مأرب برس ينشر نص شهادة الكاتب اليمني فارع المسلمي أمام مجلس الشيوخ الأمريكي
مأرب برس - ترجمة مهدي الحسني
الخميس 25 إبريل-نيسان 2013 الساعة 01 مساءً

السيناتور الديمقراطي ريتشارد دربين 

آخر الشهود في قائمتنا بذل الكثير من التضحية لكي يكون حاضراً معنا. فارع المسلمي ناشط شبابي يمني وهو كاتب وصحفي ترأس وساهم في تأسيس العديد من المبادرات الشبابية المحلية في اليمن. ويعمل حالياً لدى رنين اليمن وهي مؤسسة يديرها الشباب و تهدف إلى إشراك الشباب اليمني في صياغة السياسات العامة. وبمساعدة المنحة الدراسية التي حصل عليها من وزارة الخارجية الأمريكية. درس فارع الثانوية العامة في الولايات المتحدة والتحق بالجامعة الأمريكية في بيروت و تخرج منها العام الماضي بدرجة بكالوريوس في السياسة العامة. السيد المسلمي اتمنى أن أكون لفظت أسمك بشكل صحيح. أشكرك على مجيئك من اليمن والإلتحاق بنا هنا اليوم. نحن نتطلع لسماع شهادتك ... تفضل

فارع المسلمي

أشكر الرئيس دربين و العضو البارز كروز على دعوتي للحضور هنا اليوم. إسمي كما ذكرت فارع المسلمي وأنا من وصاب، قرية جبلية نائية في اليمن

منذ ستة أيام تم إستهداف قريتي من قبل طائرة أمريكية بدون طيار في هجوم أحدث هلعاً في أوساط مزارعي المنطقة الفقراء. وصاب هي قريتي لكن أمريكا ساعدتني في أن أصبح ما أنا عليه اليوم

جئت من أسرة تعيش على الفاكهة والخضار والمواشي التي نعمل على تنميتها في مزارعنا. دخل والدي نادراً ما تجاوز المائتين دولار. تعلم القراءة في سن متأخرة، لكن والدتي لم تتعلم القراءة قط. ومع ذلك فحياتي كانت مختلفة عنهم. أنا وصلت إلى ما أنا عليه اليوم لأن وزارة الخارجية الأمريكية ساعدتني في تلقي التعليم

قضيت عاماً مع أسرة أمريكية ودرست الثانوية العامة في مدرسة أمريكية. كانت تلك واحدة من أجمل سنوات عمري. تعرفت على الثقافة الأمريكية وأدرت فريق كرة السلة الخاص بالمدرسة وشاركت في عيد الهالويين

لكن أكبر تجربة إستثنائية مررت بها في الولايات المتحدة هي تعرفي على شخص أصبح فيما بعد في مقام أبي. كان يعمل في سلاح الجو الأمريكيقضيت معظم السنة معه وأسرته. كان يأتي معي إلى المسجد وكنت أذهب معه إلى الكنيسة وأصبح أقرب أصدقائي في أمريكا

ذهبت إلى الولايات المتحدة كسفيرا لليمن وعدت إلى اليمن كسفير للولايات المتحدة. لم أتخيل أبداً أن تقوم اليد التي غيرت حياتي وحولتها من البؤس إلى حياة ملؤها الأمل، أن تقوم بضرب قريتي بواسطة طائرة بدون طيار

بحسب علمي أن شخصاً يدعى حميد الردمي كان هدفاً للغارة. الكثير من الناس في وصاب يعرفون الردمي وكان بإمكان الحكومة اليمنية العثور عليه وإعتقاله بكل سهولة. كان الردمي معروفاً جداً لدى المسؤولين الحكوميين وكان حتى بإمكان السلطات المحلية إعتقاله إذا طلبت منهم الولايات المتحدة ذلك

كان كل ما يعرفه القرويون في وصاب في الماضي عن الولايات المتحدة هي تجربتي الرائعة في الولايات المتحدة

الصداقات والقيم التي أخبرت القرويين عنها ساعدتهم في رسم صورة الولايات المتحدة، تلك البلد التي عرفتها وأحببتها. لكن الآن عندما يفكرون في الولايات المتحدة، يتذكرون الرعب الذي تثيره الطائرات التي تحلق فوق رؤوسهم على أهبة الإستعداد لإطلاق صواريخ في أي لحظة

ما عجز المسلحون المتطرفون عن تحقيقه في الماضي، قامت بتحقيقه على الفور غارة واحدة بطائرة بدون طيار هناك اليوم غضب كبير تجاه الولايات المتحدة في وصاب

هذه ليست حادثة منفصلة. إن الغارات الجوية الأمريكية هي وجه أمريكا بالنسبة للكثير من اليمنيين. تحدثت للكثير

من ضحايا الغارات الجوية الأمريكية، كتلك الأم في جعار التي لم تتعرف على جثة إبنها البرئ ذو الثمانية عشر ربيعاً إلا من خلال فيديو في هاتف رجل غريب

