هَنيَّة .. قصَّةُ شُمُوخ
بقلم/ قائد الشريفي
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 9 أيام
الثلاثاء 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 03:36 م
وَهَجُ البطولةِ قد كسَى عينيكَ في الدنيا وقــــار

وجبينُكَ الوضــاءُ يَزهو مُشرقاً عَشِقَ الفَخـَـارْ

للهِ درُكَ يا هنيَّةُ فارسَــاً صــَــــــــــنَعَ الشعَارْ

أن الجهَـادَ سبيلُنا ومَضى لَه نوراً ونـــــَـــارْ

هذي الجيَادُ الصافنــــاتُ يَشوقُها عَبَقُ الغبَارْ

أسْرجتَها لملاحِــم ٍ عَلَّ العروبــَـةَ أنْ تَغَـــــارْ

لا لا تلمْ تلكَ القرودَ المدمنـــاتِ على الصَغَارْ

فرؤوسُــــها مَحْنيــــةٌ ودماؤهــــــا ذلٌ وعَـارْ

أذيـــَـالُ أمريكا اللعينةِ واليهــــــــودُ لهم دِثَارْ

بَاعوا القضيةَ بَيْعَةَ النَّخَاسِ في وضَحِ النَّهارْ

أكرِمْ بها من لعنَــــةٍ عصفت بصنَّاعِ القــرَارْ

تلكَ الدماءُ الطاهراتُ النازفـاتُ من الحصَارْ

تلك الدموعُ بأعينِ الأطفالِ تهطلُ بانكسَارْ

للهِ أيُ جريــــمةٍ هَــدْمُ المـــــــــآذنِ والديـَارْ

بيدِ اليهودِ تضرَّجت وعبيدُهمتحذو المسَارْ

سِرْ أنتَ وحدك أيقظِ الأشبالَفي ذاكَ الغمَارْ

أشبالَ غزةَ لا تعي مَعنى التخاذلِ و الفـرَارْ

سِرْ أنتَ واتركْ أمةً رضيتْلكم هذا الدَّمَارْ

فاللهُ ينصرُ من يشاءُ فأشْعلوا غَضَبَ الحجَارْ