ليلة غدير .....
بقلم/ فيصل علي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و يوم واحد
الجمعة 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 03:12 ص

ليس للمسلمين سوى عيدين اثنين لا ثالث لهما ،ولم تذكره الامة عبر كتبها ولا عبر اجيالها ولم يتواتر عنها انها احتفلت بغير عيد الفطر وعيد الاضحى المبارك الذي نزلت فيه الاية ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا ). فامة الاسلام بقوامها واجيالها لم تزد على العيدين وهذا هو الثابت. لكن الطوائف المتفرعة عن الامة تحتفل باعياد ومناسبات اخرى تخصها هي، وتخص عقائدها ولا علاقة لها بالاسلام الذي تعرفه الامه وانما هي اجتهاداتها التي اصبحت دينا لها فيما بعد. ومن ذلك الاحتفال بعيد الغدير او ليلة الغدير عند بعض فرق الشيعة والذي يؤل فيه اخواننا الشيعة الحديث المسمى بحديث غدير خم والذي اقر فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ان "عليا مولاه" ولن نخوض هنا في صحة الحديث من عدمه فلسنا متخصصين في علم الحديث والقول بغير دراية اقرب للجهل ونعوذ بالله ان نكون من الجاهلين.

لكن الولاية التي وردت في الحديث لا تعنى سوى الولاية العامة للمسلمين ، فعليا مولى النبي وكل اصحابه لهم نفس المقام ، فلم يكن النبي الا مولى الجميع فهو مولى ابي بكر وعمر وعثمان وعلي وبلال وصهيب وابا هريرة ومعاوية وجعفر وطلحة والزبير وكل المؤمنيين هو وليهم لا فرق بين احد منهم ومن زاد فضله فعلى الله جزاءه وفي الجنة ستتبين درجته ومنزلته {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا} [الأحزاب: 6] ولم يكن المقصود ما ذهب اليه الشيعة من ان الولاية في الحديث معناها الحكم او الامامة او الزعامة والخلافة فهذا امر قد حسمه الله من فوق سبع سماوات ولا يحق للنبي الاجتهاد او الافتاء فيه (وامرهم شورى بينهم) وكما تقدم فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول "أنا أولى بكل مؤمن من نفسه، فمن ترك مالاً فلورثته، ومن ترك كًلا أو ضياعًا فعلىّ " [الكلُّ: العيال] فلا مجال للتاويل الظني الواهم .

في اليمن لم نكن نعلم بمثل هذه الاحتفالات ولم يدون المؤرخين من عهد الدولة المتوكلية مثل هذه الاحتفالات ولم يذكر اهل تعز عاصمة الامام احمد انه احتفل بهذه المناسبة في اي من مدوناتهم لحقبة الامامة . وعلى اية حال نتمنى للطوائف التي تحتفل بهذا العيد قضاء عيدا سعيدا وكل عام وهم بخير سواء اكانوا زيدية جارودية او حوثية اثني عشرية او داوودية اسماعيلية . وكل المطلوب هو ان يمثلوا هذه المناسبة بما يتلائم مع اخلاق عليا رضي الله عنه وليعرفوا قدره وفضله بدلا من التجني عليه وتحميله ما لا طاقة له به كالوصاية والخلافة او الانحراف عن منهجه في حب المسلمين خاصتهم وعامتهم، كما ان اطلاق الاعيرة النارية التي يقومون بها كل عام غير حضارية ولا اخلاقية ولا تنفع عليا ولن توصله للحكم المطلق الذي ينشدونه له ولذريته، واقترح عليهم ان يجعلوا عيدهم اكثر رومانسية ولطفا وادبا كعيد الهلويين عند الامريكيين حيث لا يؤذون احدا ولا يقتلون احدا ولا يفرضون ضيافة 1000 ريال على احد كما يفعل هذه الايام الحوثيين في مديريتي حيدان وساقين بمحافظة صعدة كرسوما لضيافة القادمين من خارج المحافظة للمشاركة في الاحتفال ، كما ننصحهم بان اللعن والطعن في الدين والاصحاب والاحباب ليس من اخلاق عليا رضي الله عنه، وليعلموا انهم بهذا الاحتفال يجذرون الطائفية وينفصلون بعادات لا تعرفها امة الاسلام ويزيدون في الشرخ الموجود ويتحملون اية تداعيات قد تحصل .

كما ان على المحتفلين من الحوثيين ان يتذكروا ان انتهاكات حقوق الانسان في صعدة تسيء لعلي وبنوه ، وكان تقريرا "لمنظمة وثاق" قد رصد حصول (8794) انتهاكا بحق المواطنين المدنيين ، ارتكبت من قبل جماعة الحوثي في خارج الحروب الستة التي شهدتها صعدة، كما ان المنظمة رصدت العديد من حالت الاخفاء القسري لمواطنيين اختطفتهم حركة الحوثي لسنوات ولا يعلم اهلهم عنهم شيئا، كما ان الجماعة التي تحتفل بولاية علي تمتلك 36 سجنا موزعا على 7 مديريات وهي سحار ورازح وباقم ومجز وصعدة والصفراء وحيدان. كما ان عدد الانتهاكات في محافظة حجة من قبل المحتفلين بعلي رضى الله عنه وصلت الى( 4866) انتهاكا في السنوات الماضية.

عليهم العلم بان اليمن لن تحتفل معهم "بالولاية والولي" وهذه جرائمهم غير خافية ولن يرحب احدا من اليمنيين بعلي ابن ابي طالب اذا كان هذا سلوكه وسلوك اتباعه ،مع علمنا انهم يسئون له قبل غيرهم ويحاولون اقحامه في كل كبيرة وصغيرة، فهل يحق لنا اليوم كيمنيين ان نتوسل لديهم بالخليفة الرابع عليا ان يتركوا السلاح وان يتحولوا الى جماعة مدنية تنافس للوصول للسلطة عبر الديمقراطية تناغما مع العصر، وهل هذا التوسل بعلي عندهم ذو قيمة وجدوى؟ من يدري ربما يتركوا العنف والارهاب كسلوك، وبركاتك يا امير المؤمنيين.