عفواً آل الأحمر << الجنوب >> ليس سنحان
بقلم/ ياسر اليافعي
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 20 يوماً
الأحد 08 إبريل-نيسان 2012 11:16 ص

أولاد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر ينظرون إلى الجنوب نظرة استثماريه استعمارية فقط وما يؤكد صحة كلامي هو تصريحات أبناء الشيخ لصحيفة “الشرق الأوسط ” حيث قال الشيخ حميد الأحمر انه في مقابلة أجرتها معه الصحيفة انه ليس مع الفدرالية وكذلك قالها الشيخ صادق الأحمر لذات الصحيفة وكأنهم أوصياء على الجنوب ولا يعرفون أنهم يواجهون شعب الجنوب وليس سنحان !! ليس استنقاص من سنحان طبعاً ولكن الجنوب تخلص من عبأ الشيخ وجبروته والولاء له والطاعة له، الجنوب أصبح حراً بعد تضحيات كبيره قدمها ولا يمكن أن يعود من جديد لحقبة التخلف والانصياع لأوامر شيخ المشايخ ، وكما يعلمون ان سقف الفدرالية هو ادني سقف يطالب به الجنوبيون وكأنهم بهذا الرفض يستهزئون بشعب الجنوب كله، ولا يعلمون ان هذه الاستفزاز ستكون نتائجه لصالح الجنوب ومن كان بالأمس مع خيار الفدرالية سيصبح بعد هذه التصريحات مع خيار الاستقلال الكامل ” فك الارتباط “

تلك التصريحات التي أطلقوها وعملوا أنفسهم متحدثين باسم الجنوب أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك نواياهم تجاه شعب الجنوب وقضيته العادلة، وكان بالاحراء عليهم أن يقولوا نحن مع ما يقرره الشعب في الجنوب ويكفي ما عاناه طوال العشرون العام السابقة كرسالة حسن نية لأبناء الجنوب خصوصا إن هناك ما يطلق عليه مؤتمر حوار وطني وبحسب تصريحات كبار قيادات الدولة وخصوصا من كانوا يحسبون على النظام قالوا ان لا سقف للحوار الوطني ويسناقش كل الآراء بما فيها فك الارتباط وليس الفدرالية فقط، والمفروض هذا الكلام كان يأتي من قيادات ومناصري ما كان يسمى ثورة الشباب في اليمن وليس من المحسوبين على المؤتمر !!

لكن بغض النظر عن تصريحاتكم و مواقفكم و قوتكم وإعلامكم الجنوب قال كلمته ولن يتراجع وقضيتنا اليوم أصحبت أقوى من أي وقت مضى، وأصبح العالم كله يتحدث عن قضية الجنوب وضرورة حلها وربما حتى العالم سيغير مواقفه تجاه قضية الجنوب بعد ما يعرف حقيقة ما يدور من صراع بين عائلتين في صنعاء سيؤدي إلى القضاء على اليمن شمالاً وجنوباً، والعالم مستعد إن يخسر الشمال ولكنه غير مستعد إن يخسر الجنوب وكلكم تعرفون لماذا.

ماذا يريد الجنوب وما هي خياراته ليست بيد الشيخ صادق ولا الشيخ حميد ولا حتى الرئيس عبدربه منصور ولا المخلوع علي صالح ، ولا علي محسن ، ولا مثقفي وصحفيي الشمال باختصار هي أرادة الشعب في الجنوب فهو صاحب الكلمة وصاحب القرار وقدم كوكبة من أفضل شبابه في سبيل تحقيق ذلك الهدف إلا وهو تقرير المصير على ارض الجنوب بما يؤدي إلى الخروج من الوضع الاستعماري الحالي .

أخيراً نقول لــ ” آل الأحمر ” ومثقفي الشمال الذين عملوا من أنفسهم وكلاء على الجنوب وشعبه ولكل من في رأسه شي تجاه الجنوب نقول لهم ” ان جنوب اليوم بمختلف مكوناته السياسية لم يعد جنوب الأمس أو جنوب 1994م، وان القوة لن تحل قضية الجنوب وجربها علي صالح قبلكم، وان الكذب والدسائس والفتن ايضاً لن تفيد ولن تثني الجنوبيين عن مطالبهم واسألوا علي صالح من قبله بريطانيا ، وان تخويف العالم من – بع بع- القاعدة سينتهي بفضل أبناء الجنوب وتكشف حقائق ما يدور في أبين ومن المستفيد من الوضع هناك ، باختصار اطلعوا فوق انزلوا تحت اذهبوا يساراً أو حتى يمين شعب الجنوب فقط هو صاحب ” الكلمة الفصل وصاحب القرار، وفروا تصريحاتكم لأنفسكم ولقبيلتكم أو حتى شعبكم فهناك الكثير من القبائل في الشمال تخضع لكم ولحكمكم والله يعينهم عليكم ويعينكم عليهم “.