السعودية تُعد لإنشاء سياج عازل مع اليمن لمنع الهجرة والأسلحة والمخدرات والقاعدة وتشرف علية الداخلية

الخميس 18 إبريل-نيسان 2013 الساعة 06 مساءً / مأرب برس - المانيا - محمد الثور - خاص
عدد القراءات 10478
 
إرشبف
 

تحركات السعودية على الحدود اليمنية السعودية أصبح الشغل الشاغل لوسائل الإعلام في اليمن والعديد من المختصين والمهتمين بالوضع بين البلدين, ولذا يعيد مأرب برس نشر مادة نشرها الموقع قبل أكثر من ثلاث سنوات تضمنت معلومات في غاية الأهمية حول التحركات السعودية على الحدود, وخاصة فيما يتعلق ببناء سياج بين الدولتين الجارتين ,وقد أعد التقرير في حينه الزميل محمد الثور مراسل الموقع في ألمانيا :

نص الخبر قبل ثلاث سنوات :

أعلنت المجموعة الأوروبية للصناعات الجوية والدفاعية - EADS - "إيداس" بالمانيا في بيان حصل "مأرب برس" على نسخة منه أنها فازت بعقد لإنشاء سياج أمني يغطي كافة الحدود السعودية مع جيرانها.

وفي سؤال لـ"مأرب برس" للمتحدث باسم المجموعة، في مدينة (اونتير شلايسهايم) الألمانية، عن نوعية هذا السياج وطوله أشار السيد - فلوريان تياتاش - أنه يصل الى 8500 كم ، سيغطي مناحي جغرافية مختلفة بحرا وجوا و برا ،ولكنه رفض في ذات الوقت التصريح عن الكيفية التي سيتم بها بناء السياج تحديداً مع اليمن.

كما أضاف المسئول الأوروبي بقولة " أنه سيتم نشر كميرات حرارية و أجهزة استشعار( رادارات) تحذر من عبور أشخاص هذا السياج، مما سيعزز قدرات قوات حرس الحدود السعودية، و يوفر تقنية متطورة لتوفير رؤية واضحة للمناطق الحدودية و تطوير تبادل المعلومات على طول السياج الأمني المزمع إنشائه.

وتقدر مصادر ان قيمة المشروع تصل إلى مليارين و نصف المليار( يورو)، وذكرت معلومات ان السياج هو الإلكتروني، غير مرئي، أكثر من أن يكون جدار عازل.

ومن المخطط ان يتم ،استكمال هذا المشروع خلال خمسة سنوات، و الذي ستشرف عليه وزارة الداخلية السعودية،وتشارك أيضا شركة الرشيد للتجارة والمقاولات السعودية الشركة الأوروبية في هذا المشروع.

ويهدف المشروع إلى جانب منع الهجرة الغير شرعية، منع عبور المقاتلين من والى العراق، و فرار المطلوبين أمنيا وتهريب الأسلحة و المخدرات.

تجدر الإشارة انه في عام ،2008 لوحظ نشاط على الجانب السعودي، من الحدود، من بناء ما أُختلف على تسميته بين(جدار عازل, وساتر ترابي, وأنبوب إسمنتي، وأسلاك شائكة)،و قد منع للرعاة من الوصول الى مناطق الرعي، في الجانب السعودي، من الحدود، في مخالفة للاتفاقية الحدودية بين البلدين، التي تسمح لرعاة البلدين للوصول لمسافة 20 كم في عمق أراضي البلدين.

وقد تضررت قبائل البدو المتداخلة في القربى و النسب،جراء هذا، و منعت من الدخول والخروج إلى الأراضي السعودية،الا عبر منافذ حدودية والتي تبعد مئات الكيلومترات من منازلهم و منازل ذويهم، ولا يسمح لهم العبور الا بجوازات سفر، بينما لا يكاد يمتلكون غير بطائقهم الشخصية.

اذا ما بني سياج حَديدي، في حدود البلدين ، فلن تكون السعودية الأولى، فقد أمر الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن، ببناء سياج حديدي، وجدران وأسلاك شائكة على الحدود المكسيكية الأمريكية، بطول 1100كم، ونشرت معدات متقدمة لتحديد مناطق العبور غير الشرعية، بما في ذلك قاعدة الرادار الأرضي والكاميرات، التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء،وأجهزة استشعار حساسة. للحد من الهجرة الغير شرعية، و التهريب .


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر