آخر الاخبار

تفاصيل اجتماع ثلاثي بين إيران والحوثيين و4 دول أوروبية عقد في مقر الخارجية الايرانية بطهران اتفاق وتفاهمات جديدة بين قيادة التحالف ومليشيات الانتقالي تقرير استخباراتي أمريكي يكشف عن خطوة الإمارات القادمة في اليمن وكواليس ما يسعى اليه ”المجلس الانتقالي“.. هل سيعلن الانفصال ام سيؤجل هذه الخطوة؟ عاجل: استدعاء كافة وزراء الحكومة ”الشرعية“ الى ”الرياض“ والحكومة تبحث طرد ”الإمارات“ من التحالف (حصري) اتفاق تاريخي وانفراجة في السودان والسعودية تبارك الحكومة تعلن موقفا جديدا من الامارات وتكشف حقيقة تسليم مقرات الشرعية في عدن لواء الانفصاليين الذي اسقط قصر المعاشيق يعلن الحرب على السعودية ويحذرها ويتوعدها بيان عاجل من شركة ارامكو بعد اعلان الحوثي استهدافها بـ 10 طائرات موقف متخاذل من البركاني بشأن انقلاب عدن و 9 نواب يتقدمهم صخر الوجيه ينتفضون ويصدرون بيانا ناريا السعودية تكشف طبيعة علاقتها بـ الامارات بعد انقلاب عدن وتفصح عن اتفاق تم بين قادة البلدين

ربيع العرب في مدريد
بقلم/ عبدالله ناصر بجنف
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 8 أيام
السبت 07 يناير-كانون الثاني 2012 10:28 م

افتتح بالعاصمة الاسبانية مدريد معرض فني بعنوان "الكتابة والثورة على الجدران والغرافيت" في ثورات مصر وسوريا واليمن والذي يستمر الى 12 فبراير الجاري.

المعرض عبارة عن ابداعات الشباب العربي الرافض للظلم والقهر وابدية الحكام العرب في السلطة ورفضهم لتحويل الدولة الى مؤسسة عائلية لها بنيتها التحتية يتوارثها الابناء عن الاباء، وهذا ما حاوله الرئيس المصري المخلوع وكذلك الرئيس اليمني المرغم على ترك السلطة، وقد ابرز هذا المعرض قمة ابداع الشباب العربي وصرخته التي سمعها العالم بكل وضوح وساندها.

الفن التشكيلي وفن الغرافيت أسهم بصورة ملفتة في رفع معنويات مطالبي الحرية في تونس وليبيا مرورا بمصر ووصولا الى اليمن والتي باتت تعد العدة لرحيل علي عبدالله صالح والذي ما زال يناور بكل الطرق الممكنة ولكن يبدوا هذه المرة من الصعب عليه تجاوز ارادة المجتمع الدولي والذي ايد المبادرة الخليجية التي وفرت له مخرجا من عنق الزجاجة .

الفن بكل صورة واشكاله قد اسهم وبصورة فعالة في غرس بذرة الوعي والهم الشعوب التواقة الى بناء مجتمع مدني يسودة العدل والمساواة والفرص لكل الشباب والشابات باعتبارهم بناة المستقبل الواعد المتحرر من كل العقد الطائفية والقبلية والعشائرية وبيدهم العلم كسلاح قوي ومفتاح تطور وازدهار الشعوب.

ان هذا المعرض المقام في مدريد يمثل دعما قويا لثورة الربيع العربي واسهاما فعالا من قبل البيت العربي في العاصمة الاسبانية يجس نبض الواقع العربي الحالي والذي يشهد تحولات متسارعة خاصة وان اسبانيا تحتل مكانة متميزة في قلوب ووجدان الامة العربية وهي تجسد الروابط التاريخية، وهنا في اسبانيا شهد انصهار واندماج الحضارتين العربية والاسبانية في حقبة من الزمن/ وما نشاهده اليوم من ارث عربي واسلامي وخاصة في فن العمارة ماهو الى دليل لهذه الروابط والتي لم يمسحها ظلام مئات السنين واصبحت شامخة الى يومنا هذا.

ان البيت العربي في مدريد والذي افتتحه الملك الاسباني خوان كارلوس في السابع من شهر يوليو عام 2007 قد شهد العديد من الانشطة التي لا مجال لحصرها في هذه السطور ، ورغم الفترة القصيرة للبيت العربي لكنها مليئة بالانشطة والملتقيات الادبية والسياسية والفنية، وهذا المعرض المقام دليل على عمق العلاقات التي تربط اسبانيا بالشعوب العربية ، وهي فرصة كبيرة أيضا للشباب العربي عامة واليمني خاصة ان يقدم كل ابداعاته باعتبار البيت العربي هو بيت لكل المبدعين العرب.

لقد اندهشنا كثيرا ما شاهدناه من ابداع جيل ثورة اليمن الجديد والذين عمدوا تطلعاتهم على جدران العديد من ساحات الغضب والتغيير وهي بداية تفجر طاقات وقوة و عزيمة اولئك الشباب والذين مازالوا يقودون شعلة الثورة حتى تحقيق كل اهدافهم وبذلك يكونوا قد اوفوا لطموحات وامنيات المئات من الشهداء والذين قدموا ارواحهم من اجل ان ينتصر العدل ويزول الطالم والظلام من كل ارض اليمن.

وهنا نشكر البيت العربي على إتاحة الفرصة لنا لزيارة المعرض وكذلك تزويدنا بصور المعرض وهي ملك للبيت العربي وللمصور الاسباتي البيرتوا قاييقوا .