أو ذلك الأب في شقرة الذي كان يحتضن طفليه البالغين من العمر أربعة وستة أعوام وهما يموتان بين ذراعيه. وفي عدن تحدثت مؤخراً مع أحد زعماء القبائل، الذي كان حاضراً في ذات الموقع الذي تم إستهدافه بصواريخ أمريكية في قرية المعجلة بأبين عام 2009. قتل أكثر من 40 مدنياً بينهم أربع نساء حوامل. حاول الزعيم القبلي ومعه آخرون حاولوا إنقاذ الضحايا، لكن الجثث كانت قد أهلكت إلى درجة إستحال معها التمييز بين جثث الأطفال والنساء ومواشيهم. بعض أولئك الناس الأبرياء دفنوا في نفس القبور التي دفنت فيها مواشيهم

في شهادتي الخطية قدمت تفاصيل حول الخسائر البشرية في هذه الغارة و الغارات الأخرى بناء على المقابلات التي أجريتها أو شاركت فيها. لدي شخصياً تجربة مع الخوف الذي تحدثه تلك الطائرات. في نهاية العام الماضي كنت مع زميلة صحفية أمريكية. فجأة سمعت أزيز الطائرة. قال لنا السكان المحليون الذين كنا نجري اللقاء معهم، أنه وفقاً لخبرتهم أن الشئ الذي يحوم فوق رؤوسنا هو طائرة أمريكية بدون طيار

شعرت أن قلبي قد أقتلع ... شعرت بالعجز. كانت تلك المرة الأولى التي أشعر فيها بخطر فعلي على حياتي أو على حياة صديق أمريكي في اليمن

لم أستطيع أن أثني نفسي عن التفكير في إحتمالية أن يكون مشغل الطائرة هو صديقي الأمريكي الذي ربطتني به علاقة حميمة ومتينة. أنقسم تفكيري بين هذه البلد العظيمة التي أحببته وبين الطائرة التي تحوم فوق رأسي، التي لا تستطيع التمييز بيني وبين أحد مسلحي القاعدة في شبه جزيرة العرب

كان ذلك شعوراً فارقاً والأصعب بالنسبة لي. إنتابني نفس الشعور عندما هوجمت قريتي بالطائرات بدون طيار

شكراً لكم على جلسة الإستماع هذه

أنا أؤمن بالولايات المتحدة كما أعتقد بشدة أن الأمريكيين إذا علموا بالفعل عن حجم الألم و المعاناة التي أحدثتها الغارات الأمريكية و مدى تعطيلها للجهود التي تبذل لكسب القلوب والعقول في اليمن وأيضاً عقول وقلوب الشعب اليمني، فإنهم سوف يرفضون برنامج القتل المستهدف المدمر هذا.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » الاستجداء لا ينفع
      يمني حر الولايات المتحدة تحت تأثير الأمن القومي الأمريكي وبإمكاننا أن نبعث لهم بالطمأنة وأن نأخذ على أيدي أبناءنا بأنفسنا ، لنكن واقعيين لو كنا في قوتهم ربما لعملنا أكثر مما عملوا ، لكن من حقنا أن نمنع تلك الضربات في بلادنا باستخدام القانون الدولي
      لأنه انتهاك لسيادة دولتنا وهذا ليس من حق أمريكا أو غيرها مثل هذه الممارسات
      وكذلك من حقنا في اليمن مقاضاة امريكا في المحاكم الدولية
      ومن حقنا ايضا الاحتفاظ بحق الرد
      وليعلم الشعب الأمريكي أن اجيالنا القادمة ستكون حاقدة على أمريكا
      هم يستهينون بنا لأننا مختلفين ومتناحرين سياسيا
      وأنهم اقوياء ونحن ضعفاء
      لكن دوام الحال من المحال
      4 سنوات و 5 أشهر و 26 يوماً    
    • 2) » لأخي اليمني الحر
      أرجوك ياأخي لاتبررلأحدقتل الناس .وذلك بقولك لوكناأقوياءلعملناأكثرمنهم هذاتبريرمنك لهم لقتلناوهذامش صحيح ولايجوزهذاأولآ...ثانيآأي قانون دولي تتكلم عنه حضرتك إن الطائرات الأمريكيه تسرح وتمرح في اليمن بعدإتفاق مع الحكومه اليمنيه السابقه والحاليه؟؟؟وتتحرك الطائرات بعدإسنادهابالمعلومات بواسطة الجواسيس المتواجدين في عين المكان وفي جميع المناطق اليمنيه ويتم التحرك من القاعده الأمريكيه في نجران والخاصه بالطائرات بدون طيار...يعني ياأخي إن تحرك الطائرات بغطاءقانوني يمني وإلافلن يكون هناك(دعم للحكومه اليمنيه والرئيس هادي)فيجب على الجميع أن يكون واعي بالذي يدورولايكون الواحدمثل الأطرش بالزفه؟؟؟
      4 سنوات و 5 أشهر و 24 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال