في ذكرى اعدامه.. صدام حسين من المهد الى اللحد
مأرب برس - وكالات
الثلاثاء 15 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 10 مساءً
 
 

زحام أمام شاشات الفضائيات، أنفاس مكتومة، عيون مشدوهة، الشعوب والحكومات في الوطن العربي والعالم بأكمله، ينتظرون بشغف حكم المحكمة في التهم المنسوبة إلى الرئيس العراقي ''صدام حسين''. يُنهي القاضي الأمر سريعا، ويُعلن الحكم بتاريخ 5 نوفمبر عام 2006، باعدامه شنقا حتى الموت لارتكابه جرائم ضد الإنسانية، بينما تنفلت من ''صدام'' بضعة كلمات بشكل هيستيري ''عاش الشعب.. عاشت الأمة.. يسقط العملاء''.

ولد صدام حسين في 28 أبريل/نيسان 1937 في قرية العوجة 175 كلم شمال بغداد. انتقل إلى كنف خاله الضابط في الجيش العراقي خير الله طلفاح في بغداد ليكمل دراسته.

تأثر في ذلك الوقت بالمناخ التحرري الذي ساد الوطن العربي بكامله، وانتسب عام 1957 إلى حزب البعث، وشارك بعدها بسنتين في محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي عبد الكريم قاسم -الذي أطاح بالملكية العام 1958- وحكم عليه بالإعدام غيابيا لأنه تمكن من ترك العراق قبل إلقاء القبض عليه.

عاد إلى العراق عام 1963 بعد الإطاحة بقاسم ووصول عبد السلام عارف ذو التوجهات القومية إلى سدة الحكم. كان عارف والبعثيون على وفاق في البداية، إلا أن ذلك لم يدم طويلا، فسرعان ما دب الخلاف بين الفريقين وبدأت حملة لملاحقة أعضاء حزب البعث وألقي معظمهم في السجن وكان صدام حسين واحدا منهم.

تمكن بعد حوالي السنتين من الهروب من سجنه، وشارك عام 1968 في انقلاب أوصل حزب البعث إلى الحكم وبات الرجل القوي في النظام الجديد الذي ترأسه الضابط في الجيش العراقي وقائد الانقلاب أحمد حسن البكر.

أصبح صدام حسين بعد ذلك نائبا لرئيس الجمهورية، وفي 16 يوليو/تموز 1979 تولى القيادة خلفا للبكر الذي استقال لأسباب صحية، ورسميا أصبح رئيس الدولة ورئيس الوزراء والأمين العام القطري لحزب البعث ورئيس مجلس قيادة الثورة والقائد الأعلى للقوات المسلحة.

دشن صدام عهده بمحاولة التقارب والوحدة مع سوريا التي كان رئيسها في ذلك الوقت الراحل حافظ الأسد، وخطى البلدان خطوات واسعة نحو إعلان الوحدة بينهما، لكن الجهود توقفت فجأة، واتهم العراق الأسد بالتآمر على الحكومة العراقية بالاشتراك مع بعثيين عراقيين.

ألقي القبض على عدد كبير من البعثيين الكبار وأدينوا بالتآمر لقلب نظام الحكم، ونفذ فيهم حكم الإعدام، بينما نفت سوريا أي يد لها في الأمر وبدأت قطيعة مرّة بين نظامي صدام والأسد، لدرجة أن الثاني اصطف إلى جانب إيران في حربها مع العراق التي اندلعت بعد 14 شهرا من وصول صدام إلى الحكم. 

خرج العراق من الحرب التي استمرت ثماني سنوات منهكا اقتصاديا، وبدأ صدام حسين بقيادة حملة لرفع أسعار النفط ليتمكن العراق من دفع ديونه وإصلاح اقتصاده الذي أنهكته الحرب. وفي خضم تلك التحركات اتهم العراق الكويت بعرقلة جهوده وسرقة نفطه، الأمر الذي أنكرته الكويت.

تصاعد الخلاف بين الجانبين ولم يتمكن مؤتمر جدة في المملكة العربية السعودية من إصلاح ذات البين، فأمر صدام حسين قواته باجتياح الكويت في 2 أغسطس/آب 1990، فشكلت الولايات المتحدة تحالفا دوليا لإخراج الجيش العراقي من الكويت. وقد تشكل التحالف بقرار من الأمم المتحدة، التي فرضت بدورها حصارا اقتصاديا على العراق استمر 13 عاما بعد خروج الجيش العراقي من الكويت.

