شكرا فخامة الرئيس السابق ..الشعب يريد ان يعيش
بقلم/ جبران محمد سهيل
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد
السبت 03 مارس - آذار 2012 07:57 م

هو حال الدنيا، ولو دامت لغيرك ما وصلت إليك،وهو زلزال الشعوب حين اختارت الحياة،وأوقفت مشاريع التوريث،وفكرت في الغد الجميل والمساواة ونبذ الفساد، فالطمع مهلكة وبعد ان امتد حكم الرؤساء الذين شهدت بلدانهم ثورات لعشرات السنين،حتى ملت الشعوب من حكامها،وعلى ذلك أراد الحكام التوريث لأولادهم من بعدهم كي يخلفوا قوما غلبوا على أمرهم،حتى جاء نصر الله واهتزت عروش حكام لطالما تفننوا في استحقار شعوبهم..

فرحل الزين وانهارت ملكة قرطاج ورحلت المدعوة ليلى الطرابلسي مع زوجها، وقد تكون رحلت إلى بقعة غير التي صار إليها زين العابدين،ورحل العقيد رحيل أبدي من بلاط الحكم والسياسة إلى الدار الآخرة بعد أن قُتل في مشهد يكتنفه الغموض، لكنه مشهد مليء بالعبر والتفكر لمن اراد ذلك، وبهذا انهار مشروع تنصيب سيف الإسلام لاستلام مقاليد الحكم بعد والده..

وما هي إلا أيام حتى تم القبض على سيف الإسلام في صورة ارحموا عزيز قوم ذل، وهاهو حال الدنيا لمن يريد أن يعتبر ويعلم تقلباتها التي لا مأمن ولا منجى منها،ورحل الرئيس حسني مبارك ورحل معه مشروع تسلم السلطة لنجله جمال، ولكن لا كبير فوق شعب يريد الحياة ،فكان الدرس الأول لثورة مصر هو أن مبارك ونجليه يجب أن يحاكموا ويودعوا وأركان نظامهم إلى السجون وهو ما شاهدناه حين يجر مبارك وهو على السرير ويحضر لجلسات المحكمة في مشهد حزين والعبرة بالخواتيم رغم ما يكتنف المحاكمة من غموض \"وتلك أمة\"أما وطن الإيمان والحكمة فقد طغى علية التوتر تارة والتسرع والمغامرة تارة أخرى والأيادي على القلوب والألسن تشدوا بالدعاء فكانت المبادرة الخليجية هي الحل وهي ما اتفق علية أطراف الأزمة ،وخرج الوطن من محنته ولا غالب ولا مغلوب،فغادر الزعيم سدة الحكم ولك الله يا أحمد،وتم انتخاب النائب عبده ربه منصور هادي رئيسا توافقيا ليصبح رئيسا للجمهورية،وحالكم يا أحمد خير وأحسن من حال مجموعتكم اصحاب مشاريع التوريث،وكم كان يتمنى حسني مبارك ان يصير مصيره مثلما صار عليه مصيركم،وكم يحسدكم زين العابدين الرئيس التعيس الذي جعل قرارات حكمه بيد زوجته التعيسة،وكم يرى أولاد القذافي أن لو كان حظهم مثل حظك يا أحمد ولكن شاء الله، والصبر والسلوان هو خير عنوان، فشكرا لكم فأنتم الطلقاء ولا تركنوا إلى الذين ما زالوا يؤمنون بأوهام الماضي من \"الحزب الحاكم\"و\"الأغلبية المطلقة\"و\"الساحقة\" فإنها ماحقة بالتأكيد فلقد تغير الحال فالشعب يريد وأنتم تريدون والله يفعل ما يريد.. فرحيل الرئيس كان حقا لان 2011 وضح ذلك وكان الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح هو الرقم الرابع للعد2011 الذي يتكون من أربعة ارقام فكان صالح هو الراحل الرابع في العام نفسه،وهانحن في العام2012 ويحمل الرقم الخامس حين كان مجموع أرقامه خمسه والخامس لا زال صامد ولا زالت جيوشه تحصد المئات ولكن لا مفر من العام 2012 يا بشار فلا الأسد ولا غيره قادر على كسر إرادة الشعوب، ونظن أن بشار هو الراحل الخامس طال الزمان أو قصر والله يقول للشيء كن فيكون،أما نحن في اليمن السعيد اليمن الذي وصفه الرسول ببلد الحكمة فغابت ما شاء الله لها أن تغيب،حتى جاءت واتفقت القلوب وأمنت بمصلحة الوطن فوق كل شيء،ودعونا نعيش فما أصابنا جعلنا لا نحتمل أكثر من ذلك،ونحن الآن نحلم بغد جميل وباليمن التي نحبها فمع الرئيس الجديد عبدربه منصور هادي من الممكن أن نبنيها مع كل مخلص ووفي ومحب لليمن الغالي .