«الجنبية».. رمز للمكانة الاجتماعية في اليمن
مأرب برس - سكاي نيوز
الأربعاء 23 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 11 صباحاً
 

تحول الخنجر اليمني أو "الجنبية" مع مرور الزمن، من سلاح للدفاع عن النفس، إلى زينة شعبية ورمز للمكانة الاجتماعية، ودليل على القيمة الثمينة والرمزية له، إذ أن سعر بعض الخناجر يتجاوز مليون دولار.

كما تعد "الجنبية" في اليمن رمزا للشرف والرجولة والمكانة الاجتماعية ومكونا هاما من التراث اليمني.

وقد تفنن اليمنيون في صناعة "الجنبية" التي تتكون من الرأس والخنجر والغمد والحزام، وتعكس كلها المكانة الدينية أو الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها الفرد.

"التوزة" مثلا، وهي نوع من الجنابي، يقتصر ارتداؤها على القضاة أو الفقهاء.

كما أن المادة التي تصنع منها "الجنبية" تسهم في تمييز بعضها عن الآخر، كتلك التي يصنع رأسها من قرن وحيد القرن مثلا.

ويشكو الحرفيون من تدهور وضع حرفتهم بعد الحظر الدولي على اصطياد حيوان وحيد القرن، غير أن القرن يصل إلى السوق عن طريق التهريب، ولكن بأسعار خياليه.

واستطاعت الجنبية، منذ زمن طويل، أن تصمد في وجه كل المتغيرات وأن تحافظ على قيمتها ومكانتها وحيويتها في التراث اليمني، نظرا لما تمثله من قيمة معنوية في الحياة الاجتماعية والثقافية لدى معظم اليمنيين.

ولذا فالحفاظ عليها بالنسبة لهم، هو نوع من التقدير والإجلال لتراث أصيل جدير بالبقاء.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » تحياتي للزي مخلوط بالقات والشمه
      القباطي لا تعليق على كاتب الموضوع فهو يعيش في المعصور الوسطى .
      وبدلا من ان يكتب عن تطور العمانيين وكيف حلوا مشكلة الجنبيه وكيف جعلوها للزينه الشعبيه ، كتب عن الجهل والتخلف بعينه شعب مسطول بالقات قلك جنبيه وخنجر وهات يا قصص الف ليله وليله،
      3 سنوات و 11 شهراً و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال