طلاب اليمن في الجزائر ليسوا مناطقيين يابركاني
بقلم/ مصطفى الظاهري
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 01 يناير-كانون الثاني 2013 06:43 م

يقال إن من يغرق في الماء يتعلق حتى ولوا بقشه كي ينجوا بنفسه , وكذلك يفعل الموقر رشاد شايع المستشار الثقافي لبلادنا في الجزائر بأيديه وأيادي المغرضين , فمنذ انتفض عليه طلاب الجزائر وهو يبحث عن قشه يتعلق بها كي ينجوا بنفسه من غضب تفجر في وجهه بعد كبت دام أربعه أعوام جراء الاستبداد والتعسفات التي كانت جزء لا يتجزأ من تعاملاته اليومية مع الطلاب

فقد كانت قشته الأولى محاولته إصباغ هذه الانتفاضة بطابع حزبي فما فتى ينشر بأيادي المغرضين الإشاعات تلوا الإشاعات بأنها صنعيه حزبي لا مطالب طلابية لكن تقديره خانه حين نسي انه يخاطب النخبة من الأكاديميين الذين لا تنطلي عليهم مثل هذه الأراجيف فهب الجميع من جميع الولايات يطوون المسافات متحملين عناء السفر التي قطعوها خلال ساعات قد تصل الى ما بين الثمان الى السبع ساعات لا تمنعهم أوساخ السياسة ولا حسابات الحزبية الضيقة بل هبوا وقلوبهم وعقولهم تحمل شعارات العلم وكرامه الطالب يشخصون بإبصارهم الى من يصنعهم على عينه ويأخذ بأيدهم ليصنعوا مستقبلهم العلمي الذين يحلمون به لا من يصنع العراقيل ويغتال الطموح وينسف كرامه الطالب نسفا

وحين فشلت هذه القشه في الذود عنه من غضبة المظلومين الذين لم تنقطع آهاتهم وأناتهم على مدار أربعه أعوام لجأ الى قشه "المناطقيه" وان من انتفضوا عليه انما اخذوا عليه انه من المحافظات الجنوبية متناسيا ان استبداده لم يرحم حتى زملائنا من محفظات الجنوب والذين هبوا كما هب الجميع للمطالبة برحيله لأنهم أوعى من ان تجرهم مثل هذه الافتراءات 

واليوم يطالعنا - ولا غرابة - سلطان البركاني في مجلس النواب بنفس هذا البهتان العنصري عندما صرح بقوله بان الاعتصام إنما قام على أسس وحسابات مناطقيه فنقول لك يا حضره البركاني أبنائك "ألمتفوقين !! " يدرسون في ماليزيا وليسم في الجزائر وإلا لعلمت و لرئيت ما نلاقيه من ملحقتينا الثقافية و لعلمت ان انتفاضة الطلاب لا تنم بصله عن حسابات مناطقيه ولا عنصريه كما تدعي أما إذا التبست عليك الأمور فننصحك بان تعود إلى هيئة مكافحه الفساد فستجد ملفات متراكمة ستشرح لك وتصف فساد الملحق الثقافي والتي على إثرها قامت هيئه مكافحه الفساد والتي تعتبر اكبر سلطه هيئه قضائية في اليمن باستدعائه وإذا لم تقتنع فننصحك أن تذهب إلى نائب وزير التعليم العالي الدكتور حمود مطهر واسائله عن ما قاله في احد البرامج التلفزيونية في رأيه عن الملحقيه الثقافية في الجزائر سيقول لك كما قال بأنه من افسد الملحقيات الثقافية لدى اليمن وهناك الكثير والكثير من الانتهاكات التي طالت عدد كبير من الطلاب لا يمكن حصرها ناهيك عن استخدام الشرطه الجزائريه ضد الطلاب اثنا مطالبتهم بحقوقهم التي كفلها لهم القانون أضف الى ذلك الدبلوماسية الضحلة لد المستشار الثقافي مما ينعكس على سؤ لا ندري إلى اي حد سيصل في العلاقات اليمنية الجزائرية في الجانب التعليمي فمن اجل هذا وغيرة مما لا نستطيع حصره انتفض الطلاب لا كما تفسر انت .هذا ان افترضنا ان الأمر قد التبس عليك اما وان كانت لك من وراء هذا التصريح أغراض وحسابات سياسيه كما عودتنا في جميع مواقفك فندعوك انت وزمرتك وخصومك ان تذهبوا بعيدا عنا لتلعبوا لعبتكم السياسية القذرة ولتتركوا طلاب العلم للعلم فليت شعري أين نحن من مطلبنا وأين انتم من شطحاتكم وتحويراتكم السياسية نحن نطالب بتغيير موظف في الملحقيه الثقافية بموظف أخر أين كانت وجهته وانتم تقفزون بنا إلى قضيه تحدد بها هويات ومصائر دول بأكملها فلعنتي على السياسة عندما تزج في غير مواضعها ولعنتي على السياسيين عندما ينتهكوا بسياستهم الضحلة ما حرم عليها

 ما نريد ان يعلمه الجميع ان الطلاب المعتصمين في الجزائر لم يفكروا يوما ولا للحظه في اعتصامهم بالحسابات الضيقة التي تراد لنا من قبل المغرضين بل انتفض الطلاب لأنهم عاشوا مع الملحق الثقافي أربعه أعوام من الظلم والعراقيل ,ما نريد ان يفهمه الجميع ان مطلب الطلاب هو استبدال المحلق الثقافي بملحق صادق أمين لديه من الفهم ما يمكنه في إدارة الأمور بنجاح أين كانت منطقته او وجهته فلا يسوؤنا ان يكون من ابنا المحافظات الجنوبية بل على العكس فالمحافظات الجنوبية أنجبت الكثير من العقول والرجال المخلصين الذين يستطيعون إدارة مثل هذه الأماكن بجدارة ونجاح أفضل مما نراه من المستشار الثقافي الحالي

فيا أصحاب القرار يا من يعنيهم الأمر اما فيكم رجل رشيد هل ماتت ضمائركم ام صمت أذانكم الطلاب يدخلون اليوم الثاني عشر في اعتصامهم واليوم الرابع في إضرابهم ويصدرون البيان تلوا البيان ولا مجيب لا ادري ماذا تريدون ان يفعل الطلاب بأنفسهم حتى تتحرك ضمائركم وما يحز في الصدر لماذا تتمسكون بملحق قد انتهت فترته الرئيسية فهذا الأمر بحد ذاته يفرض التغيير دون اعتصام أو مطالبه من الطلاب فما بالكم لا تتحركون وقد انتفض الطلاب معتصمين ثم ما هي النجاحات التي قدمها حتى تتمسكون به وما هي الذنوب التي اقترفها الطلاب حتى تفرضون عليهم هذه المعانة ؟؟ لا ادري إلى متى سيضل الطالب مهان في بلادنا و متى سيسمع صوته لا ادري متى ستقتنعون وتفهمون ان البلاد ومستقبلها لن يكون إلا إذا كان الطالب وأعطيت حقوقه وصنع على عين مدبر أمين فارحموا طلاب الجزائر يرحمكم الله