رافق الحصار عملية نزع أسلحة العراق الإستراتيجية بقرار من الأمم المتحدة قيل إنه فرض بتأثير أميركي، واتسمت عمليات التفتيش على الأسلحة العراقية بصراع إرادات عنيف كان يتعمد المفتشون خلالها المس بسيادة العراق مثل طلبهم تفتيش غرفة نوم الرئيس.

وقعت أزمات عديدة في تلك المرحلة كان الإعلام الغربي لها بالمرصاد ضمن حملة غربية يطلق عليها في القاموس السياسي مصطلح "شيطنة صدام حسين". وخلال تلك الفترة وقعت عملية "ثعلب الصحراء الأميركية" عام 1998 بعد أشهر من التوتر بين صدام حسين والمجموعة الدولية أدت إلى مغادرة مفتشي الأمم المتحدة المكلفين نزع السلاح العراقي، وأطلق على العراق خمسمائة صاروخ خلال ثلاث ليال، وقع أغلبها على مناطق سكنية وقتل عدد من المدنيين. ومن بين القتلى الفنانة التشكيلية العراقية ليلى العطار التي كانت تعتبر واحدة من رواد الفن التشكيلي العراقي.

وبعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر على نيويورك وواشنطن اتهمت الولايات المتحدة العراق بالاشتراك في تنفيذ تلك الهجمات واستمرار حيازته لأسلحة دمار شامل، وبدأ الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش مرحلة تهيئة الرأي العام الأميركي والغربي لشن الحرب على العراق.

أنشئ ما يسمى بـ"حلف الراغبين" الذي تقوده الولايات المتحدة ودول عديدة من أهمها بريطانيا وإيطاليا وإسبانيا، وتم غزو العراق عسكريا وإنهاء حكم الرئيس صدام حسين، ومجيء حكومة يسيطر عليها معارضوه.

وقع الرئيس الراحل في أسر القوات الأميركية بعد أشهر من غزو العراق في 2003 وأخضع لمحاكمة انتهت بإعدامه شنقا رغم التماسه من القضاة الذين حاكموه تنفيذ حكم الإعدام به رميا بالرصاص كونه رئيسا سابقا وقائدا عاما للقوات المسلحة العراقية، إلا أن طلبه لم يلق آذانا صاغية، وأصرت هيئة القضاة التي حاكمته على أن يعدم شنقا.

ورغم احتفاء الولايات المتحدة وحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي -الذي ينتمي إلى حزب الدعوة أبرز معارضي حكم الرئيس صدام- بعدالة المحاكمة وسلامة إجراءات تنفيذ حكم الإعدام، فإن متخصصين في القوانين الجنائية من العراق وخارجه أبدوا تحفظات واعتراضات كثيرة على تنفيذ الحكم وعلى المحاكمة والهيئة القضائية التي أصدرته.

ومن الاعتراضات القانونية على المحاكمة، تولي قضاة ينتمون إلى جهات بينها وبين المتهم (صدام حسين) خصومة، وقيامهم بإصدار تعليقات تحمل أحكاما مسبقة مثل استخدام لفظ "ضحايا أبرياء" لوصف المدعين ضد المتهم، وهو أمر لا يجيزه القانون وأصول المحاكمات والمرافعات.

كما اتهم الدفاع الادعاء العام بتلفيق الأدلة، وردّ الادعاء باتهام هيئة الدفاع بترهيب الشهود. من جهة أخرى، لاقى مقتل عدد من أفراد فريق الدفاع عن الرئيس الراحل في ظروف غامضة استياء واسعا في الأوساط القانونية.

منظمة هيومن رايتس ووتش الأميركية التي تعنى بحقوق الإنسان، والتي طالما اتهمت نظام الرئيس صدام بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وكانت من أشد المناوئين له ولتوجهاته، عادت لتعطي رأيها القانوني في المحاكمة التي وصفتها بأنها قد "أديرت من قبل قضاة غير محايدين وفي محكمة أثبتت الإجراءات فيها بأنها تفتقر إلى معرفة أساسيات المحاكمة العادلة".

وكانت محاكمة الرئيس الراحل ومعاونيه قد بثت بشكل شبه مباشر بتأخير لمدة نصف ساعة ليتسنى للرقابة حذف ما يتوجب حذفه، إلا أن ذلك لم يمنع من ظهور صدام حسين في مواجهات حامية مع هيئة القضاة والادعاء العام الذي قيل إن كافة أعضائه كانوا ينتمون إلى تيارات سياسية معارضة لفكر وتوجهات الرئيس الراحل.

