معا من اجل الدولة المدنية
بقلم/ عبدالكريم عاصم
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 19 يوماً
الثلاثاء 15 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 03:33 م

ما ان انطلقت شرارة الثورة الشبابية السلمية في اليمن الا وتبادر الى اسماعنا مصطلح "الدولة المدنية" كاحد اهم اهداف الثورة ومطالبها التي يعمل شباب اليمن بكل جهد من اجل تحقيقها ويقدموا الكثير من التضحيات في سبيل انجازها رغم كل ما يواجهونه من عمليات قتل وتنكيل وابادة على ايدي عصابات النظام المتهالك الذي بات سقوطه وشيكا انشاء الله .

ولان الدولة المدنية هي الدولة التي نحن في اليمن بامس الحاجه اليها لاخراج اليمن من الازمات والمشاكل التي يعاني منها جراء 33 عام من سياسات الفساد والاستبداد وحكم الفرد وانتشار الرشوة والمحسوبية والوجاهة التي انتهجها النظام المتهالك في ظل غياب مطلق للدستور والقانون وفي ظل غياب ادنى مستويات الوطنية والنزاهة لدى رموز ذلك النظام وحكوماتة المتعاقبة منذ مساء ذلك اليوم الاسود الذي عين فيه السفاح صالح رئيسا لليمن بعد جريمة اغتيال مؤسس اليمن الحديث وباني دولتة المدنية الشهيد القائد ابراهيم الحمدي رحمة الله عليه .

وبعد مرور عدة اشهر من عمر ثورتنا السلمية المباركة ظهرت بعض اصوات النشاز التي تعارض فكرة قيام دولة مدنية تحت لافطات وذرائع عديدة منها ما هو ديني ومنها ما هو سياسي , ونتيجة لذلك بعض تفاصيل تلك الدولة المدنية وما هو مفهومها وما هي اهدافها واسسها التي ستقوم عليها كي نكون على بينة من امرنا وكرد على بعض تلك الاصوات التي تعارض مشروعنا المدني القادم .

اولا ما هو مفهوم الدولة المدنية ؟ هناك الكثير من المفاهيم التي طرحت بخصوص الدولة المدنية وما هو المسار الذي ستنتهجة وماهي المقومات التي ستقوم عليها خلال نشاتها ومراحل تطورها وهنا تعريف بسيط للدولة المدنية " هي دولة تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن القومية والدين والفكر. هناك عدة مبادئ ينبغي توافرها في الدولة المدنية والتي إن نقص أحدها فلا تتحقق شروط تلك الدولة أهمها أن تقوم تلك الدولة على السلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث أنها تضمن حقوق جميع المواطنين، ومن أهم مبادئ تلك المبادئ ايضا ألا يخضع أي فرد فيها لانتهاك حقوقه من قبل فرد آخر أو طرف آخر. فهناك دوما سلطة عليا هي سلطة الدولة والتي يلجأ إليها الأفراد عندما يتم انتهاك حقوقهم أو تهدد بالانتهاك من قبل طرف ما. فالدولة هي التي تطبق القانون وتمنع الأطراف من أن يطبقوا أشكال العقاب بأنفسهم"

ومن مبادئ الدولة المدنية مبداء المواطنة اي ان الفرد داخل المجتمع لا يعرف بمهنتة ولا بدينة ولا بمنطقتة ولا بمركزه الاجتماعي اوالمالي , وانما يعرف بانه مواطن يحمل جواز ذلك البلد. اي انه فرد في المجتمع له حقوق وعليه واجبات كغيره من افراد المجتمع الاخرين . كما ان من المبادئ العظيمة التي تنشدها الدولة المدنية هي انها تؤسس نظام مدني تكون اهم ركائزة السلام والتسامح وقبول الاخر والعدالة الاجتماعية والمساوة في الحقوق والواجبات . لان كل تلك الركائز هي التي ستشكل ما يطلق علية الثقافة المدنية التي تقوم على مبداء الاتفاق والانسجام على مجموعة من الاهداف والضوابط التي يجب على الجميع احترمها وعدم المساس بها في اي حال من الاحوال .

قد يعتقد البعض بان الدولة المدنية تتعارض مع مبادئ الدين الاسلامي فيتصدر المشهد رافضا لفكرتها ومواجها لكل من ينادي بها ويسعى الى بنائها او تاسيسها . وهذا قطعا غير صحيح بل قد يكون ناتج عن قصر في النظر او نقص في الوعي لدى ذلك الطرف الذي يحارب مشروع الدولة المدنية . نعم الدوله المدنيه تدعوا الى عدم خلط الدين بالسياسة . لكنها لا تعادي الدين او ترفضة بل ان الدين في مجتمعاتنا الاسلامية يكون هو مصدر التشريع فيها اي ان القران والسنة هم المصدران الذين يصاغ الدستور والقانون بناء عليهما بحيث لا يتعارضان اطلاقا . انما الدولة المدنية ترفض استغلال الدين لاغراض سياسية لان ذلك يتعارض مع مبداء التعدد الذي تقوم عليه فكرة الدولة المدنية وفي ذلك ايضا حفاظا على مكانة الدين وحفظ قداستة وابعادة عن اجواء السياسة التي قد تشوهة وتدخلة الى عالم الاطماع والمصالح السلطوية .

اخيرا اتمنى على كل المخلصين من ابناء الوطن ان يعملوا سويا من اجل تحقيق حلم الشعب اليمني في بناء دولة مدنية قوية تكون قادره على انجاز احلام وتطلعات ابناء اليمن وذلك في محاولة للحاق بركب الحداثه والتطور والتقدم العلمي والحضاري الذي سبقتنا فيه بعض دول المنطقة والعالم ممن انتهجوا خيار الدولة المدنية واصبحوا الان في مصافي الدول المتقدمة . لنعمل معا من اجل وطن تعمة المحبة والتسامح والوفاق . وطن يكون قادر على حماية سيادتة وكرامة ابناءه . وطن يكون مظلة يحتمي تحتها كل فرد يعيش على ارض اليمن شمالة وجنوبة وشرقة وغربة .