لا نريد قرارا بالإقالة
بقلم/ د.علي مهيوب العسلي
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 15 يوماً
السبت 02 يونيو-حزيران 2012 05:20 م

القائد التاريخي هو الذي يتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب وفي اللحظة التاريخية المناسبة!

أظن ذلك متوفر في اللواء علي محسن الأحمر ،كيف لا وقد انظم إلى الثورة في لحظة تاريخية فاصلة من تاريخ الثورة الشبابية الشعبية السلمية ،في الوقت الذي كان يطلب منه قمع الساحات إذا به يعلن بقوة القائد وإرادة البصير وبفهم عميق للإرادة الشعبية - أقول – أعلن تأييده للثورة السلمية وقلب الطاولة على الجميع واستبشر الثوار بموعد قريب للنصر جراء هذا الانضمام ، واستفاق النظام على تلك الصرخة المدوية بالتأييد من قبل قائد الضباط الأحرار اللواء علي محسن،فارتعدت فرائص النظام وجن جنونه واستباح دماء اليمنيين على طول البلاد وعرضها وبانت عوراته التي كان القائد المنظم يسترها له طوال فترة حكمه في السابق !

بهذه المقدمة وبمثل تلك الصورة التي مارسها ووعد بها القائد اللواء علي محسن يحق لنا هنا أن نناشده باسم الثورة وهو الذي وعد مرارا وتكرارا أن لا نية له بالبقاء بالسلطة وان ما عمله ويعمله هو واجب عليه لإعادة الحق إلى نصابه وهو حكم الشعب نفسه بنفسه ، لكي يمارس دوره في حساب الفاسدين وإرجاع الحقوق وإنصاف المظلومين وإقامة العدل وتحقيق المواطنة المتساوية !

نناشده وهو الحليم ،نناشده وهو الخبير ، نناشده وهو المبادر منذ انطلاق فجر ثورة الشباب السلمية أن يبادر باستقالته من منصبه دحضا للذرائع والشائعات وانتصارا للثورة ممن استهدفوها بقتل الشباب وإعاقتهم وقتلوا وجرحوا ومازالوا بحجة أن اللواء علي محسن مازال متربعا على كرسيه بل ويزاد قوة من قوتنا التي صنعناها بأيدينا .ونسوا أو تناسوا أن ما بناه القائد علي محسن وما بنوه هم انه ملك الشعب وليس ملك العائلة فمتى يستفيقون من سباتهم الحالمون الواهمون المأزومون!!

أيها القائد لقد وافقت على المبادرة الخليجية والياتها التنفيذية وسعيتم لتحقيقها من خلال مواقفكم وتطبيقكم لكل قرار يصدر من القائد الأعلى الرئيس عبده ربه منصور المنتخب الذي دعمته بكل ما تستطيع واثبت أنت ورفاقك المنظمين للثورة من الأخوة الضباط الأحرار أمثال اللواء محمد علي محسن وكافة الضباط مع حفظ الألقاب والحب والتقدير للجميع وأذهلتم العالم والشعب اليمني بمدى الانضباط والتنفيذ الحرفي لتعليمات القائد الأعلى ليس ذلك فحسب ،بل رافق تسليمهم للمواقع التي تركوها خطاب إعلامي أخلاقي نابع من أخلاقيات الثورة الشبابية المباركة ،واتضحت الصورة بين الجمعين جمع الثورة من الضباط وحرصهم على البلاد وإخراجها من أزماتها التي صنعها ومازال يصنعها الجمع الأخر الذي يستقوي بالقوة لينال ما يريد ،بل رافق إقالة بعضهم التلكؤ وعدم التسليم بل وصل الأمر أن يوقف احدهم حركة الطيران "الملاحة الدولية" ،ومازال البعض الأخر حتى كتابة هذا المقال متمترس خلف دبابات الوطن ليقتل الوطن والمواطنين ويحاول فرض عنجهيته بقوة السلاح .إنهم اثبتوا أنهم لا يمتّون إلى المؤسسة العسكرية بصلة وأنهم لا يجيدون الحوار والتكتيكات والاستراتيجيات كما انتم، ولا يقرؤون المستقبل وحتمية التغيير !

باسم كل ما سبق بادر أيها القائد بإعلان الاستقالة لكي لا تُحوّل الثورة إلى استقطاب بين طرفين ولتتيح للرئيس حرية إقالتهم ومحاسبتهم واستصدار قرارات عقابية بحقهم .أما أنت أيها القائد فلا يجب ولا نحب أن يكون إعفاءك من منصبك إن حصل خاضع للمساومة والابتزاز والمقارنة والمماثلة مع غيرك ، فأنت لست بنفس المكانة وبنفس الموقف فموقفك مع الثورة وهم ليسوا كذلك ، وأنت حميت الثورة والثُوّار وهم ليسوا كذلك بل قتلوا وسفكوا الدماء وحرموا الناس من أهم السباب الحياة والخدمات الضرورية وأنت لم تفعل ذلك.وأنت ممن وقفت مع الرئيس هادي وهم ليسوا كذلك .فبكل المقاييس أنت لست هم !

فلا يجوز المماثلة من خلال الحوارات والصفقات لأنك لو قبلت ذلك تكون قد ساومت في الثورة وانجازاتها.إن عرضك الاستقالة على الرئيس يكون قد أخرجك من قائمة التمترس المروجة تجاهك زورا وبهتانا ،وتكون بذلك أيضاً قد أبعدت الحرج عن كاهل الرئيس وله القرار أولاً وأخيراً بقبول الاستقالة من عدمها ،وأنت بهذا الإقدام ستحقق أمرين هامين أولهما انك صادق مع نفسك ومع الآخرين واثبت ذلك بالملموس،وثانيهما انك ستحقق الحب الأكبر من قبل شعبك وسَتتحوّل إلى زعيم تاريخي "وليس زعيما تيوانيا كما يحلوا للبعض تسمية الزعيم لمن لا يستحق " بكل معنى الكلمة وسَتتحوّل دعاياتهم وإشاعتهم إلى مجرد سراب لأنك ستصبح في قلوب اليمانيين جميعا وسيكتب لك التاريخ بأحرف من نور انك ممن ساهمت في القضاء على الطغاة وأنت الأقرب اليهم من حيث السلطة والنسب،فاغتنم فرصة التاريخ وأعلن استقالتك فالتاريخ كما يُمجّد لا يرحم والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل ،،،،،

alasaliali@yahoo.com