حين يصبح "حُماة الحرمين" شركاء في القتل !
بقلم/ حبيب العزي
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و 22 يوماً
الخميس 22 سبتمبر-أيلول 2011 04:00 م

يتوجب علينا بداية التفريق بين العائلة المالكة في السعودية وبين الشعب السعودي الأصيل ، فالشعب السعودي هو شعب عظيم وكريم وشهم ، كغيره من سائر الشعوب العربية ، وهو يستمد تلك العظمة من عظمة الأرض التي يعيش عليها ، أرض الأنبياء والمقدسات ، ومهبط الوحي وأرض الرسالات السماوية ، لكن النظام العائلي الذي يحكمه هو كغيره من سائر أنظمة القمع والإقصاء العربية ، مع فارق أن هذا الأخير يمارس الكبت وتقييد الحريات وإقصاء الآخر تحت مظلة الدين .

كم كنت سأشعر بالفخر والاعتزاز كيمني وكعربي ، لو أنني رأيت دولة عربية بحجم المملكة العربية السعودية ، تمتلك زمام المبادرة في صناعة القرار السياسي العربي ، وتتصدر المشهد في قيادة الفعل النهضوي لهذه الأمة المثقلة بكل الجراحات ، بعيداً عن كل الاملاءات الأجنبية ، خصوصاً وأنها تمتلك كل أدوات ومقومات هذه الريادة ، فهي تملك من المال إلى جانب موقعها الجغرافي في قلب الأمة ما يؤهلها لأن تلعب هذا الدور الكبير في حال أرادت ذلك ، بل وأهم من ذلك كله أن كافة الأوضاع المتردية في الدول العربية مجتمعة تمنحها كل الفرص التاريخية لهذه القيادة ، وجميع العرب بلا استثناء سيلتفون حولها ، حتى ولو من باب النفاق العربي على اعتبار أنها تملك المال ، ومن يملك المال يستطيع فعل الكثير إذا كان يمتلك الشجاعة والإرادة .

صحيح أن المملكة تملك المال ، لكنها - بكل أسف – لا تملك الرؤية ولا المشروع السياسي ، ولذلك فمواقفها السياسية تأتي انعكاساً لذلك ، فهي إما متأخرة أوغائبة عن المشهد السياسي أساساً ، وفي حال صدرت لها مواقف سياسية معينة في قضية ما ، مثل الثورات العربية مثلاً ، فهي غالباً ما تبعث على الحيرة والاستغراب للمتابع ، إذ أن فحواها غالباً ما يأتي في سياق لا يتسق أو لربما يتعارض وتطلعات جماهير الأمة في تلك اللحظة ، التي قد تكون تاريخية ومفصلية ، كما هو الحال في الثورات العربية اليوم ، الأمر الذي يؤثر سلباً في علاقتها مع شعوب المنطقة وعلى مستقبلها السياسي برمته ، وهذا – بتقديري – هو أكبر خطأ سياسي قاتل يودي بحياة الدول مهما كان حجمها كبيراً ، ومهما امتلكت من الأموال والثروات .

فمن أخطاء المملكة العربية السعودية القاتلة على الصعيد السياسي – من وجهة نظري على سبيل المثال – أنها كانت بالأمس القريب من طلائع الدول الخليجية التي قدمت الدعم اللوجستي للأمريكان عندما دخلوا إلى العراق واحتلوه بحجة القضاء على صدام حسين حينها ، ومع أن ذاك الفعل كان خطأّ سياسياً ، إلا أننا يمكن أن نتجاوزه بعد مرور كل هذا الوقت من الزمن ، لكن الخطأ السياسي القاتل الذي حدث بعد ذلك ، والذي لا يمكن تجاوزه بحال ، هو كيف أن المملكة اختفت من المشهد العراقي بعد زوال صدام حسين ، وتركت الباب مشرعاً لإيران ، لتأتي من خلف البحار وتسيطر على العراق ضمن صفقة أمريكية ، ضاع فيها العرب جميعهم وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية . 

