رَبِيْعُ النُّبُوَّةِ
بقلم/ منصور عبده الصلوي
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 27 يوماً
الأربعاء 23 يناير-كانون الثاني 2013 04:47 م

عَلَيْكَ الصَّلاَةُ، عَلَيْكَ السَّلاَمُ

رَسُوْلَ الإِلَهِ، حَبِيْبَ الأَنَامْ

وُلِدتَّ، وَكُلٌّ عَلَى مَوْعِدٍ

أَحَرِّ مِنَ الْجمْرِ، أَجْلِ الوِئَامْ

وَتَرْقُبُ رُؤْيَا الظُّهُوْرِ السُّنُوْنُ

بِبُشْرَى النَّبُوَّةِ، مُنْذُ الْقِدَامْ

فَمَاذَا تُخَبِّيْ الْغُيُوْبُ، وَمَاذَا

وَرَاءَ الظُّنُوْنِ، وَدُنْيَا العِظَامِْ؟

وَمَا هِيَ إِلاَّ وَأَيَّامُ قَالُوْا

تَكَوْكَبَ نَجْمُ هَذَاكَ الْغُلاَمْ

أَتَانَا الرَّبِيْعُ يَزُفُّ الرَّبِيْعَ

نَبِيَّاً إِلَى الْعَالَمِيْنَ الْخِتَامْ

إِلَيْكَ، وَإِلاَّ مُحَالٌ سِوَاكَ

أَبُثُّ إِلَيْهِ جَمِيْلَ الْغَرَامْ

وَفِيْكَ، وَإِلاَّ أَتُوْبُ ثَلاَثَاً

مِنَ الشِّعْرِ، وَالنَّثْرِ، حَتَّى الْكَلاَمْ

وَعَنْكَ، وَإِلاَّ الْقَوَافِيْ حِدَادٌ

إِذَا لَمْ تُقَفِّ أَغَانِيْ الْهِيَامْ

وَمِنْكَ، وَإِلاَّ الْقَرَائِحُ نَزْفٌ

عَنِ الْعَاشِقِ الصَّبِّ، نَسْلِ الْكِرَامْ

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
عبد القوي بن علي مدهش المخلافيإلى صبيا....
عبد القوي بن علي مدهش المخلافي
احمد صالح الفقيهحبك المجد...
احمد صالح الفقيه
السفير/الدكتور عبدالولى الشميريإلى الحبيب في يوم مولده عليه الصلاة والسلام
السفير/الدكتور عبدالولى الشميري
محمد عبدالله الحريبيرسول الربيع
محمد عبدالله الحريبي
مشاهدة المزيد