حقيقي تفرضه الظروف الحالية في ظل متغيرات جذرية تشهدها بلد الإيمان والحكمة وشعبها المناضل الصبور ، ولكن الإجابة افتراضية حتى الآن وتتلخص في الاعتماد على ما تحمله أجندة الأطراف المتحاورة وما تعتمد على تبنّيه من الأفكار والرؤى والتصورات التي لا زالت في علم الغيب أو التداول ضيق الحدود في أكثر حالات الانفتاح ، ولكن ستبدأ أولى خطوات الإجابة الفعلية عند ما تقدم الأحزاب والتنظيمات السياسية والجهات الأخرى قوائم أسماء ممثليها في مؤتمر الحوار ، حينها سيتضح الجد والهزل في تعامل المتحاورين وسيبدأ المجتمع المحلي والدولي بالتشخيص وبالتالي إصدار الأحكام التي قد تضر ضرراً مباشراً بأي طرف يدخل مؤتمر الحوار لمجرد التلاعب وتضييع الوقت من خلال تقديم رؤى عقيمة لا تقدم حلولاً بقدر ما تعمق المشاكل وتضاعف الأعباء ، ومن الطبيعي بل ومن المؤكد أن للشخصيات المنتدبة لمؤتمر الحوار دوراً كيراً في هذا وذاك ، بل وستعتبر مقياس عالي الدقة لمدى جدية تلك الجهات من عدمه.  

وفي ضوء الحقوق المعتبرة لكل الجهات المعنية بأمر الحوار الوطني فإنها تتحمل المسئولية الوطنية والتاريخية أمام وطن وشعب حظي باهتمام العالم أجمع وتداعت إلى نصرته جميع الدول والمنظمات الإنسانية لكي تساعده وتعينه وتخرجه من هذه المرحلة الصعبة إلى ما هو أفضل وأضمن لبدء حياة جديدة.  

وبالاستناد إلى ما أفرزته الثورة الشبابية الشعبية السلمية من أوضاع وانطلاقاً من نصوص المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية باعتبارها المصدر الأساسي الذي فرض وجود مبدأ الحوار كوسيلة هامة لاستكمال المطالب الشعبية الهادفة إلى تغيير رموز النظام العائلي الحاكم واستبدال منهجية الحكم ، ووضع الأسس والمبادئ الجديدة لبناء الدولة المدنية الحديثة ، فإن الأطراف الموقعة على هذه المبادرة يتحملون القسط الأكبر من المسئولية إن تهاونوا أو قصروا في استثمار هذه الجهود العالمية السخية المتجهة نحو بناء يمن جديد تسوده الحرية والعدالة والمساواة ، وسيظل هذا التهاون والتقصير وصمة عار في جبين كل مقصر أو متهاون أو متخاذل.

ما أود التأكيد عليه وكشف الغطاء عن مستوره أن حزب المؤتمر الشعبي العام يجب أن ينهض بواجباته ومسئولياته تجاه شعبه ووطنه بعيداً عن مؤثرات الولاء الشخصي والانقياد العاطفي لرغبات شخص أدار البلد عقود من الزمن تحت مغريات النفع المادي والكسب الفردي ، وها هو اليوم يحاول من جديد بعد أن جردته جماهير الشعب من كل الصلاحيات وأجبرته على الخروج من المسرح السياسي متستراً خلف قانون الحصانة المشئوم ، ومع هذا لا زال يراهن على استخدام كثير من الأدوات من أجل تحقيق رغباته الشيطانية ونزواته الصبيانية ، وهذا ما لا نرضاه لحزب يدعي بناء وطن ودولة ويتغنى بتحقيق منجزات هائلة ، وإذا به اليوم يطل علينا بقائمة ممثليه ـــ في فعالية سياسية كبيرة تحت رعاية دولية واسعة ـــ لا نعلم مدى مصداقية وجود كثير من الأسماء المدرجة فيها ، فإن صدق ما نقل وقيل عن تلك الأسماء فالطامة الكبرى والمصيبة العظمى !! ولكن ليس لمؤتمر الحوار الوطني ، ولكنها طامة المؤتمر الشعبي العام وقاصمة ظهره وكاشفة سره ووزره ومقررة عجزه عن القيام بالدور المأمول القيام به من أجل المساهمة الفعالة في إنجاح مسار التغيير الذي بدأت عجلاته بالدوران وسوف تستمر بإذن الله.

أيها المؤتمريون ؛؛ لستم فلان (...) ولا فلان (...) ولا فلان (...) ممن لا يعنيهم أمر الوطن والشعب ، وأنتم أصحاب يد في تحريك مسار التغيير الذي أسست له الثورة الشبابية الشعبية السلمية ووضعت منهاجه المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ، وقاسمتم في حكومة الوفاق الوطني ، أنتم اليوم معنيون بالمشاركة في وضع أسس الدولة المدنية المنشودة ، فلا تخيبوا فيكم الآمال بارتهانكم لما يريده لكم هذا الشخص من الركون إلى منهجية استبدادية بالية لم تعد تصلح حتى لتسيير شؤون ذلك الفرد المتغطرس والمستقوي بما لديه من قدرات وإمكانات مادية وبشرية هي أنتم وما تملكون ، والتي لا زال يراهن على تحريكها كيفما أراد ومتى أراد وبدون وازع من ضمير أو ذرة من حيا. 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د. محمد جميح
الملائكة/الطيارة!
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عادل الاحمدي
العقود الجمهورية - الفكرة والبناء
عادل الاحمدي
كتابات
د.أحمد عبدالله القاضيعدن منطقة حرة وبس !!
د.أحمد عبدالله القاضي
فيروز محمد عليثروة الدماء..!
فيروز محمد علي
مشاهدة المزيد