تغيير ( البواري ) و( المداعة ) واحدة
بقلم/ كاتب وصحفي/ياسر العرامي
نشر منذ: 12 سنة و 8 أشهر و 26 يوماً
السبت 20 يناير-كانون الثاني 2007 11:59 ص

مأرب برس – خاص

كثر الحديث عن تغيير الحكومة الحالية، وأزداد تسرب الشائعات عن إقالتها، بينما سمعنا عن نفي لذلك ، وبين هذا وذاك جاء رد الرئيس في مقابلة صحفية بعدم النفي مطلقاً وبدا من حديثه أن أمر تشكيل حكومة جديدة وارد ، وبطبيعة الحال فإن أي تغيير حكومي في العالم يأتي بسبب الفشل لتلك الحكومة وعلى إثر ذلك يتم إقالتها وتعيين أخرى ، ولكن ذلك لا يعفيها من مسئوليتها ويتم محاسبتها ، مثل هكذا أمر يحصل في بلدان أخرى غير بلدنا .

بالنسبة لنا أعتقد جازماً أن الأمر يختلف تماماً ، فمشكلتنا الأساسية ليست مع الأشخاص في الحكومة ، لأنه مما لا شك فيه يوجد بين الحكومة الحالية والسابقة شخصيات معروف عنها الكفاءة والنزاهة ، ولكننا مع ذلك لم نر أي إصلاحات حقيقية أو جدية ملموسة من قبل الحكومة ، والسبب بسيط جداً وعائداً بشكل أساسي إلى فلسفة الحكم لدى السلطة والذي يمتلك زمامه – الرئيس الفرد – ويبقى الوزراء مهما بلغ شأنهم مجرد موظفين غير قادرين على محاربة مكامن الفساد والسعي للإصلاح الحقيقي .

وحقيقة إن الحال لن يتغير ..والوعود الزائفة ستظل تراوح مكانها والإقدام على مثل هذه الخطوة لن تضيف شيء جديداً بل ستعمل على نهب للمال العام أكثر ، ونظل ندور في نفس الحلقة المفرغة ، وأنا أعيب على من يحدوه الأمل تجاه تغيير حكومي مرتقب والتي لا تعبر إلا عن سياسية " فهلوة " بحق هذا الشعب المغلوب على أمره .

لقد أثبتت كل التغييرات السابقة فشلها ، رغم الحديث الذي يتداول مع كل تغييرات بتأكيد الإصلاح وإنه – أي التغيير – من أجل تحقيق نهوض إقتصادي ولكن يحصل عكس ذلك وتحدث الإنتكاسة المريعة ونتعمق أكثر في النفق المظلم بدلاً من أن نحاول الخروج منه .. إذن فما الجديد الذي تغير اليوم ، وما الدوافع التي تجعلنا نؤمن ونصدق القول أن التغيير القادم سيكلل بالنجاح ؟!

نستخلص من خلال الحكومات المتعاقبة التي أثبتت فشلها المتتالي أن مشكلتنا لا تكمن أبداً في تغيير ( البواري ) طالما ظلت ( المداعة ) غير صالحة للإستخدام ، إن أي نية جدية للإصلاح تتمثل في تغيير نظام الحكم الرئاسي الفردي ، والذي ساعد على تقوية مراكز النفوذ ، وتعطيل أداء الوزارات وشللها ، وإن المخرج من هذا المأزق هو النظام البرلماني الذي يحد من تداخل الصلاحيات بعضها ببعض ويعمل على محاسبة الأفراد حسب مسئوليتهم ومهامهم الموكلة إليهم .

إن سيناريو ( أقلع ثوم وأغرس بصل ) أصبح غير مجدي في مثل هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها البلاد ، وفي مثل التوقيت والمتغيرات والظروف الدولية فضلاً عن حاجة المواطن البسيط لإصلاحات جدية تنتشله من مأزقه ، وتعمل على تنمية حقيقة تضمن لهذا المواطن حياة كريمة .

نهاية المقال ..لن يتعافى جسـد هذا الشعب المنهك ولن تقوم لنا قائمة ما لم يصلح رأس الحكم وتتغير السياسات الهوجاء ، ما لم فإن مستقبلنا سيظل مجهول وأسوأ من سابقه .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
رئيس تونس الجديد
محمد كريشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالعزيز العرشاني
تونس ومألات الربيع العربي
عبدالعزيز العرشاني
كتابات
عبدالرحمن الراشدطائفي أم سياسي..؟
عبدالرحمن الراشد
كاتب/رداد السلاميأحببت هؤلاء؟
كاتب/رداد السلامي
مشاهدة المزيد