الشعب في حماية الشرطة
بقلم/ إبراهيم الخطيب
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أشهر و 14 يوماً
الجمعة 13 يوليو-تموز 2012 07:28 م

تفطرت قلوب كل اليمنيين وذرفت عيونهم دما بدل الدموع ، بعد الاعتداء أللأخلاقي الثاني الذي استهدف كلية الشرطة في العاصمة صنعاء لاتختلف المأساة الشعبية كثيرا عما حصل يوم الاثنين 21 مايو الماضي في ميدان السبعين انتحاري يفجر نفسه في بوابة كلية الشرطة وسط جمع ليس بالقليل من طلاب الكلية أرقام الضحايا في صعود وهبوط أصابع الاتهام تتجه إلى تنظيم القاعدة الذي ترك بصماته في مكان الحادث فورا حسب المصدر الأمني ، التنديدات والاستنكارات تتعالى من كل مكان داخليا وخارجيا ، والتوجيهات تصدر فورا في سرعة إجراء التحقيقات لمعرفة الجناة لآخذ جزائهم الرادع ، أما في وسائل إعلام الأطراف المتصارعة على السلطة تتفق جمعيها في اتهام القاعدة إلا أنها تسخر كل إمكانياتها لتثبت صلة الطرف الأخر بالقاعدة وأنه على دراية بالاعتداءات وهكذا يستمر المشهد على حاله ليومين وثلاثة بالكثير ثم يختفي ، فلا تحقيقات تجرى ولا متهم بدليل دامغ يُكشف ولا طرف يثبت تورط الطرف الأخر ، حتى تتكرر المأساة وتزهق الأرواح مرة أخرى .

ثم تعود أطراف الوفاق لمواصلة صراعها على السلطة وتشويه صورة الآخر بكل أدواتها ووسائلها الرسمية والشعبية والدعائية، فتنسى أمر الشهداء وتهمل الجرحى وتغفل عن المتهم وكأن واجبها انتهى عند الاستنكار والتنديد والذكرى السنوية للحادثة.

الغريب في الأمر ان الأجهزة الأمنية والإعلامية تعلم بتهديدات التنظيم بالقتل الجماعي حسب أحد خبراء التنظيم في اليمن ومع ذلك لا تتخذ الإجراءات المناسبة لضمان عدم تنفيذ مثل هذه التهديدات فإذا كان التنظيم يستطيع تنفيذ هذه التهديدات في صميم القوات المسلحة والآمن مع العلم المسبق بالتهديد فأين الانتصار المحقق الذي تتغنى به وسائل الإعلام ليل نهار وكيف لليمن أن يكون آمنا في ظل استهداف مؤسساته الأمنية ان الانتصار الذي تحقق في أبين إنما تحقق بمساعدة اللجان الشعبية ولا يستطيع أحد إنكار ذلك.

ولو أن أطراف الصراع سخرت جهدها وإمكانياتها لكشف المتهم ومعالجة أسباب الحادث المأساوي والقضاء نهائيا على هذه الظاهرة الخبيثة لما تكررت المأساة ثانيا وربما ثالثا لاقدر الله

في ظل هذ الوهن الذي يصيب أجهزتنا الأمنية وانقسام وسائل الإعلام وانشغال الساسة بالتلاهف وراء الكرسي نحن الشعب القادر على صيانة دماء أبطالنا في القوات المسلحة وواجب علينا ذلك .

لــذا أدعوا محبي المؤتمر، ومتشددي المشترك (الإصلاح) ، وأتباع الحوثي ، وحماسي (شباب) الثورة وأنصار الحراك الجنوبي الى التوحد ولملمة الصفوف من أجل حماية أبطال القوات المسلحة أولا والانتصار على التنظيم الإرهابي _(القاعدة)ثانيا وإسقاط الساسة السبب في كل ذلك ثالثا.

تحية إخلاص ووفاء الى كل ألاجساد البريئة والدماء الطاهرة من أبطال قواتنا المسلحة والأمن والتي سقطت على أيدي جماعة جبناء أغبياء ضعفاء .