ياسين سعيد : كيف نناقش الانتخابات قبل تأسيس دولة تحمي مرحلة ما بعد الحوار؟

الجمعة 25 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 11 مساءً / مأرب برس - صنعاء
عدد القراءات 2168

قال الدكتور باسين سعيد نعمان نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني انه "لا يمكن مناقشة موضوع الانتخابات بصورة مجردة، فالفترة الانتقالية ليست فقط زمنا، ولكنها مهام ولا تستكمل هذه الفترة إلا بمهامها، فإذا قيمنا الفترة الانتقالية فإننا سنجد أن جزء كبيرا من مهامها لم يتحقق حتى الآن، وعلينا أن نسأل من عرقل تنفيذ هذه المهام؟، فعدم نقل السلطة كما ورد في المبادرة الخليجية كان هو السبب الأساس في عدم إنجاز المرحلة الانتقالية، كما أن من مهام الفترة الانتقالية تأسيس دولة قادرة على حماية المرحلة اللاحقة للحوار والانتخابات".

ورأى نعمان في حوار مع صحيفة "عكاظ"، أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح لا يزال مستمرا في حكم اليمن من خلال رئاسته لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي لديه 50% من الحقائب الحكومية، كما أن معظم الأجهزة تدار من قبل الحزب نفسه، مشبراً الى "إن نقل السلطة الذي شملته الآلية التنفيذية والمبادرة الخليجية لم يتم بشكل فعلي".

واضاف "ان الحوار هو الآخر لم ينته، ونحن بحاجة إلى وقت لإنجاز الدستور، ثم بعدها ترتيبات شكل الدولة الجديد، بمعنى أنه لا يزال أمامنا مهام كثيرة غير منجزة، ولذا لا يمكن أن نناقش موضوع الانتخابات وكل تلك القضايا والمهام لم يتم وضع الحلول لها، مع أن الانتخابات مهمة وضرورية، ولا بد من العودة لإرادة الشعب عبر الانتخابات، وحاليا مؤتمر الحوار بمعظم أعضائه يطرح سؤالا هو: كيف سيكون الوضع، وما هي الترتيبات التي يفترض أن نباشرها بعد انتهاء المؤتمر؟".

ونفى ياسين سعيد نعمان وجود توجه لتشكيل حكومة جديدة بديلة عن حكومة الوفاق الحالية معتبرا ماينردد كجرد تسريبات، واتهم قوى ــ لم يسمها ــ يقول إنها تعيش انفلاتا وتملك السلاح بالسعي إلى إفشال الحوار الوطني، كلما اقترب من إنجاز أسس الدولة.

 ورأى نعمان أن الرئيس السابق علي عبدالله صالح لا يزال مستمرا في حكم اليمن من خلال رئاسته لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي لديه 50% من الحقائب الحكومية، كما أن معظم الأجهزة تدار من قبل الحزب نفسه، مشبراً الى "إن نقل السلطة الذي شملته الآلية التنفيذية والمبادرة الخليجية لم يتم بشكل فعلي".

وأوضح نعمان أن شكل الدولة يحظى بنحو 90% من اهتمام الحوار الوطني الذي اختتم جلساته العلنية ، مرجعا عدم حسم قضية شكل الدولة والقضايا الأخرى العالقة إلى حالة التردد في أوساط بعض الأحزاب وعدم تقديمها لمشروعاتها.

نص الحوار


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة