أيّ رب ٍ . . يسرق شعبه ؟!
بقلم/ منير الغليسي
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً
الأحد 04 ديسمبر-كانون الأول 2011 04:37 م

تأمل

(أفرأيت من اتخذ إلهه هواه. . .)
 
 

من سرق الماء من عينيكْ؟!

 من سرق الضوء من عينيكْ؟!

 من سرق الروح من جسدِكْ . .

 فرماكِ جسداً بلا روح؟!

 من دنّس محراب الحبّ

 في مصلاّكِ الطاهرْ . . .؟!

 من جعل فرجة ً للشيطان ِ

 بين قلوبٍ لم تعرف

 سوى الحب؟!

 
 

من قتل الأحلامَ في

 عيون العصافير؟!

 من سلب الكحلَ

 من عيون الزنابق ِ

 والعطرَ من أعطافها؟!

 من . . .؟!

  * * *

 يا "طيبة "ً. . .

 من أبدل "بذواتَي أفنان ٍ". . .

 أرضاً . .

 لا تُنبت ورد الحبّ . . ولا

 ينبع منها ماءُ حياةْ؟!

 * * *

 من زرع – يا سيدتي – الفتنة َ

 بين بنيك . . .

 فاهتزّتْ . .

 وربتْ . .

 وآتتْ ما يدمي القلبَ . . .

 يميتُ القلبَ . . لا ما يبهجه !

 ما يثقب العينَ . . لا ما يقرّها !

 آتتْ . . .

 وآتتْ . . .

 وآتتْ . . .

 حتى قتل قابيلُ . .

 هابيلَ أخاهُ ببضع دراهمَ

 في الطرقات ِ

 في الأزقةِ . .

 في الحدائقِ . .

 في الأسواق . .

 

وليته – حين اقترفت يداهُ –

 أصبح من النادمين !

 بل قدّم أخاه قرباناً

 لهواه . .

 واتخذ هواهُ إلهاً . .

 سمّـته جموعُ الغوغاء زعيماً

 وأسمته العقلاءُ رباً للشيطانْ . .

  * * *

 أيُّ رب يا سيدتي 

 يقتل شعبهْ؟!

 يجلدهم ليلا ًونهارا؟!

 أيُّ رب..

 يسرق أقوات الآباء مع الأبناء؟!

 الفرحةَُ يسرقها . .

 من قلوبهم!

 القوة من أبدانهم!

 العلم من عقولهم!

 يسرق الماءَ والنور!

 ويسرق الأجنّة َ من ظهور الرجالْ!

 ويسرق الأطفالْ!

  * * *

 أيُّ رب هذا

 ينشر عذابَه

 وسيفَ عذابِهِ . . بين العبادْ؟!

 أيُّ رب . .

 يبغي في الأرض الفسادْ؟!

 

ليته كان ربا صنماً

فتبول عليه ثعالبُ القبيلة

أو تحطّمه فئوسُ التوحيد.

ليته كان رب من تمرٍ . .

أو من خبز ٍ مباركٍ . .

فيشبع منه كل فقير ٍ

كل أرملةٍ . .

ويتيمٍ . .

وعابرِ سبيلْ . . .

لكنه – سيّدتي – رب . .

من نار ٍ دمهُ

ويداهُ حديدْ . . .

 يملك الدبابةَ والمدفعَ

 والذهبَ والفضة َ

 والخيلَ المسوّمة َ

 والأبقارَ والعجولْ . .

 ويملك آبار البترولْ

 ويملك حاشية ًكبيرة ً. .

 من الجنود والعبيدْ

 والقيدَ والمشنقة َ

 وكلبَ التجسّس ِ

 والوعدَ والوعيدْ . .

 يملكُكِ حتى أنتِ

 وبنيكِ يا سيدتي . 

 

وكلُّ ما فوقـَكِ . .

 وكلّ ما تحتـَكِ . .

 تحت ملكهِ الرشيدْ .

فياله من مالكٍ

وملكِ رشيدْ!

فما أنتِ يا "طيبة ً"

سوى إقطاعِه الكبير. .

ونحن – الشعبَ كلَّ الشعبِ – في إقطاعهِ

لسنا سوى عبيدْ!!  
عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
مالك سلطان الربيعيعملاقة الصبر
مالك سلطان الربيعي
عبده نعمان السفيانيسقط الظلم وانهزمْ
عبده نعمان السفياني
نبيل الفودعياخزى مديح..
نبيل الفودعي
ياسين عبد العزيزعِتَاب...!!
ياسين عبد العزيز
عبد القوي بن علي مدهش المخلافييا صقور الحالمه
عبد القوي بن علي مدهش المخلافي
مشاهدة المزيد