أما اختيار صبيحة عيد الأضحى -العاشر من ذي الحجة 1427 للهجرة الموافق 30 ديسمبر/كانون الأول 2006 للميلاد- لتنفيذ الحكم رغم عدم استنفاد المدة القانونية للتنفيذ وهي 30 يوما بعد تمييز الحكم، فقد لاقى استياء شعبيا واسعا داخل وخارج العراق، كما أثار انتقادات قانونية لمخالفته القانون العراقي الذي ينص على عدم تنفيذ حكم الإعدام في العطل الرسمية والأعياد الدينية على المحكوم عليه.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 15
    • 1) » اسد الفرات
      ناصح امين رحم الله صدام حسين اسد الرافدين ولعن الله الشيعة الرافضة المجوس عباد النار والله مايصلح لقيادة اليمن الا صدام حسين والله كان لاعرفنا شيخ ظالم ولا مسؤل فاسد
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 2) » رحمك الله
      ماجد اليافعي رحمك الله يا ابا عدي انت في قلب كل عربي.
      اسد الرافدين انك انت زعيم اﻻمه الماضيه والحاضره والقادمه انت فخر كل عربي مسلم قيور علئ ارضه وعرضه.نم غرير العين.فمنغدر بك في يوم عيد اﻻضحئ فوالله انهم مغدورا بهم .طال الزمن او قصر
      فﻻ نامت اعين الجبناء.
      ها اليوم حالنئ يااسد الرافدين هانحن العرب بزعمائه مقلوبا علئ امرناء.
      فهم من باعوك وخانوك وتفرجو عنك عند بﻻئك.
      هم اﻻن تحت التراب مهانين .
      مات من مات وشرد من شرد وانهزم من هزم فاوجاههم سودا اللهم ارنا بهم عجائب قدرتك بما عملو المكايد لشعب العراق واسد العراق بحق يوم وفاته يوم النحر.
      انحر من تامر وخطط وساند باعدام صدام.
      اسد العراق عليك اليوم اترحم *********
      واتباكيك في عيدي واتالم
      وادعي ربي هذا اليوم لك يرحم
      ويدخلك جناته ويسقيك من زمزم
      ومن حوض النبي في وقتا به يزحم
      رحمك الله وغفر لك يازعيم اﻻمه
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 3) » ضروري نرفع قضية ضد هذا المجرم ومن يشجعه
      فيصل القادري الشعب اليمني يعاني من عقده نقص ودائما يشجع زعيم في فترة من الفترات والشعب الوحيد الذي دفع ثمنا باهضا لتشجيع هذا المجرم والمسألة ليست سنه أو شيعة .
      سبب طرد إثنين مليون إنسان من السعودية لدرجة أن النساء بعن شرفهن في مناظق السخانة في الحديدة والناس لايبالون أهم شيء ينتصر صدام وهو لص محترف وعدهم بتوزيع الثروة على اليمنين والشعب يشتى فلوس بدون عمل
      وهكذا ورط الشعب اليمني
      والمطلوب رفع قضية تعويض ضد العراق مثلما عوضوا الكويت يعوضونا ورفع دعوى قضائية بإعلاق حزب البعث في اليمن
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 4) » رحمه الله
      حميدناجي المخلافي كم حكم بتامروتواطؤالحكام العرب فاالدورقادم عليهم
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 5) » إلى المعلق 3 ارفع قضية ضد المجرم الحقيقي عدو الوطن والشعب
      بن عقيل لقد ذهبت بعيدا ونبشت مقابر الأموات .. اعتقد انك اما حوثي او شيعي متطرف حتى النخاع اذا كنت عربي أصيل لا أظن انك كذلك ... لو كنت حقا ستعرف معنى هذه العبارة او بمعنى اصح حديث للمصطفي "اذكروا محاسن موتاكم" لقد تركت المجرمين الإحياء فكان الأجدر بك ان تقول ينبغي رفع قضية ضد المجرم الحقيقي وعدو الوطن والشعب الا وهو علي عبدالله صالح ونظامه السابق -الحالي... ايه الغبي الذى لا يرى ابعد من انفه
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 6) » العراق خصة اللة بنعمة الرجال-والزراعة والبترول
      على سراية العراق البلدى العربى الوحيد الدى جمع بين الرجال وارض زراعية خصبة وانهار وكميات هائلة من البترول--ولكن صدام بددها وحطمها--حكمة اللة
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 7) » رحم الله القائد الزعيم الشهيد صدام حسين
