عشرات المهجرين من أهالي الجعاشن يصلون صنعاء هرباً من الشيخ منصور ويعتصمون اليوم أمام البرلمان :: يروون لـ مأرب برس قصصهم المأساوية ظلم ونهب حل بهم .. احد عساكر الشيخ يخنق عجوز حتى الإغماء وهي تتوسل بأن يترك مصدر رزقهم الوحيد - البقرة-
الموضوع: تغربة الجعاشن

من جديد ينزح أهالي منطقة الجعاشن من منازلهم بعد أن نهبت ودمر بعضها من قبل "عساكر" شيخ الجعاشن عضو مجلس الشورى محمد أحمد منصور هروباً من بطشه وجنده الغير شرعيين, ينزحون إلى عاصمة اليمن صنعاء مطالبين الانضمام إلى الجمهورية اليمنية حسب لافتاتهم , فقد وصل صنعاء مساء أمس الثلاثاء أكثر من 65 شخص ينتمون إلى عزلة العنسين – الجعاشن مديرية ذي السفال – محافظة إب لمطالبة الدولة وكافة المواطنين والأحزاب السياسية والمنظمات بإغاثتهم من ظلم الشيخ منصور ومواليه , حيث سينفذ نازحي الجعاشن اليوم الأربعاء اعتصاماً أمام مجلس النواب للمطالبة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول ما يرتكب من ظلم في حقهم .  

        

  الاعتصام الذي تنفذه الهيئة الوطني للدفاع عن الحقوق والحريات " هود " التي وصل المهجرين إليها مستغيثين بها أكد مسئول الشكاوي والبلاغات فيها " أن الاعتصام أمام البرلمان وذلك للمطالبة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الجرائم التي ترتكب بحق هؤلاء المواطنين وعدم قيام السلطات المحلية بمحافظة بواجبها. 

        

وأشار المحامي عبد الرحمن برمان في تصريحاته لـ " مأرب برس" إلى قيامهم بتنظيم سلسلة من الاعتصامات ومنها اعتصام أمام النائب العام للمطالبة بالتحقيق في القضايا الجنائية باعتبار أن هناك جرائم ترتكب في حق المواطنين والمطالبة بتشكيل لجنة من مكتب النائب العام للسير في إجراءات التحقيق باعتبار أن نيابة محافظة اب ونيابة ذي السفال قد أخلت بالواجبات التي أتى بها الدستور والقانون في تتبع المجرمين والحفاظ على امن وسكينة المجتمع . 

        

وأوضح برمان " أن عزلة العنسين محاصرة بأكثر من 100 شخص من عساكر الشيخ منصور , كما أن لديهم سيارات أطقم تحمل لوحات الجيش تقوم بمحاصرة المنطقة وتمنع الدخول والخروج منها , كما أقيمت نقاط تفتيش مخالفة لقانون لمنع المواطنين من النزوح . 

        

وطالب مسئول الشكاوي والبلاغات بمنظمة هود " منظمات المجتمع المدني والتنظيمات والأحزاب السياسية القيام بواجبها نحو نصرة أبناء منطقة الجعاشن وخصوصا بعد تخلي كل أجهزة الدولة بواجبها , مضيفاً " بل أن السلطة المحلية في اب لم تقف حتى موقف الحياد .  

        

قصص مأساوية لما حدث لهم:

ما حدث لأهالي العنسين من بطش وظلم ونهب لم يكن بالأمر اليسير فهاهم أهالي المنطقة يروون لـ "مأرب برس" قصصهم المأساوية مع الشيخ محمد احمد منصور ومواليه .

مهيوب حمود ناجي 50 عام وجدناه والحزن يملئ قلبه بعد أن ملئ الأسى والألم وجهه وعينه فعند مقاومته لعساكر الشيخ ناله ضرب منهم على عينه وكما هي في الصورة متورمة لا لشيء إلا أنه فقير لايجد قوت يومه ويريد "عدل " عاقل قريته محسن علي احد التابعين للشيخ دفع مبلغ 20 ألف ريال كزكاة حسب قوله , ولأنه لايمتلك حتى عشر المبلغ الذي يطلبونه ويسمونه عشر ففر بجسده هارباً تاركاً أبناءه وزوجته محاصرين في قريته الرحوب - العنسين . 

        

عسكري يتجرد من إنسانيته ويخنق امرأة عجوز: 

        

ما شاهدته وسمعته من قصص مأساويه لدى أبناء الجعاشن لربما متساويةً مع ما يحدث في فلسطين مع فارق أن الفلسطينيين يقاومون ويدافعون عن أنفسهم , فأن يقوم شخص مستقوياً بشبابه وخلفه شيخه بضرب شخص يكبره سناً بل والمصيبة الكبرى أنها امرأة عجوز فهذا أمر لايمكن لمن لديه ضمير حي السكوت عنه , فكما يروي لنا أحمد مهيوب مثنى أن احد عساكر الشيخ ويرتدي ملابس عسكريهً مخالفاً للقانون ولا ينتمي إلى السلك العسكري بصله وإنما إلى سلك الشيخ عضو مجلس الشورى , هذا العسكري كما يشير إلى اسمه مهيوب وبحرقه لعظم ما فعله " احمد علي بن ناجي " حاول وبالقوة أخذ ما يمتلكونه وهي بقرته و"جدي" فحاولت زوجته المسنه منع ذلك العسكري من أخذهما قائلة له : اترك لنا البقرة وخذ الجدي حيث ونحن أناس فقراء لانملك شيء غير هذه البقرة تقوتنا من لبنها وسمنها " لكنه رفض تسولها له وقام بمسكها برقبتها وخنقها ورماها على الأرض ليغمى عليها ثم قام بأخذ البقرة والجدي ورحل , وكما يؤكد مهيوب أن زوجته لا زالت ببيته مغمياً عليها , ولأنه لايريد بهذه الرواية استعطاف الآخرين أو استعداء قائلاً : إذا أراد مجلس النواب أن اؤؤكد له صحة ذلك فسأحضر زوجتي لكنه يشترط والألم والحزن يعتصر فؤاده على زوجته " إحضار عسكري الشيخ احمد علي بن ناجي من قام بذلك العمل الغير إنساني . 

        

زكاة الدولة =250ريال زكاة الشيخ =35 ألف ريال 

        

عبد الله عبده شرف الدين يقول : بعد أن سمعنا توجيهات مجلس النواب وفي الإعلام الرسمي تسليم الزكاة إلى الدولة قمنا بالاستجابة وعند وصولنا مدير واجبات ذي السفال اخبرنا أن الشيخ محمد منصور قد "قاولها" منه منذ 40 عام , مضيفاً " وعند بحثي عن المبلغ الذي علي دفعه وجدته مسجلا (250ريال) ريال وعند عودتي للشيخ وجدت أنهم يريدونني أن أدفع (35 )ألف ريال رغم أني فقير والأرض التي ازرعها تتبع الأوقاف وملاك آخرين ولا يغطي حصدها احتياجاتي حتى شهر كامل , مضيفاً " أن الشيخ عند علمه بان هناك أشخاص سيقومون بدفع الزكاة إلى الدولة أمر عساكره بالاعتداء على مناطقنا حيث قاموا بترويع أبنائي وزوجتي وهجموا على المنطقة بأكثر من 300 مجند بطريقة غير قانونية لنهب مواطنيها وخاصة ممن أصروا دفع الزكاة إلى الدولة, مختتما حديثه" أبنائي وزوجتي تركوا البيت ونزحوا مناطق أخرى فنطالب الدولة بإخراج لجنة تقوم بتحليف كل بيت ومسجد لتأكيد كلامي إذا هم يريدوا تحكيم شرع الله في الأرض .  

        

احد من كانوا برفقته اخبرنا أن شرف الدين : حاول أن يحرق نفسه أمام نيابة ذي السفال قهراً من المعيشة وما يلاقونه , مضيفاً : أن الحاضرين اخذوا منه البترول ومنعوه من ذلك . 

        

واعتبر المهجرون بحديثهم أن دولة الشيخ منصور أصبحت أقوى واكبر من الدولة الشرعية بصنعاء. مطالبين مجلس النواب بإحضار مدير واجبات ذي السفال وإحضاره ملفات الزكاة للثلاث العزل – الحبله – الدخال – العنسين. 

        

كما طالبوا : بدفعهم الزكاة للدولة فقط , والمطالبة بتوفير الأمن والاستقرار في بيوتهم وأهلهم , مشددين على أن يقوم الشيخ بضمانة عدم ملاحقتهم ونهبهم مره أخرى. 

        

وهنالك قصص كثيرة مأساوية سردها لنا مكتويها إلا أن ما ذكرناه نموذج وجزء لايتجزء وغيض من فيض وقطره من بحر مما سمعناه وشاهدناه , ونقلنا معاناتهم نصياً كما رووها لنا دون زيادة والنقصان كثير في سرد مأساة الآخرين .

* في الصورة وهم بعد منتصف الليل امام مقر منظمة هود بصنعاء

         
مأرب برس - خاص- صنعاء - جبر صبر
الأربعاء 27 فبراير-شباط 2008
أتى هذا الخبر من مأرب برس:
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
http://marebpress.net/news_details.php?sid=9904