بعد أسبوعين من تفجير الناقل الجوي للحرس الجمهوري : استنفار في مطار صنعاء، مع وصول ثاني شحنة سلاح جوية للحرس الجمهوري، ونجل صالح يعزز دار الرئاسة و«السنينة» بشحنة من دبابات «T92»
الموضوع: أخبار الوطـن

دبابات تي 92 الروسية 

كشف مصدر مطلع في مطار صنعاء الدولي، عن هبوط طائرة عسكرية من نوع «يوشن» في مدرج مطار صنعاء، مساء الجمعة الماضية، مشيرا إلى أن هذه الطائرة مخصصة للشحن الجوي، وكانت محملة بشحنة من الأسلحة الثقيلة والذخائر.

وقال المصدر لـ«مأرب برس» بأن الطائرة لم تتمكن من الهبوط في مدرج المطار، إلا بعد محاولات عديدة، بسبب كبر حجمها، الذي لا يناسبه مدرج مطار صنعاء.

وأوضح المصدر بأنه وعقب هبوط الطائرة في المطار، أعلنت حالة الاستنفار في مطار صنعاء، وتم منع موظفي المطار، والمناوبين من المدنيين من الاقتراب من الطائرة، التي كانت محملة بشحنة من الأسلحة الثقيلة والذخائر، لصالح نجل الرئيس علي عبد الله صالح.

وعقب ساعات من وصول شحنة السلاح الجوية، كشفت مصادر عسكرية مطلعة بأن شحنة من الأسلحة الثقيلة، وصلت اليوم إلى رئاسة الجمهورية، وإلى معسكر السنينة التابع للحرس الجمهوري، وتم نقلها تحت حراسة مشددة.

وأضافت المصادر بأن شحنة السلاح التي تم تخزينها هي عبارة عن مجموعة من دبابات جديدة من نوع «تي 92»، التي تعتبر من أحدث الدبابات القتالية، وآخر ما أنتجته صناعة السلاح الروسية من الدبابات.

وتعتبر شحنة السلاح الجوية، التي وصلت الجمعة إلى مطار صنعاء، ثاني شحنة سلاح جوية تصل إلى مطار صنعاء خلال الأسبوعين الماضيين، حيث كانت طائرة عسكرية من نوع «يوشن» روسية الصنع، قد تعرضت للتفجير من قبل مجهولين، فور وصولها محملة بشحنة من الأسلحة إلى مطار صنعاء، الأسبوع قبل الماضي، ما أدى إلى إعطابها.

وكانت الطائرة التي تعرضت للتفجير، الناقل الجوي الوحيد للحرس الجمهوري، رجحت مصادر مطلعة أن تكون عناصر من داخل قاعدة الديلمي الجوية، هي من زرعت قنبلة موقوتة في الطائرة، وأدت إلى إعطابها وتعرضها لأضرار بليغة، نظرا لاستخدامها من قبل قوات الحرس الجمهوري في نقل شحنات من الأسلحة، في إطار الاستعدادات العسكرية لنجل الرئيس صالح لتفجير الوضع عسكريا.

ونظرا لتسبب الحادث في تعثر وصول العديد من شحنات الأسلحة التي يستوردها الحرس الجمهوري، استعان بطائرة شحن أميركية لنقل شحنة من الأسلحة الثقيلة، وصلت إلى مطار صنعاء الجمعة الماضية، فيما أرسل فريقا من وزارة الدفاع، توجه في وقت سابق إلى دبق لشراء قطع غيار للطائرة المعطوبة.

وكانت الطائرة المعطوبة تعرضت للتفجير وبداخلها شحنة من الأسلحة، وقالت مصادر مطلعة بأن أجزاء حساسة من الطائرة تعرضت للضرر، الأمر الذي قد يضاعف من تكلفة إصلاحها.

مأرب برس/ خاص
السبت 03 سبتمبر-أيلول 2011
أتى هذا الخبر من مأرب برس:
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
http://marebpress.net/news_details.php?sid=36299