      اليماني لاتأسفآ على غدرالزمان لطـــالما رقصت على جثث الاسود كلابوا ماقصدوها تعلوا على سيادها تبقى الاسود اسودآ والكلاب كلابوا فنحن وأن جار الزمان لبرهتآ نبقى الكبار وغيرنا اقزاموا ماذنبنا أن كان يشعر أننا أرقى وأن مكانه الاقداموا
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 8)
      ابن اليمن كل نكه للشعب اليمني سببها حكامك الفسده الذي دائمايتغنون بنكبات ويرمونها يوم على لامام ويوم على حرب الخليج ويوم على الانفصاليين وبكره على عفاش مافسدنا غير مشائخنا وحكامنا فلااستقرار لليمن حتى نخلعهم الى الابد اذا صلح الراعي صلحت الرعيه
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 9) » شعب يعشق العبوديه
      ناصر الجوفي شلوكم الجن ياشعب اليمن كم انت شعب مغفل شاطر بالبحث عن اصنام لتقديسها
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 10) » رداع الرادعه
      في وجه كل عدو انه صدام حسين انه البطل العربي الوحيد الذي وقف في وجه الاعداء وتحداهم وقال لهم كلمته الشهيرة الموت لأمريكا والعز للعرب فقد قلده من بعدها الحوثه خيبهم الله يتكلمون ولا يعرفون انهم لايطبقون غير كلام في الهوى وهذا ماجعلهم في اليمن منبوذين مكروهين بدون اي احترام او محبة فيما بيننا وبينهم لأنهم يضمرون الكرهه الحقيقي للمسلمين قبل اسرائيل وماهم عن هذا وذاك ببعيد من النفاق الذي قد عرف عنهم وعن سادتهم الكذبة من ال البيت وما هم من ال البيت انما فقط ضحك على عقول اليمنيين الاحرار والذين تشيعوا واتبعوهم ماهم الا في ظلال مبين
      4 سنوات و 6 أيام    
    • 11) » رحمك الله ياقايدنأ
      العمري رحمك الله ياقايدنأ قايد الامه العربيه الدأعم القوي لاهل السنه الذي عرف ايران الشيعه معنى السنه وطريق الرشاد والدليل في عهده لم نرى ايا شيعي يتحدث ويحلل ويتمتع في ارض العراق وعندمأ مات فارس الاسلام دخلت الشيعه العراق وجعلو كربلا طريحا وحجأ لهم ونشروا الفساد والفتن ووصلت الى اليمن وجزء من الخليج لاكن اهل اليمن اهل السنه سيكونون لهم بالمرصاد لن يسمحو لهم في نشر الشيعه في اليمن نسال الله ان يبعدهم عن بلادنا وسائر بلاد المسلمين ويقوي السنه
      4 سنوات و 5 أيام    
    • 12)
      أبو مسعدالحضرمي كاتب التحليل لم يوفق عندما ذكر أنه إنفلتت من صدام كلمات بشكل هستيري أثناء المحاكمه عندما صرخ بأعلى صوته(عاش الشعب..عاشت
      اﻷمه..يسقط العملاء)ﻷن صدام قالها بكل ثقه وشجاعه..وكان صدام في بداية حكمه ظالمآ جبارآ وقد ظلم السنه قبل الشيعه وقتل كثير من علماء السنه ولكنه في آخر حياته صحح كثيرمن أخطاءه وسمح بأنشاء مدارس تحفيظ القرآن وبداء يتوجه توجه ديني حتى أتهمه البعض بأنه يتجه أتجاهآ أخوانيآ..وهذا ماجعل أمريكاوالغرب يقرر أنهاء حكمه لياتي بحكام شيعه موالون لهم..رحم الله أباعدي وغفرله..
      4 سنوات و 5 أيام    
    • 13) » ان شاء الله للنه لانه نطق كلمة الحق قبل القتل
      ابوقطيم الحدافي انظروا في خاضركم ايها اليمنيين واياكم والافتتات على الاخرين ونسيان الماضي للعل الله يصلح ما اسد على ايدي الذين لايرون الامصالحهم ،من يقول ان مليونين من اليمن طرد من السعودية جانبه الصدق هم من خرجوا بمحض إرادتهم بعد صدور اوامر عليا بريطهم بالكفيل عندما وقعت من بعضهم بعد التجاوزات داخل السعودية،لا تحاولوا طمس الحقائق وختلاق الاكاذيب (العيد مبارك على الجميع)
      4 سنوات و 5 أيام    
    • 14) » تعز
      عاصم صادق رحمة اللة تغشاااااااااااك يازعيم العرب ....
      4 سنوات و 4 أيام    
    • 15) » تعز
      طارق الشقيري اللهم ارحمة عدد الكواكب والنجوم وعدد خلقك ورضى نفسك وزنت عرشك ومدد كلماتك يار آمين وجكيع موتى المؤمنين والمومنات والمسلمين والمسلمات
      4 سنوات و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال