غرق عبارة مصرية على متنها 1400 راكب والجثث تطفو على سطح البحر
مأرب برس
الجمعة 03 فبراير-شباط 2006 الساعة 04 مساءً

قال رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر اللواء محفوظ طه إن العبارة المصرية "السلام-98" غرقت في البحر الأحمر وعلى متنها زهاء 1400 راكب. وأكدت مصادر ملاحية مصرية اليوم الجمعة أن سودانيين وسعوديين كانوا على متن العبارة ومعظم ركابها من المصريين. وقد رصدت طائرات مروحية مصرية اليوم جثثا تطفو على سطح مياه البحر الأحمر بالقرب من ميناء سفاجا المصري الذي فقدت سلطاته الاتصال بالعبارة القادمة من ميناء ضبا السعودي. كما شوهد قارب نجاة واحد على الأقل يقل ثلاثة أشخاص في مكان الحادث.

وقالت مصادر أمنية مصرية إن الجثث شوهدت على بعد خمسين ميلا بحريا من ميناء سفاجا الواقع على بعد 600 كلم جنوب شرق القاهرة في حين ما يزال البحث جاريا عن العبارة التي تحمل اسم (السلام 98) وكان على متنها 1310 ركاب وطاقمها المكون من 96 شخصا. وقال محافظ البحر الأحمر بكر الرشيدي إن العبارة المصرية أبحرت من ميناء ضبا السعودي في الساعة السابعة والنصف مساء بالتوقيت المحلي أمس. وكان من المفترض أن تصل إلى ميناء سفاجا المصري في الساعة الثانية والنصف فجر اليوم بالتوقيت المحلي.وقالت مصادر مصرية إن معظم ركاب العبارة مصريون يعملون في المملكة العربية السعودية وليسوا حجاجا كما تردد أولا. وطبقا للمصادر فإن العبارة كانت تقل أيضا 22 سيارة و16 شاحنة وخمس سيارات بضائع. تجدر الإشارة إلى أن العبارة (السلام 95) التابعة لنفس الشرطة المصرية غرقت في مياه البحر الأحمر بعد تصادمها مع سفينة تجارية قبرصية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلا أن رجال الإنقاذ تمكنوا من إنقاذ جميع الركاب الذين كانوا على متن تلك العبارة. وسبق أن غرقت العبارة المصرية "سالم-إكسبرس" في البحر الأحمر قبالة سواحل ميناء الغردقة المصري في ديسمبر/كانون الأول 1991. مما أدى إلى مصرع جميع الركاب الذين كانوا على متنها وعدد 476 شخصا

 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال