ها هو رحل .. مشوها .. فهل حقا ً يفكر بالعودة؟
بقلم/ عبد الله بن حسين السوادي
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً
الخميس 09 يونيو-حزيران 2011 10:21 م

طلب منه الكثير أن يرحل معززاً مكرماً ومحصناً ايضا ضد الحروق والكدمات والشظايا والمحاكمات!!

فرفض!! أن يرحل الا مصابا مشوهاً ، تماماً كما لو سقط قناع وجهه الحقيقي الذي غطاه طوال هذه الثلاثين عاما بقناع التداول (السلبي) للسلطة!!

حقا لقد استغل رقة قلوب اهل اليمن!! ولينهم الذي أوصلهم أقصى حدود أنواع الفقر ...ومن ذلك الفقر في الدم!!

وهم لايكلون بالهتاف له كلما خرج متبخترا في استعراض ملكوته في شوارع اليمن بكل اخلاص وبكل ما تبقى في حناجرهم من حبال صوتيه صالحة ،أو غير صالحة للهتاف:( بالروح بالدم!! نفديك يا علي !!)

والرجل يمعن في تجويع أجسادهم و أرواحهم أيضاً ،، و يجرعهم الجرعة تلو الأخرى ،، ويلوح لهم بشرب مياه البحر الاحمر وبحر العرب ! إن لم يعجبهم إرتفاع الأسعار ،وتقلبات الأطوار!! .. فهو ربما سئم من منحهم كل متطلبات الحياة المرفهة ! من رواتب يسيل لها لعاب مواطني الخليج واوروبا والعالم !!!،،

و ما يسديه لهم من فلل وسيارات فارهة ومزارع عنب وتوت وقات!! وجنات تجري من تحتها أنهار الصرف الصحي!!( إن وجدت طبعاً) فهي من منجزات الثورة !! التي يفاخر بها نظام هذا الرجل،، تماماً كما يدعي أن جمال جبال اب وهضابها من منجزات عهده اللا ميمون!! وهو جمال رباني ، وجبل ربي يشهد بصدق حديثي !! وجميع جبال اليمن الخضراء.

لم أكن أتخيل ان تكشف هذه الثورة كل هذه التشوهات التي كان يخفيها هذا الرجل تحت قناع الديموقراطية والتنمية و الوحدة و حب الوطن !! وهي ليست إلا أقنعة جاهزة يزج بها كأسهم ربحية لكسب مزيدٍ من الوقت على عرش السلطة..

هل كان الشعب اليمني ساذج الى هذا الحد؟ أم أن الرجل كان داهية بلا حدود؟!!

سؤال لم أجد له جواباً فهل يملكه غيري ؟

الآن وقد رحل بعد أن جعل تكلفة رحيله ثقيلة جداً على كاهل هذا الشعب،، هل سيفكر حقاً بالعودة كما يقول أحد أبواقه الذين لا يفترون عن صرف كميات هائلة من الكذب في ساحات الفضاء الاعلامي!أنه حتما سيعود( لاسمح الله )!

فهل سيعود هذا الرجل؟؟ كي يشعل حرائق اخرى في هذا الوطن حطبها هم أبناء الشعب اليمني ليس إلا!!

ألم يكفه أنه رحل وقد تم دفع فاتورة رحيله بدماء شهداء الشباب و اخواننا ممن تبقى من المغرومين!! والمغررين! والمرضى أدمانا بحب كذباته المزمنة!!

بمناسبة المرض،، بدأت أشعر أن هذا الرجل مريض بالحب!! ولكنه حب السلطة والرئاسة ،، فقد تحولت هرموناته من مواطن يمني عادي الى رئيس مدى الحياة مروراً بمجازره وحرائقه المفتعله من اجل بقائه رئيساً بلا إنتهاء صلاحية (حتى الوصول بعون الله الى خزيمة!! ) ولو على جثة شعب أوقد له أصابعه شمعاً كي تضيئ ليل افراحه بالفوز في الانتخابات الرئاسية!!

يا ترى هل سيكون هذا الرجل هو الأول في ملحق كتاب مصارع العشاق يوماً ما !

فها هو تجرع بعض ما ذاقه كثيرٌ من أبناء الشعب اليمني على يده ، أو يد غيره ممن منحهم عشقه للكرسي على حساب كل شيئ كميات من عقار فتح الشهية لاههانة والحاق الأذى بكل ماهو يمني !! ابتداءً بالمواطن وانتهاء بالتاريخ،، والتراث المنهوب!! والمال العام المسلوب!!

مخرج :!!

اليوم ... هكذا أصبحنا ،، و أصبح الملك بيد عبدربه منصور ،،فهل سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه و يدشن دخول اليمن في عهد ما بعد رحيل هذا الرجل!!

كفاك صمتاً يا عبدربه منصور ،، و لا تكتف بما إكتفى به الفرزدق حين قال للإمام الحسين ( قلوبنا معكم وسيوفنا مع بنو أمية) إنتصر هذه المرة لإرادة الشعب، وأعلنها مرحلة إنتقالية ، فهذه الثورة التي قامت على أشلاء الشباب ستنجح حتماً بك أو بغيرك!! فلتجعلها بك يا سيدي الرئيس!!