محافظ ذمار ومدير الأمن يزوران الجثمان بالمستشفى (صور)
اغتيال ضابط رفيع بإدارة أمن ذمار وحملة امنية مكثفة لمطاردة سائق الدراجات النارية
مأرب برس ـ محمد الواشعي:
الأربعاء 16 يناير-كانون الثاني 2013 الساعة 07 مساءً

لقي مساعد مدير أمن محافظة ذمار لشئون الأمن العقيد عبد الله عبد الوهاب الموشكي مصرعه عندما أطلق علية النار مسلحان كانا يستقلان دراجة نارية بالقرب من منزلة جوار قيادة الأمن المركزي بذمار .

وقال شهود عيان لـــ مأرب برس أن 2 غير ملثمين يستقلون دراجة نارية اعترضوا طريق العقيد الموشكي و أطلقوا علية رصاصة واحدة من مسدس أصابته في الرأس و أردته قتيلا على الفور أثناء خروجه من منزلة في طريقة إلى مسجد الفتح خلف فندق الشذروان على بعد أمتار من قيادة فرع الأمن المركزي بذمار .

وقال شهود العيان و عدد من أصحاب المحلات التجارية المجاورة لمكان وقوع حادثة الاغتيال أنهم سمعوا طلقة رصاص واحدة و عند خروجهم شاهدوا العقيد الموشكي و هو ملقي على الأرض مضرجا بدمائه فيما كان 2 يستقلون دراجة نارية يلوذون بالفرار باتجاه الدائري الغربي في وقت كان أمام مسجد الفتح يؤدي الإقامة لصلاة الظهر في تمام الساعة الواحدة الا ربع أمس الأربعاء .

وأشار شهود العيان إلى أن طريقة اغتيال الموشكي شبيهة بكل جرائم الاغتيال التي تعرض لها عدد من الضباط و العسكريين في اليمن ، و بنفس المهارة العالية للقتلة الذين يصوبون رصاصهم بطريقة محترفة في جرائم الاغتيال ، حيث أطلقوا رصاصة واحدة في رأسه أدت إلى مصرعه فورا .

الى ذلك تحدث شهود عيان آخرين في مكان الحادث أن المسلح الذي نفذ جريمة الاغتيال نزل من على الدراجة النارية و أخذ المسدس الذي كأن بحوزة العقيد الموشكي و عندما لاذ بالفرار سقطت منة واحدة من الأحذية التي كان يرتديها ، غير أن مصدر امني نفى قيام المسلحين بأخذ المسدس الخاص بالموشكي .

وحسب مقربين من العقيد الموشكي أن ليس بينة و بين احد أي عداءات مشيرين الى أنة يتحلى بأخلاق كريمة و كان في طريقة خلال الأيام القليلة القادمة الى مصر لإكمال رسالته لنيل درجة الدكتوراه .

وهرعت الأجهزة الأمنية و الأدلة الجنائية إلى مكان وقوع الجريمة وفتحت تحقيق في الحادث و تم نقل جثمانه إلى ثلاجة هيئة مستشفى ذمار العام ، فيما قام محافظ ذمار يحيي العمري و مدير أمن المحافظة بزيارة جثمان العقيد الموشكي في ثلاجة المستشفى ،و لم تجدي محاولات مراسل مأرب برس في ذمار لتصوير القتيل حيث منعة الجنود و أدارة المستشفى من التصوير .

ووضعت الأجهزة الأمنية بمحافظة ذمار في حالة استنفار تام بعد الجريمة ، حيث خرجت حملة أمنية مكثفة من الأمن العام و الأمن المركزي و الشرطة العسكرية إلى شوارع المدينة لملاحقة الدراجات النارية و مطاردتها في الشوارع و الأحياء تخللها اعتداءات بالضرب على عدد من سائقي الدراجات النارية .

من جهة ثانية شهدت كلية العلوم الادارية بجامعة ذمار الاربعاء عقد اللقاء التشاوري الثاني و حفل تدشين فرع الملتقى العسكري للقوات المسلحة و الأمن بمحافظة ذمار وسط حضور قيادات أمنية وعسكرية .

وفي اللقاء التشاوري الذي عقد تحت شعار ( من أجل الحفاظ على المؤسسة العسكرية و الأمنية من التجاذبات الحزبية و السياسية و الولاءات القبلية و المناطقية و الاختلافات المذهبية و الأيدلوجية ) عبر العقيد زكريا عباس السوسوة رئيس فرع الملتقى العسكري بذمار عن سعادتة بتدشين عمل الملتقى بالمحافظة ، مشيرا الى أن تاسيس هذا الملتقى ياتي نتيجة الانقسام الذي شهدتة القوات المسلحة خلال الفترة السابقة و يهدف الى العمل على وحدة و أمن و أستقرار وسيادة الوطن .

