زُهرة وأزواجها الخمسة
بقلم/ عمار الزريقي
نشر منذ: 8 سنوات و شهر و 22 يوماً
الأحد 04 ديسمبر-كانون الأول 2011 06:34 م

كَانَ اسْمُهَا \"أَمَانَةَ العَاصِمَة\"

كانَتْ ... وكانَ البدءُ في الخاتمة

وقِيْلَ: ما عَادَتْ بِها عِصْمَةٌ

ولَمْ تَعُدْ فَرْحَى ولا نَادِمة

تَبَلّدَ الإيمانُ في قَلْبِها

حتّى غَدَتْ في رِجْسِها عائِمة

استَدْرَجَتْها بعضُ جَارَاتِها

إلى فِراشِ المُتْعَةِ الظالمة

وأصبَحَتْ تَخْتارُ دَيّوثَها

مِنْ أَنْبِيَاءِ الأُسْرَةِ الحاكمة

كانَتْ .. ويُحْكَى أَنّها رُبّما

صارَتْ فَراغاً أَسْفَلَ القائمة

****

فَتّشْتُ فِي أَطْوارِ تَكْوِينِها

عن جَذْوَةٍ بَيْنَ الكُوَى الفاحمة

فَلَمْ أَجِدْ إلا رُكَاما لِمَا

كانَ يُسَمّى \"الّلجنةَ الدائمة\"

وبعضَ أطلالٍ هُنا أو هُنا

تبكى دماراً حَلّ بـ\"الحالمة\"

ماذا جرى يا طيفَ أَطْلالِها؟

ما قِصّةُ الصّاروخِ والرّاجمة ؟

من ذا الذي...؟ ثُمّ انْثَنَى رَاعِفاً

كَمَنْ يُدَارِي حَسْرَةً عارِمة

وقبلَ أَنْ أَنْسَى طَوَى صَفْحةً

وقالَ لِي سَجِّلْ : \"يداً آثمة\"!

\"الانقلابيّون\" كانوا هُنا

يَسْتَنْهِضُونَ الثّورَةَ النّاعمة !

- خَبَرْتُ هذا الصّوْتَ كَمْ مَرّةً

والأوْجُهَ المَشْتُومَةَ الشّاتِمة !

****

(فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ ) كُلٌ لَهُ لَيْلَى .. ولِي لائمة أَوْسَطُهُمْ قالَ أنا رَبُّ ما يأتي مِن المَنْظُومَةِ الدّاعمة وقالَ أَهْدَاهُمْ أنا تابِعٌ لِمَنْ تُزَكِّي \"عَمّتِي فاطمة\"

وَوَقّعُوا .. كُلاً قَرِينَ اسمِهِ

على اقْتِسَامِ الجُثّةِ النائمة

والوَطَنُ المَنْكُوبُ ما بينَهُمْ

يَحْيَا طُقُوسَ (الجمعة الحاسمة)

****

عُذْراً .. لِضِيقِ الوقتِ يا سادتي

سنلتقي في ثورةٍ قادمة

*****

صنعاء – 2 ديسمبر 2011م