ناشدّتك الوطن العزيز أمي وأمك
بقلم/ محمد عبدالله الحريبي
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر
السبت 20 أكتوبر-تشرين الأول 2012 06:03 م

ضَمّدتَّ جرحي يا أخي بِرباطِ

ورتقتُ جرحك من دمي بخياطِ

بِتْنا سويا يا صديقي في العراء

الطّين فرشك والسفلت بِسَاطي*

أنا رهُنُ أمرك في العناءِ، وأنت لي

عند الشدائد ، مُنكرين تَبَاطِي

اليوم ما لي لا أراك مؤازري

أتَكون يا عَزْمِي غدا إحباطي !!!

أنَسِيْتَ ما قال الشّهيْد نضمه

سيان عَهْداً أكملوا أشواطِي

ناشدّتك الوطن العزيز قضيتي

أمْسَى أسِيْرَ حَواجِزٍ ونِقَاطِ

وغدا به الإنسان بين معارضٍ

أو قاتلٍ مُستأجرٍ لِبلاطِ

ناشَدتّك الأهداف وحِّد صفنا

اجعل نشاطك واحداً ونشاطي

اشُدد يدي عونا بكفك نبتني

صرح الحوار وقاعة لتعاطي

قم يارفيقي في النِّضَال لِنَجْتَنِي

بالاتحاد نتيجة لِرِباطِ

اخلع معي قيد التَّعصب نقتلع

حكمَ الطغاةِ وسلطةٍ بِسياطِ

أمي وأمك يا صديقي من دعت

فا اجب دعاء جدائل و شواطي