من جانبة أشاد العقيد أسامة علي الحلالي رئيس الملتقى العسكري للقوات المسلحة و الأمن بقرارت رئيس الجمهورية الخاصة باعادة هيكلة الجيش و الأمن مطالبا بمزيد من القرارات الجريئة و التي من شانها الحفاظ على أمن اليمن و أستقرارة و انهاء انقسام الجيش .

و أكد الحلالي بان الملتقى العسكري لا يتبع حزبا أو طائفة و لكن الملتقى جاء نتيجة الانقسام الذي شهدة الجيش و الامن و بعد ان وصل الفساد الى " معسكراتنا و مدارسنا العسكرية و مخصصاتنا وحينما صمتنا ضاعت حقوقنا ", مشيرا الى أن قرارات اعادة الهيكلة الخطوة الاولى في المسار الصحيح و الأسرع لاستكمال ما تبقى حتى تكون المؤسسة العسكرية قادرة على حماية الوطن بعد أن منيت بسؤ أدارة فانتشر الفساد في البر و البحر و الجو ، و لن نكون مطية لغيرنا ".

هذا و قد أوصى اللقاء التشاوري بمجموعة من التوصيات أهمها مطالبة القيادة السياسية بسرعة اتخاذ الخطوات العملية لإصدار قانون حماية رجل الامن أثناء خروجة في مهمة الضبط القضائي و الطالبة بالحفاظ على السيادة الوطنية المنتهكة و منع التجنيد الا عبر معسكرات الاستقبال ومنع المحاصة في المؤسستين العسكرية و الامنية و تحسين أوضاع منتسبيها ماديا ومعنويا وسرعة أخراج المعسكرات من عواصم المحافظات و المدن .

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » شوون الافراد في وزارة الداخلية
      الى وزير الداخلية نائب شؤون الافراد في وزارة الدخلية (غلاب ) لا زال بالعقلية السابقة لنظام عفاش بعرقلة معاملات الافراد فهل ياترى سنرى تغييير لمثل هذه العقليات التي عشعش عليها الفساد فكل الافراد يشكون من هذه الشخصية
      4 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 2) » بني عمران خلف الموضوع
      المحقق كونان بني عمران وحسين المقدشي ذرع عفاش العينه في ذمار وهذه الايام بني عمران يبحثو عن التخريب وهم من خربو خطوط الالياف الضوئيه في بيت الكوماني المجوره لقريتهم
      4 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 3) » بلاوا ذمار في محافظها
      خالد الرشيدي لقد ابتليت ذمار بمحافظ كنا نضن انه رجل قانون وحازم وقوي الشخصيه الا اننا تفاجئنا به انه دميه ضعيفه ىفي يد عفاش و اذنابه في محافظة ذمار فهو لايستطيع حسم الامور ولايمكن ان يقوم بعمل يتعارض مع ما يريدون ولقد بغ الفساد في ذمار مبلغ لايمكن السكوت عليه بسبب ضعف هذا المحافظ وخضوعه لسلطت المشايخ وخاصه اصهار عفاش وهم بيت عمران من عنس وبيت القوسي من الحداء والى الان ينتضر ابناء ذمار تنفيذ الرئيس هادي لوعده بتغيير هذا الدميه المسيره لاكن هادي كعادته يماطل ويتريث وهذايؤدي الى مزيد من النهب والفساد وهدار المال العم
      4 سنوات و 9 أشهر    
    • 4) » الحل في منع الدراجات النارية
      يمني سيضل الجنود والضباط يسقطون كل يوم تقريبا ضحايا للارهاب مل لم يتم منع الدراجات النارية بشكل كلي. فالدراجات النارية تستخدم للسرقات والاغتيالات والمؤامرات، فهل تفهم الدولة هذا، أم انها تنتظر اغتيال مسؤول كبيرجدا حتى تتصرف!
      تصرفوا قبل أن تحل الكارثة، الحلول التي تقوم بها الدولة من ترقيم وجمركة وغيرها لا تجدي نفعاً، المنع هو الأجدى، اللهم اني بلغت، اللهم فاشهد!!!!
      4 سنوات و 9 أشهر    
    • 5) » ماتت الافعا
      انا قبيلي وليس دقيلي قل لمن عنه تخبر لا سقر ولى ودبر
      4 سنوات و 8 أشهر و 30 يوماً    
    • 6) » نطالب حكوممة الوفاق
      ال الموشكي نحنن ال الموشكي نطالب حكومة الوفاق بضبط الجناة والمجرمين والتحري في الجريمة اونطالب با التشديد الامني في اليمن كامل ووضع الحللول لا الاانفلات الامني حتى تكون للفرد المدني او العسكري العيش با امان وسلام اللة عليكم
      4 سنوات و 8 أشهر و 29 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة الحرب على القاعدة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال