الاستبداد السياسى
بقلم/ محمد لطف الحميدى
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 4 أيام
الأربعاء 03 أكتوبر-تشرين الأول 2012 05:31 م

فلنستمع إلى أفلاطون وهو يصف المستبد وطريقة حكمه وسيرته فيقول : المستبد يستولي على السلطة بالقوة، ويمارسها بالعنف، يسعى أولاً للتخلص من أخطر خصومه، ويُكثر من الوعود، ويبدأ بتقسيم الأراضي مما يجعله شعبياً ومحبوباً، وهو ماينفك يفتعل حروباً ليظل الشعب بحاجة دائمة إلى قائد، وهذه الحروب تنهك كاهل المواطنين من خلال مايدفعونه من ضرائب باهظة فيضطرون إلى زيادة ساعات العمل مما لا يُبقي لهم وقتاً للتآمر على المستبد، والحرب تساعده على التخلص من معارضي سياسته، حيث يُقدمهم إلى الصفوف الأولى في المعركة، وذلك كله يدعوا إلى إستياء الجماهير، حتى أعوانه الذين دفعوه إلى السلطة، وهنا لايجد أمامه إلاٌ القضاء على المعارضة بما يملكه من وسائل العنف والقوة، فيزيد من تسلحه ومن حرسه الخاص ومن المرتزقة مما يتطلب نفقات طائلة، فيلجأ المستبد إلى المزيد من نهب خزائن الشعب الذي يدرك بعد فوات الأوان انه اكل مقدرات الشعب دون رقيب

وإذا عُدنا مُجدداً إلى الكواكبي لنستكمل معه صورة المستبد وحقيقة طباعه فسنجده يقول:المستبد يتحكم في شؤون الناس بإرادته لابإرادتهم، ويحاكمهم بهواه لابشريعتهم، ويعلم من نفسه انه الغاصب المعتدي فيضع كعب رجله على أفواه الملايين من الناس يسدها عن النطق بالحق والتداعي لمطالبته، المستبد عدو الحق والحرية وقاتلهما معاً، وحول الموضوع نفسه يقول الكواكبي ما أشبه المستبد في نسبته إلى رعيته بالوصي الخائن على أيتام يتصرف بأموالهم كما يهوى ماداموا قاصرين، فكما أنه ليس من مصلحة الوصي أن يبلغ الأيتام رشدهم كذلك ليس من مصلحة المستبد أن تتنور الرعية بالعلم .ع في حالة العافية المفقودة

عرف البعض الاستبداد بأنه اقتصار المرء على رأي نفسه فيما تنبغي الاستشارة فيه، إصطلاح السياسيين هو تصرف فرد أو جمع في حقوق قوم بلا خوف تبعة، ويراد بالاستبداد عند إطلاقه استبداد الحكومات خاصة، والاستبداد قضية سياسية يستشعر أكثرنا آلامها، وهو صفة لحكومة مطلقة العنان تتصرف كما تشاء، وتتعدد اشكالة كالغلبة أو الوراثة، وهو ضد الحرية وعدو المشاركة، وهو حالة مركبة تنعكس آثاره على المجتمع والدولة والاقتصاد وكل نواحي الحياة.

وفي الواقع العربي يُذعن الناس للسلطة ليس لأنهم مطبوعون على الخضوع والذل ولكن بسبب التسلط والقمع الذي تمارسه الأجهزة الأمنية وتماديها في أساليب القهر والإذلال وإرهابها للناس وتهديدها مصادر رزقهم. إن الاستبداد السياسي الذي وقعت الشعوب المسلمة فريسة له من أمد بعيد وظلت إلى اليوم ترسُف في قيوده ليس مرده أن الإسلام تنقصه عناصر معينة، فأصيب معتنقوه بضعف في كيانهم كما يصاب المحرومون من بعض الأطعمة بلين في عظامهم أو فقر في دمائهم، كلا .. ففي تعاليم الإسلام ـ كما يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله ـ وفاء بحاجات الأمة كلها، وضمان مطمئن لما تشتهي وفوق ماتشتهي من حريات وحقوق، وإنما بطشت مخالب الاستبداد ببلادنا (العربية) وصبغت وجوهنا بالسواد لأن الإسلام خُولف عن تعمد وإصرار، وطُرحت أرضاً البديهيات الأولى من تعاليمه، وقام في بلاد الإسلام حُكام تسري في دمائهم جراثيم الفسوق والمنكرات، فخرجوا سافرين عن أخلاقه وحدوده، ولوا أن الإسلام ـ يُضيف الغزالي ـ ظفر يوماً بحريته وأمكنته الأقدار أن ينتصف لنفسه لكان جمهور هؤلاء الحكام بين مشنوق ومسجون، لأجل ذلك فإن العافية المفقودة هي الحرية السياسية كما إستعباد مُسيس .