نفحات سباء وعرش بلقيس في نجاح ثورتنا الجيدة
بقلم/ حسن سالم عامر
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 5 أيام
الأربعاء 21 مارس - آذار 2012 04:42 م

ولمالا ونحن شعب ذات حضارة عريقة لابد أن نراهن أن الديمقراطية والحرية في شعب اليمن لها ارث حضاري عميق في جذور التاريخ .

فحضارة سباء وعرش بلقيس وبناء سد مأرب وخلال عصور الحميريين و آل الوزير وال الضحاك خير شاهد على هذا التاريخ العظيم الذي افرز في النهاية ثورتنا التي نعيشها اليوم فشعب ذات حضارة شعب يعني الديمقراطية والحرية أصداء التاريخ.

فقد حبانا الله بموقعنا وارض خصبة هبه من عند الله وشعب ذكي أرسى تقدم في السابق فلما لا يكسر القيود اليوم وينطلق من بوابة اليمن القديمة ليقدم أشعاعا حضاريا جديا إلى بوابات المستقبل عبر العالم فقد كانت الهجرات العربية الأصلية بعد أدام عليه السلام وقحطان وعدنان منبعها اليمن جنوب الجزيرة العربية لننطلق إلى أرجاء الدنيا في الشمال والشرق حتى أصبح اسم تاريخ اليمن منذ أقدم العصور ناصع البياض في جبين التاريخ ويقال أن هناك شواهد على أن قدم أدام منذ نزل إلى الأرض الأولى بمنطقة سيرلانكا والثانية في أرضنا الحبيبة اليمن.

ومن هذا المنطلق نؤكد على أن بلد الجنتين وقوم عاد وثمود يوم افتتاح المدينة أرامات ذات العماد في منطقة العدين في جبله الان كان قوم العسكر يومها أربعمائة ألف في يوم الافتتاح وجاء النجاشي بالحبشة وتحرك أبرهة من الكنيسة القديمة من اليمن بجيش جرار بعد اصطحبهما الفيل المعروف عبر التاريخ بالجانبو ليهدم الكعبة رداً على واقعة حرق المسيحيين قتل أصحاب الأخدود وشاهد ومشهود فكان الطير الأبابيل ترميهم بحجارة من سجيل وهو العام الذي ولد فيه نبي الخلق محمد عليه السلام هدية للبشرية والجا نبو سمي على اسمه كل شي ضخم الحجم عالمياً حتى الطائرات الجانبو .

هكذا لعب اليمن دوراً عبر التاريخ بإشعاع حضاري يشجعه الراقي القديم صاحب الحضارات فكيف يطمسها اليوم الفاسدون من أعمتهم شهوة الحكم وكرسي السلطان فيمر هو بكرامه هذا الشعب في التراب وامتصوا خيراته وكيلو قدراته انتصب المارد من لا جديد بثورته على الدكتاتور وأبناءه وزبانيته بداية من هذا العام المنصرم 2011م تقدم الشهداء بثورة بيضاء سلميه لأنه شعب له ارث حضاري وشعب الحكمة.

ترتعش فرائضه فيها وبصور ليخلق حضارتاً من جديد كأنها دبة روحة عرش بلقيس وسباء ليسقط من جديد ويغفوا من كبوته ليخلق مجتمع جديد في اليمن السعيد ليكون هنيئة بحضارته القديمة وليصنع مجدة من جديد على أسس قائمة أركانها عبر التاريخ لتقدم الصورة والمعبرين التقى لهذا الشعب الذي ضحي بشهداء وأصروا على التغيير فلنسانده جميعا لأنه صاحب كلمة وميثاق شرف نحن أحفاد سباء وبلقيس وحمير فلا وألف لايا عبدالله صالح وأمثاله (أيها الجاهلون سلام ) نحن اليمن السعيد.

*أخصائي جراحة مسالك بوليه - مصر