كما أن المملكة – بتقديري – تكرر اليوم ذات الخطأ في التعاطي مع الملف الإيراني ، إذ أنها تتساير والاتجاه الأمريكي في هذا المضمار ، وهو ما يخطط له بخبث ومكر حلفاؤها " الوهميون " من الأمريكان ، وذلك لدق أسفين بينها وبين إيران ، واللعب على الوتر الطائفي في هذا الاتجاه ، خصوصاً وأن المملكة " ما قصرّت " ما شاء الله عليها في دعم من يوصفون بالمتشددين السلفيين ، وتركت لهم الباب مفتوحاً بالتغلغل في مفاصل الدولة السعودية المختلفة ، وهو ما قد يلعب دوراً كبيراً في تغذية هذا الاتجاه العدائي صوب إيران ، والذي لن يخدم في نهاية المطاف إلا الأمريكيين والإيرانيين وحدهم ، لأن إيران ببساطة شديدة – كما الولايات المتحدة - يملكان رؤية ومشروع ، بينما المملكة لا تملك رؤية ولا أي مشروع كما أسلفنا .

واليوم .. ومع ربيع الثورات العربية ، عززت المملكة نظرية الحمق والغباء السياسي لدى صانعي القرار داخل ديوانها الملكي ، في التعاطي مع هذه الثورات ، فهي كانت ومنذ البداية من المسارعين في التصدي لهذه الثورات واعتبارها مؤامرة غربية تريد النيل من العرب والمسلمين ، بل وانبرى بعض علمائها المحسوبون على "الديوان الملكي" لإصدار الفتاوى الشرعية المؤيدة لما يراه ولي الامر في هذا الصدد ، وعلى الحاكم السعودي أن يعلم أن الحرية هي السبب الرئيسي للثورات وليس رغيف الخبز ، والشعب السعودي "الحر" قد يكون في وضع اقتصادي مريح ، لكنه بالتأكيد أكثر شعوب المنطقة توقاً إلى الحرية .

لم يكن من قبيل المصادفة بالنسبة لي كيمني ، وكثائر على الظلم وعلى الطغيان أياً كان ، وعلى اختزال الأوطان في فرد أو عائلة هنا أو هناك ، لم يكن مصادفة بالنسبة لي ذلك اللقاء الحميمي ، الذي جمع جلالة الملك بزعيم عصابة القتل "الهارب" من محاكمة شعبه ، ليجد نفسه ضيفاً كريماً على الملك المترف برغد العيش وكرم الضيافة في قلب الرياض ، في الوقت الذي يرتكب بلاطجته وبأوامر مباشرة منه ، أبشع أنواع المجازر في حق المعتصمين السلميين داخل ساحة التغيير بصنعاء ، وهو اللقاء الذي شكل لليمنيين علامة فارقة ودلالة كبرى ، قطعت الشك باليقين ، وأكدت لنا بأن " الأسرة المالكة " ولا أقول المملكة أو الشعب السعودي ، هي ضالع وشريك أساسي في قتل اليمنيين منذ اندلاع الثورة اليمنية وحتى اليوم ، وهي بالمناسبة قراءة سياسية خاطئة للمشهد اليمني ، تنم عن "حمق وغباء سياسي " من قبل صانعي القرار في المملكة ، كما قد كانت قراءتها خاطئة " وبنفس الحمق أيضاَ " للمشهد البحريني الذي ظنت أنها قد أخمدته بدرع الجزيرة ، وأطمئنها أن رياح التغيير لن تتسلل إليها من اليمن إطلاقاً .. لكن رياحاً عاتية ، ربما كانت أكثر ضراوة من رياح التغيير في تونس ومصر وليبيا واليمن ، قد تتسلل إليها في جنح ليل ، من فوهة بركان اسمه "دوار اللؤلؤة" في قلب المنامة .. وقديماً قالوا .. " الحذر ولا الشجاعة " ، وإياك أعني .. وافهمي يا جارة . 

وظلم ذوي القربى أشد مرارة * * على النفس من وقع الحسام المهند