نحتاج لثورات تلحق بثورتنا اليمنية
بقلم/ طاهر الزهيري
نشر منذ: 7 سنوات و 8 أشهر و 24 يوماً
الخميس 06 سبتمبر-أيلول 2012 06:00 م

ضعف الدولة وفقرها وتخلفها ونهب وسوء استخدام لثرواتها وفساد وبطالة وحكم عائلة وثورة في تونس ومصر والكثير من الأسباب التي أدت إلى نشوء الثورة الشعبية السلمية اليمنية ، هناك مقولة شائعة تقول فلابد من التغير وهذه سنة الحياة ، وللأسف أنه وحتى اليوم يوجد من يشوه بالثورة ويسب الثوار ويعتبرها أزمة وفوضى ويمدح الفاسدين ويروج لهم ، منهم من له مصلحة معهم ، ومنهم عناداً إما لحزب أو طرف أو جماعة أو شخص ، ومنهم جهل ومنهم أمية العلم ، فرغم تعليمه إلا أن كلامه وتصرفاته كالأمي ، ومنهم له نظرة يأس وإحباط وينظر للأشياء بعين السلبية ، ويركز على كل شيء سلبي وسيء فقط ،ويغمض عين الأمل والتفاؤل والخير والإيجابية .

ومع هذا فالتغيير حل باليمن واليمنيين وهتف الثائرون الأحرار لكن نحن بحاجة لفترة زمنية لبناء اليمن الجديد وسنبنيه إن شاء الله ، يمن التقدم والتطور والبناء ، نحتاج لتغيير ، تغيير في التفكير في التخطيط في التعليم تغيير في كل شي ، نحتاج لثورات تلحق بالثورة الشعبية ، ثورة علمية ثورة صناعية ثورة فنية ..

وأولويات ما نحتاج هي الثورة العلمية في كافة المجالات والنواحي ، نحن بحاجة للعلم الذي تدهور وتدنى وأهمل في بلادنا ، وكم هي المشاكل التي سببها الجهل والأمية والتعليم الخاطئ ، لذالك نحن بحاجة وبشدة للنهوض بالعلم الذي به تتقدم الشعوب وتتطور وتزدهر وترتقي.